تركز اهتمام الصحف الخليجية الصادرة اليوم الاثنين على الشأن العراقي، فتحدث بعض الصحف عن فضيحة الجنود البريطانيين وما بعد اختيار الجعفري، وقالت واحدة منها إن الوحدة الوطنية هي طريق خلاص العراق، وتطرقت أخرى إلى مواضيع أخرى.

"
صور الجنود وهم يضربون الشبان العراقيين ستظهر أن الوجود المستمر للقوات البريطانية والأميركية في العراق هو جزء من المشكلة وليس جزءا من الحل
"
نائب بريطاني/الوطن القطرية

فضيحة جديدة
تحت هذا العنوان قالت صحيفة الوطن القطرية إن ما نشرته صحيفة بريطانية أمس من صور تظهر مجموعة من الجنود البريطانيين في العراق يعتدون بوحشية على شبان عراقيين عزل، يعيد إلى أذهان الشعوب العربية والإسلامية فضيحة التعذيب الجماعي في سجن أبو غريب ومعسكر غوانتانامو.

وقالت إن تلك الصور ستظهر كما قال نائب برلماني بريطاني أن "الوجود المستمر للقوات البريطانية والأميركية في العراق هو جزء من المشكلة وليس جزءا من الحل".

ونبهت الصحيفة إلى أن المفارقة كانت في أن نشر هذه الصور يتزامن مع اجتماع الأحزاب والمنظمات العراقية لاختيار رئيس حكومة جديد، مما يعيد إلى الأذهان أيضا حقيقة أن سلطات الاحتلال تتصرف على الأراضي العراقية وكأنه لا وجود لحكومة وطنية.

وفي ختام افتتاحيتها قالت الصحيفة إن وعد الحكومة البريطانية بإجراء تحقيق عاجل لن تكون له أهمية كبيرة لأن السوابق في هذا الصدد تفيد بأن مثل هذه التحقيقات لا تطال الكبار في قوات الاحتلال.

ما بعد اختيار الجعفري
قالت صحيفة الوطن السعودية إن الائتلاف العراقي الموحد، صاحب الكتلة البرلمانية الأكبر في مجلس النواب حسم أخيرا أمره، واختار رئيس الحكومة المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري مرشحا عنه لرئاسة الحكومة الجديدة، فاتحا بذلك الباب أمام الإعلان عن تشكيلة الحكومة ذاتها.

وأشارت الصحيفة إلى أن معطيات الشهرين اللذين أعقبا الانتخابات تمنح الجعفري فرصة كبيرة لتجميع القوى العراقية الأخرى، لاسيما السنية منها، حول حكومته.

ونبهت إلى أن كل التقدم الذي حصلته الحكومة المنتهية ولايتها لن يكون له تأثير إلا إذا كان هناك يقين من جانب الائتلاف العراقي، والقوى الأخرى، بأن مصير البلاد يتطلب شيئا من التضحية والقبول بالحلول الوسطى، على صعيد المطالب الكبرى وعلى صعيد توزيع المناصب الحكومية الرئيسة.

وختمت الصحيفة بأن العراق، شعبا ودولة، بحاجة ماسة إلى تسريع مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة، باعتبار أن النجاح في هذا الاختبار سينقل البلاد من الوضع المؤقت إلى حالة الاستقرار القائم على شرعية الانتخاب، وسيتيح العمل لإخراج القوات الأجنبية تمهيدا لاسترداد السيادة الوطنية والدور الإقليمي المؤثر.

وحدة العراق طريق الخلاص
قالت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها إن إبراهيم الجعفري فاز بأغلبية صوت واحد، بمنصب رئيس الحكومة العراقية الجديدة، داعية إياه إلى التعامل مع الواقع العراقي بطريقة مختلفة عن السابق، عندما يباشر اتصالاته لتشكيل الحكومة الجديدة.

ونبهت الصحيفة الجعفري إلى أن الأزمة العراقية، الاقتصادية والأمنية والسياسية والحياتية تستدعي تدارك أخطاء الماضي وعدم الوقوع فيها مجددا، لأنها تعمق شرخ الخلافات وتزيد الانقسامات المذهبية والطائفية والإثنية بما يخدم أهداف الاحتلال وإستراتيجيته وفقا لمصالحه ومصالح إسرائيل.

وترى الخليج أن تكريس الوحدة الوطنية، وعدم استبعاد أو إلغاء أي طرف عراقي من الحكومة الجديدة، أولوية لا تسبقها أولوية أخرى في جدول أعمال الجعفري إذا كان يحرص حقيقة على أن يقرن القول بالفعل، بعدما أكد "أن كل أبناء العراق من دون استثناء معنيون ببناء العراق الجديد".

وطالبت الصحيفة بأن تحتل الوحدة الوطنية الأولوية المطلقة في برنامج حكومة الجعفري لأنها السياج الذي يحمي الوطن من الانقسام والتشرذم، مؤكدة أن هذا هو الخيار الوحيد أمام الجعفري، وأنه امتحان يجب على كل العراقيين أن ينجحوا فيه كي يبقى العراق.

"
على حماس التخلي عن الإرهاب والاعتراف بإسرائيل لأن عليها الآن مسؤولية تسيير أمور شعبها
"
رمسفيلد/الرأي العام الكويتية

على حماس أن تتغير
قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد، أكد أن "وجود عراق ينعم بالسلم والرفاه، ويعيش في كنف نظام ديمقراطي، سيكون بالفعل هزيمة واضحة لكل الإرهابيين والمتطرفين"، مطالبا حماس بالتخلي عن الإرهاب والاعتراف بإسرائيل لأن عليها الآن مسؤولية تسيير أمور شعبها كما يقول.

ونسبت الصحيفة لرمسفيلد قوله إنه "خلافا لما يدعيه المتطرفون، ليس ثمة حرب بين الغرب والإسلام، إنها حرب بين ثلة صغيرة من المتطرفين ضد غالبية واسعة من المسلمين".

الاقتصاد القطري
توقعت صحيفة الشرق القطرية، اعتمادا على مجموعة القرارات التي أصدرتها الدولة، أن يشهد الاقتصاد القطري نقلة كبرى في المستقبل القريب تزيد من نسبة النمو وتعزز ارتفاع دخل الفرد وتسهم في تنويع الاقتصاد.

وفي هذا السياق رأت الصحيفة أن مشروع المناطق الحرة يعد أحد المشاريع المهمة التي تبنتها الوزارة لتنويع الاقتصاد والفرص المتاحة.

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بأن اتفاقات التجارة الحرة التي يمكن أن توقعها قطر مستقبلا مع دول أخرى لن تؤثر على المناطق الحرة التي سيتم إنشاؤها، بل إنها تكملها وتوفر لها فرصة أفضل ومرونة في التعامل مع تلك الاتفاقيات.

المصدر : الصحافة الخليجية