ركزت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأحد على الوضع في العراق وتأثيره على الوضع في المنطقة كلها, فتحدثت عن محاولات التهدئة هناك وعن مخاوف من بزوغ صدام جديد في العراق وعن فرق الموت, كما أوردت مقالا لبلير يحاول فيه الدفاع عن سجله المتعلق بالحريات العامة.

"
السنة العراقيون دعوا أمس إلى إبرام صفقة تجنب العراق حربا أهلية, وهو ما مثل أول بارقة أمل خلال هذا الأسبوع على أن الأمور ربما يتم تداركها
"
أوبزورفور
الهزيمة نصر والموت حياة
تحت هذا العنوان كتب روبرت فيسك تعليقا في صحيفة إندبندنت أون صنداي قال فيه إن الكل يعيد كتابة التاريخ في الشرق الأوسط, مضيفا أن الإدارة الأميركية الحالية هي أكثر الحكومات الأميركية عنادا وتضليلا ووحشية في سعيها لتأويل المأساة على أنها نجاح والهزيمة على أنها نصر والموت على أنها حياة.

وشدد فيسك على أن ما تقوم به الولايات المتحدة في الوقت الحالي لا يعدو كونه الزج بمئات الآلاف من العرب في مجازر مروعة, دون مبالاة.

وأشار إلى أن زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس لبيروت الأسبوع الماضي مثلت دليلا واضحا على الوحشية التي تعمل بها واشنطن, حيث تحدثت عن "الديمقراطيات" المتبرعمة في الشرق الأوسط, بينما تجاهلت تماما حمام الدم في العراق, والتوتر الطائفي المتزايد في لبنان ومصر والسعودية.

وفي موضوع متصل قالت صحيفة أوبزورفور إن السنة العراقيين دعوا أمس إلى إبرام صفقة تجنب البلد حربا أهلية, مشيرة إلى أن ذلك مثل أول بارقة أمل خلال هذا الأسبوع على أن الأمور ربما يتم تداركها.

"
السعودية سوف تعتبر نفسها مهددة في حالة بزوغ كيان, يمتلك 80% من احتياطي النفط العراقي, موال لإيران على حدودها الشمالية
"
مجموعة الأزمات الدولية/صنداي تايمز
صدام جديد
قالت صحيفة صنداي تايمز إن هناك مخاوف من بزوغ "صدام جديد" بينما يصارع العراق من أجل تفادي حرب أهلية.

ونقلت الصحيفة في هذا الإطار عن مسؤول أميركي قوله إن السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاده أجرى مباحثات مركزة مع زعماء كل الفرقاء السياسيين في العراق منذ انفجار قبة مسجد سامراء وما تبعه من أعمال عنف أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 200 عراقي في مواجهات طائفية.

وأضاف المسؤول أن مهمة خليل زاده تمحورت حول محاولة إقناع كل الزعماء بأن أي شيء يمكن أن يجنب العراق حربا أهلية يجب أن يقام به, مضيفا أنه يواجه معارضة شديدة من زعماء الشيعة الممانعين في التخلي عن جزء من نفوذهم.

ونقلت الصحيفة في هذا الإطار عن أندرو كريبنفتش مستشار وزارة الدفاع الأميركية, ومدير مركز التقييم الإستراتيجي والمالي تحذيره من أن حصيلة الحرب الأهلية ربما تؤدي بالأميركيين "إلى خلق صدام جديد يتمتع بالقسوة اللازمة للتعامل مع هذه المعضلة".

وأضاف كريبنفتش أن خليل زاده حذر جميع الأطراف من أن الأميركيين قد يجعلون الحياة صعبة لمن يعاندهم وأنهم قادرون على وضع من يشاؤون على قمة الهرم التنفيذي.

واعتبر لاري ويلكرسون, مستشار وزير الخارجية الأميركية السابق أن أميركا ربما تلجأ في هذه الحالة إلى رجل مثل إياد علاوي.

وأشارت الصحيفة في هذا الإطار إلى أن هيئة الأزمات الدولية حذرت في تقرير لها سينشر اليوم من أن السعودية سوف تعتبر نفسها مهددة في حالة بزوغ كيان, يمتلك 80% من احتياطي النفط العراقي, موال لإيران على حدودها الشمالية.

"
مئات من العراقيين غالبيتهم العظمى من السنة, يتم تعذيبهم حتى الموت أو يقتلون بدم بارد كل شهر في بغداد وحدها, والمسؤولية في ذلك على فرق الموت التابعة لوزارة الداخلية العراقية
"
بيس/إندبندنت أون صنداي
فرق الموت
نقلت إندبندنت أون صنداي عن جون بيس مسؤول الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في العراق, الذي انتهت خدمته هناك قبل أسبوعين تأكيده على أن مئات من العراقيين غالبيتهم العظمى من السنة, يتم تعذيبهم حتى الموت أو يقتلون بدم بارد كل شهر في بغداد وحدها, منحيا بالمسؤولية في ذلك على فرق الموت التابعة لوزارة الداخلية العراقية.

وأكد بيس للصحيفة أن فريقه حصل على إحصائيات من معهد الطب الشرعي في بغداد, الموجود قرب المشرحة تظهر أن 1100 جثة تصل تلك المشرحة شهريا, وأن 900 منها يبدو أن أصحابها عرضوا للتعذيب.

وذكرت الصحيفة أن أغلب قوات الشرطة البالغ عددها 110 آلاف متهمون بأنهم أعضاء سابقون في ألوية بدر الشيعية.

بلير والحريات العامة
كتب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير تعليقا في أوبزورفر دافع فيه عن سجل حكومته المتعلق بالحريات, معتبرا أنه لا يهدم الحريات بل يدافع عنها.

وذكر بلير في بداية مقاله أن هناك تهمة يروج لها اليمين واقتنع بها بعض أعضاء اليسار تصف حزب العمال الجديد, وخاصة رئيسه, بأنه "سلطوي, يعمل على تدمير الحريات البريطانية واعتقال من يعارض ذلك, ومقت المحاسبة البرلمانية وغير البرلمانية".

وفي معرض دفاعه عن سجل حكومته عدد بلير ما أضافه من تشريعات قال إنها تحمي الحريات, والأسباب التي يعتقد أنها وراء معارضة اليمين لها.

وأشار في هذا الإطار إلى أن موقف اليمين ينبع من رفضه فهم العالم الحديث وعدم تقييمه للتغيير الذي حصل على طبيعة التهديدات, مما فرض تغييرا في السياسات, لا يعتبر مدمرا للحريات بل حاميا لها.

المصدر : الصحافة البريطانية