جوازات مسلمي الدانمارك فداء للرسول الكريم
آخر تحديث: 2006/2/24 الساعة 14:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/24 الساعة 14:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/26 هـ

جوازات مسلمي الدانمارك فداء للرسول الكريم

سمير شطارة-أوسلو

يبدو أن المسلمين في الدانمارك قد ضاقوا ذرعا بالعناد الذي تبديه الصحيفة الدانماركية صاحبة عرض الرسوم المسيئة للرسول الكريم لتقديم اعتذار واضح للمسلمين  ويوازيه تعنت صارخ من الحكومة، مما حدا بهم التفكير بالقيام بحملة حرق جوازات سفرهم الدانماركية نصرة لنبيهم الكريم.

"
ندعو المسلمين بالدانمارك للتوقف عن العمل والقيام بحرق جوازات السفر الدانماركية تعبيرا عن سخطهم وغضبهم من الإهانة التي تعرضوا لها تحت ذريعة حرية التعبير
"
أحمد عكاري/برلينغسكي

حرق الجوازات
ذكرت صحيفة برلينغسكي نقلا عن مصادر موثوقة أن الناطق الرسمي باسم أئمة المسلمين في الدانمارك الشيخ أحمد عكاري ينوي القيام بحملة جديدة لنصرة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وذلك من خلال دعوة كافة المسلمين بالدانمارك للتوقف عن العمل والقيام بحرق جوازات السفر الدانماركية التي بحوزتهم وذلك تعبيرا عن سخطهم وغضبهم من الإهانة التي تعرضوا لها بسبب عرض الرسومات المهينة لنبيهم تحت ذريعة حرية التعبير.

وقال عكاري "سنكافح بكل الوسائل التي لدينا حتى يتحطم الجليد ويذوب".

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك الحملة يجرى الإعداد لها في الوقت الراهن ومن المرجح أن يجري التجمع أمام مبنى المجلس البلدي بالعاصمة كوبنهاغن والقيام بحرق جواز السفر الدانماركي احتجاجا على الرسوم المسيئة، وفي ظل العناد الصارخ الذي تبديه الصحيفة لتقديم اعتذار صريح، والتجاهل التام من الحكومة ورئيس وزرائها.

وطبقا للمعلومات التي وردت من الجمعية الأوروبية الإسلامية لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم، تقول الصحيفة إن قرار التوقف عن العمل ليوم كامل والإقدام على حرق جوازات السفر سيتمان إذا أوصدت كل الأبواب في وجوه المسلمين في الدانمارك، وتعذر وجود حل آخر يسهم في حل المشكلة.

مبادرة مصرية وتجاهل دانماركي
أشارت صحيفة بوليتيكن لمبادرة أعطتها الحكومة المصرية لنظيرتها الدانماركية ورئيس وزرائها أندرياس فوغ راسموسن، وقالت إنها فرصة للمصالحة وإصلاح ذات البين فيما يخص قضية الرسوم، لكن راسموسن لم يقتنص الفرصة مما تسبب في اندلاع الأزمة التي لا تزال تتسارع وتيرتها.

وأضافت أن الحكومة كانت قد أعطيت منذ ثلاثة أشهر فرصة ثمينة لحل الأزمة وبدون المساومة على مبدأ حرية التعبير، واتضح ذلك من خلال الرسالة التي أرسلتها مصر لكل من الدانمارك والاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبية والأمم المتحدة.

وقالت بوليتيكن إن مصر كانت من القوى المحركة التي وقفت خلف الاحتجاجات التي انطلقت بسبب الرسوم المسيئة ضد الدانمارك، ونسبت لمصادر موثوقة أنه خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي لفت وزير خارجية القاهرة أحمد أبو الغيط أنظار العالم والدانمارك من خلال عدة رسائل أرسلتها حكومته أكدت فيها أنه ليس في نيتها مقاضاة صحيفة يولاندس بوستن صاحبة الرسوم.

وقد امتنع وزير الخارجية الدانماركي بار ستيغ مللر -حسب بوليتيكن- عن التعليق على المبادرة المصرية، ورفض الإدلاء بأي تصريح بهذا الصدد واكتفى سكرتيره الخاص بالقول عبر البريد الإلكتروني إن الوزير علم بتلك الرسالة.

"
دعونا نظهر قوتنا فيما يخص قيمنا الغربية تلك القيم التي يجب أن نتمسك بها دون أن نلزمها أحدا
"
رئيس الاتحاد الأوروبي/يولاندس بوستن
أوروبا مع حرية التعبير

من جانبها نقلت يولاندس بوستن صاحبة الرسوم المسيئة إعلان الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي الذي قال فيه "يتوجب علينا حراسة وحماية حرية التعبير، وحقوق الإنسان ومبادئ دولة القانون".

وأضاف "دعونا نظهر قوتنا فيما يخص قيمنا الغربية، تلك القيم التي يجب أن نتمسك بها دون أن نلزمها أحدا". ولفتت الصحيفة إلى أن التصريحات تأتي قبل أيام بسيطة من قيام دول الاتحاد الأوروبي بعقد جلسة للخروج بموقف يعبر عن السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي الخاصة بحرية التعبير وذلك في جلسته المزمع عقدها الاثنين القادم.

شكوى ضد الأئمة
كتبت إكسترا بلادة أنه تم فعليا رفع دعوى ضد بعض الأئمة الذين قاموا بجولة لعدة دول بالشرق الأوسط على خلفية الرسوم المسيئة للرسول الكريم إلى قسم الشرطة الدانماركية، مضيفة أن الأساس القانوني الذي تم الاستناد إليه في رفع الدعوى القضائية هو قيامهم بتأليب الرأي العام العربي والإسلامي ضد الدانمارك.

وتشير الصحيفة إلى أن جولة الأئمة تسببت بإلحاق الضرر بالمصالح الدانماركية، وستتحرى الشرطة حيثيات وملابسات الزيارة والتداعيات التي ترتبت عليها، وفي حال ثبت لديهم وقوع مخالفات قانونية من قبل الأئمة فإن ذلك سيعرضهم للملاحقة القانونية.

وفي نفس السياق أعلنت وزيرة الاندماج الدانماركية ريكه فيلسهاي عقب اجتماع عقدته مع حزب الشعب المعادي للمسلمين أن أمر الأئمة متروك للشرطة وللمحاكم لكي يحسموا فيه، حسب الصحيفة، وقالت "سننظر إن كان أئمة المسلمين قد ارتكبوا بتصرفاتهم هذه مخالفات دستورية أم لا؟ وعليها سيتحدد إمكانية استمرار عيشهم في الدانمارك أم لا؟".
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الدانماركية