تصدرت إنفلونزا الطيور اليوم السبت افتتاحية إحدى الصحف الخليجية، مثيرة مدى تطابق الحقيقة العلمية مع التهويل الإعلامي، في حين تطرقت الصحف الأخرى إلى المواضيع التقليدية كأول اجتماع للمجلس التشريعي الفلسطيني في عهد حماس، وكحرب التصريحات في لبنان، ومواضيع أخرى.

"
لا داعي لدق نواقيس الخطر حول إنفلونزا الطيور بمثل ما يجري اليوم، إلا إذا كان وراء الأكمة ما وراءها من أسباب ربما سياسية أو اقتصادية
"
بتشر/الشرق القطرية
إنفلونزا الطيور
خصصت صحيفة الشرق القطرية افتتاحيتها لإنفلونزا الطيور تحت عنوان "إنفلونزا الطيور بين الحقيقة العلمية والتهويل" فقالت إن حالات إصابة في الدواجن والطيور بفيروس أنفلونزا الطيور ظهرت في عدد من الدول ما يؤكد ضرورة الحذر والانتباه، خصوصا من قبل الذين يتعاملون مع تربية الطيور والدواجن بالملامسة اليومية في بيوتهم أو في مزارعهم.

وقالت إن حالات الإصابة بفيروس إنفلونزا الطيور قد أسفرت عن نفوق أو إعدام أكثر من 200 مليون طائر داجن في أنحاء آسيا ومناطق من الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا، كما أصاب الفيروس أيضا 169 شخصا توفى منهم 91، ما يستلزم الحذر والحيطة دون تراخ أو إهمال.

ومع ذلك تقول الصحيفة "فقد نشر أحد مواقع الإنترنت نقلا عن مراجع علمية وطبية أن مثل هذه المخاطر إنما تسهم أجهزة الإعلام الغربية في تهويلها وإشاعة الخوف والهلع في العالم، وأن إصابة طير أو أكثر هنا أو هناك أو حتى آلاف أو ملايين الطيور لا يعني أنها كارثة".

وأكدت الجهات العلمية كما نقلت الصحيفة أن هذه الظاهرة تتكرر سنويا مع موسم الهجرة، وأن30% من البط البري الأميركي يصاب عندما تهاجر الطيور من كندا بسبب البرد سنويا، ولكنه من النادر جدا أن تنقل العدوى للدواجن التجارية والنادر أكثر انتقال العدوى للإنسان التي تقترب من درجة الصفر بالمائة أي أنه احتمال شبه معدوم.

وقالت الشرق نقلا عن الموقع إنه لا داعي لدق نواقيس الخطر بمثل ما يجري اليوم، إلا إذا كان وراء الأكمة ما وراءها من أسباب ربما سياسية أو اقتصادية، حيث يتحدث التاريخ عن حوادث كثيرة مماثلة استغلت سياسيا واقتصاديا بعد أن أرعبت العالم.

وأكد الموقع أن فيروس H5N1 خطير على الدواجن، ولكن خطورته على البشر تقترب من الصفر كما يقول عالم الفيروسات الأميركي غاري بتشر الخبير في إنفلونزا الطيور بجامعة فلوريدا، الذي يعتبر أن التخويف من إنفلونزا الطيور إنما هو "منجم مال" للباحثين عن الثراء.

ويتوقع هذا الباحث أن تستمر حملات التخويف ما دامت تدر الأموال وتبرر وجود بعض المؤسسات الصحية وغير الصحية العالمية لمضاعفة ميزانياتها، مؤكدا أن الطبخ يقتل جميع الفيروسات وليس فيروس إنفلونزا الطيور فقط، وأنه لا يمكن أكل الفيروس، بل ربما يصل إلى الإنسان عن طريق العينين أو الأنف.

الحكمة في معالجة الموقف
قالت صحيفة الوطن السعودية إن المجلس التشريعي الفلسطيني يعقد اليوم أولى جلساته منذ فوز حماس وسط تقارير متضاربة تتوقع تقديم الرئيس الفلسطيني محمود عباس استقالته في حالة حدوث صدام سياسي في المجلس بين أجندة حماس ومواقف الرئيس فيما يخص إسرائيل وعملية السلام.

وأضافت أن الإدارة الأميركية عازمة على البدء في ممارسة ضغوط مكثفة على حماس لدفعها إلى تغيير مواقفها أو دفعها خارج الحلبة السياسية، وإن كان ثم من يعارضون هذا الموقف خوفا من أن يؤدي إلى نتائج غير محببة تدفع بالشارع الفلسطيني إلى انتفاضة ثالثة.

ورأت الصحيفة أنه يجب على الجانب الأميركي التروي ومنح حماس الفرصة الكافية لتلتقط أنفاسها وتعيد ترتيب أوراقها، كما يفترض أيضا أن يمارس بعض الضغط على الجانب الإسرائيلي لتليين مواقفه.

وخلصت الصحيفة إلى أن ممارسة الضغط على حماس في الوقت الراهن، ومطالبتها بالاعتراف بإسرائيل وتقديم كل التنازلات دون أن يكون هناك ما يقابلها من الجانب الإسرائيلي تثبت استمرار الانحياز الأميركي لإسرائيل وتزيد من تمسك حماس بمواقفها وتقلل من شعبية محمود عباس في الأوساط الفلسطينية، مؤكدة أن ذلك يدفع بالمنطقة إلى حافة الهاوية مرة أخرى.

"
المطلوب هو العودة إلى العقل، وإلى ممارسة العمل السياسي المسؤول وكبح جماح المصالح الحزبية والشخصية والطائفية الضيقة، والارتقاء إلى مستوى هموم الوطن والمواطن
"
الخليج الإماراتية
حوار الداخل يصد الخارج
قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن الساحة اللبنانية دخلت في دوامة من المواقف السياسية الحادة والمتضاربة، مع ما يرافق ذلك من اصطفاف طائفي ومذهبي بالغ الخطورة، وكأن الأطراف عاجزون عن إدراك حجم النتائج الكارثية لمواقفهم على مجمل الوضع إذا ما واصلوا انتهاج هذا المنحى التصعيدي.

وقالت الصحيفة إن المطلوب هو العودة إلى العقل، وإلى ممارسة العمل السياسي المسؤول وكبح جماح المصالح الحزبية والشخصية والطائفية الضيقة، والارتقاء إلى مستوى هموم الوطن والمواطن، والتخلي عن روح الانتقام والحقد والثأر.

وخلصت إلى أن دعوة الحوار التي أطلقها رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري ربما تشكل خشبة الخلاص المرجوة إذا ما تم استغلالها بصدق ومسؤولية للخروج بلبنان من مأزقه الراهن.

القاعدة ربحت حرب الإعلام
قالت صحيفة البيان الإماراتية إن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أقر بخسارة الولايات المتحدة الأميركية معركة الإعلام مع تنظيم القاعدة.

ونسبت إليه القول إن أعضاء تنظيم القاعدة والمتطرفين الآخرين المنضوين تحت ألوية الجماعات المتشددة الأخرى تمكنوا من تسميم وجهات نظر الرأي العام في العالم الإسلامي من خلال استخدام الإنترنت ووسائل الاتصال الحديثة ضد أميركا.

وانتهى إلى القول "أعداؤنا نجحوا في تطويع وسائل الاتصال في المعركة أكثر مما نجحت بلادنا وحكومتنا".

المصدر : الصحافة الخليجية