طوكيو تفكر في الانسحاب من العراق قريبا
ذكرت صحيفة "نيهون كيزاي" اليابانية اليوم السبت أن اليابان تبحث سحب قواتها غير المقاتلة من العراق على مرحلتين بين شهري أبريل/نيسان ويونيو/حزيران المقبلين وأنها قد تعلن عن الخطة الشهر المقبل.

ولكن صحيفة أخرى يومية محلية قالت إن طوكيو أبلغت الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا خلال اجتماع في لندن أمس الجمعة بأن الانسحاب سيبدأ في أواخر مارس/آذار وينتهي في مايو/أيار المقبل وهو جدول زمني يتماشى مع ما أوردته تقارير إعلامية في وقت سابق. وأضافت الصحيفة أن الدول الثلاث وافقت على الخطة اليابانية.

وقالت إن إرسال الجنود للمساعدة في إعادة إعمار العراق هو أخطر مهمة عسكرية يابانية منذ الحرب العالمية الثانية، ولقيت هذه المهمة إشادة من واشنطن الحليف الوثيق لليابان لكنها تلقت معارضة من معظم الناخبين اليابانيين.

وذكرت الصحيفة بأن القوات اليابانية البرية المتمركزة في مدينة السماوة الجنوبية تعتمد على القوات البريطانية والأسترالية للحفاظ على الأمن في المنطقة لأن الدستور الياباني السلمي يحد بشكل كبير من أنشطتها.

كما أفادت بأن طوكيو عازمة على نقل جنودها وعددهم 600 من السماوة إلى الكويت في الفترة التي تتراوح بين أواخر مارس/آذار ومايو/أيار القادم وإعادتهم جميعا إلى البلاد بحلول نهاية يوليو/تموز المقبل.

وأشار تقرير الصحيفة -الذي لم يستشهد بأي مصادر- إلى أن بداية الانسحاب قد تتأجل حسب الوضع الأمني في العراق، وقالت إن وحدات من القوات الجوية اليابانية ستبقى في المنطقة حتى بعد مغادرة القوات البرية.

المصدر : رويترز