تخوف دانماركي من أن تطول المقاطعة
آخر تحديث: 2006/2/11 الساعة 12:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/11 الساعة 12:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/13 هـ

تخوف دانماركي من أن تطول المقاطعة

سمير شطارة ـ أوسلو

سلطت إحدى الصحف الدانماركية اليوم السبت الضوء على محاولة شركات أوروبية التنصل من شراكة دانماركية خوف المقاطعة الإسلامية، وتوقعت أخرى استمرار المقاطعة أشهرا وسنوات في حال عدم التصالح مع المسلمين، ونقلت ثالثة تخوف وزيرة الاندماج السويدي من نشر رسوم جديدة تزج ببلدها في الصراع بين المسلمين والدانمارك.

"
مقاطعة دول الشرق الأوسط للبضائع الدانماركية ربما تستمر لمدة نصف عام على الأقل، مما يعني وضع الاقتصاد الدانماركي وصادراته موضع خطر
"
بوليتيكن
مقاطعة الدانمارك لسنين
قالت صحيفة بوليتيكن إن مقاطعة دول الشرق الأوسط للبضائع الدانماركية ربما تستمر لمدة نصف عام على الأقل، وهو ما يعني وضع الاقتصاد الدانماركي وصادراته موضع خطر، ينذر بتكبد خسائر ماليه تفوق التصور.

ويقول المدير المسؤول عن سوبرماركت المسماة سلسلة جيانت محمد عادل في منطقة الخليج العربي في تصريح للصحافة إن إعادة إقبال المستهلكين على البضائع الدانماركية في الأسواق الخليجية لن تتم قبل ستة أشهر من الآن، بسبب الرسوم المسيئة للنبي عليه السلام، وقد تستمر لأكثر في حال ما إذا بقيت الأمور على ما هي عليه الآن دون تحقيق تقدم يحل الأزمة المتصاعدة.

ويضيف عادل "إن الغالبية العظمى من زبائننا لا ترغب حالياً في شراء المواد الغذائية الدانماركية، وإذا تحسن الوضع وتغير خلال ستة أشهر سوف تتم على الأرجح عودة البضائع الدانماركية لتحتل مكانها على رفوف البقالات والأسواق العامة في المنطقة".

ويؤكد عادل أنه ببقاء الأمور دون تدارك من قبل الدانماركيين لمعالجة أسباب الأزمة فإن البضائع الدانماركية ستغيب عن السوق لسنين.

وأشارت الصحيفة إلى أن القلق يساور الشركات الدانماركية الغذائية من احتمال طول أمد المقاطعة وزيادة حدة التوتر القائم بين العالم الإسلامي وبلادهم، مما يعنى خسائر مالية مركبة، قد يترتب عليها تسريح أيد عاملة من المصانع والمكاتب الخارجية والداخلية.

خسائر مالية ضخمة
وفي نفس السياق سلطت صحيفة برلينغسكي الضوء على تفاقم الخسائر المالية الدانماركية جراء المقاطعة التي أعلن عنها العديد من الدول العربية والإسلامية بسبب عرض الرسوم المسيئة للرسول الكريم.

وقالت الصحيفة إن الخسائر لا تقصر على مقاطعة السلع الدانماركية فحسب، بل قد تعود إلى تفكير عدد من الشركات الكبرى في فض الشراكة مع الدانمارك خوفا من الخسائر المالية نتيجة المقاطعة.

وذكرت الصحيفة في مقال حمل عنوان "رئيس الوزراء الدانماركي راسموسن ينتقد شركات أوروبية" أن مقاطعة البضائع الدانماركية في منطقة الشرق الأوسط دفع بالعديد من الشركات المساهمة بالتلميح إلى إمكانية فض الشراكة، إضافة إلى تفكير الدانمارك بسحب قواتها العاملة في كل من العراق وأفغانستان حفاظاً على حياتها.

ومن جملة المصانع التي تفكر في فض الشراكة مع الدانمارك مصنع "نستله" السويسري لإنتاج المواد الغذائية، و"كرفور" الفرنسي، اللذين يحاولان الابتعاد عن المصالح الدانماركية في منطقة الشرق الأوسط للحد من خسائرها الكبيرة، وحتى لا يتهما بالتعاون مع الدانمارك، فتنتقل عدوى المقاطعة إليهما.

وتضيف الصحيفة أن رئيس الوزراء الدانماركي وجه انتقاداً لاذعاً إلى الشركات الغذائية الغربية المنافسة على تصرفها الذي وصفه بالاستغلالي لسوق الشرق الأوسط.

واعتبر أن ما تقوم به تلك الشركات يدخل في باب "استغلال الأزمة" لتحقيق فائدة مالية كبيرة على حساب الشركات الدانماركية، واصفاً ذلك الأمر بالمعيب.

"
جريدة سويدية تعلن عزمها على نشر رسوم جديدة مسيئة للرسول الكريم من أجل استفزاز مشاعر المسلمين وإثبات أن الديمقراطية وحرية التعبير أهم من الدين
"
يونس غاردة/غيلاندز بوستن
مسابقة سويدية شبيهة
نقلت صحيفة غيلاندز بوستن صاحبة مبادرة نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم خشية وزيرة خارجية السويد من أن يتم جر بلدها إلى الصراع بين الدانمارك والعالم الإسلامي، على خلفية دعوة المجلة السويدية اليمينية المتطرفة "إس دي كورسرن" يوم العاشر من شهر يناير/كانون الثاني من هذا العام إلى تنظيم مسابقة لرسم النبي محمد عليه السلام على غرار مبادرة الصحيفة الدانماركية.

وذكرت الصحيفة الدانماركية نقلاً عن صحيفة أكسبرسن السويدية أن وزيرة الخارجية السويدية ليله فريفلدس عبرت عن قلها من خطورة الموقف إذا ما عرضت الصحيفة رسوماً جديدة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

وأشارت الصحيفة إلى أن قناة المنار اللبنانية التابعة لحزب الله اللبناني تناولت تلك المسابقة وحذرت من مغبة إقدام الاتجاه اليميني السويدي المتطرف على نشر رسوم جديدة لأن ذلك من شأنه أن يعقد المسألة ويؤدي في نهاية المطاف إلى مقاطعة إسلامية للبضائع السويدية.

وفي سياق متصل قال المؤرخ السويدي الذي يسكن العاصمة اللبنانية بيروت إن قناة المنار تحدثت عن مسابقة الرسومات التي دعا إليها اليمين السويدي المتطرف في النشرة الرئيسية التي يتابعها الملايين من المسلمين في لبنان، وفي الدول العربية وإيران، مما يعطي بعداً خطيراً للموضوع.

ويشير المؤرخ السويدي يونس غاردة إلى أن الرسالة التي وجهتها القناة تشير إلى عزم جريدة سويدية على نشر رسوم جديدة مسيئة للرسول الكريم من أجل استفزاز مشاعر المسلمين وإثبات أن الديمقراطية وحرية التعبير أهم من الدين.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزيرة الخارجية السويدية أعلنت براءتها من تلك المجلة واعتذارها للمسلمين عن الأمر، مؤكدة أن الجريدة لا تمثل سياسة حكومتها.

محاولة دانماركية
كتبت صحيفة بوليتيكن أن الأحداث الأخيرة لن تؤثر على الحقوق المدنية للمواطنين الدانماركيين الذين ينحدرون من العالم الإسلامي داخل الدانمارك.

وقالت تحت عنوان "لا أحد سيطرد أثناء أزمة محمد عليه السلام" إن الرسوم التي نشرتها صحيفة غيلاندز بوستن، وتسببت في أزمة حادة بين العالم الإسلامي والدانمارك، وترتبت عليها خسائر مالية ضخمة لن تتسبب في تشديد إجراءات لم الشمل للأجانب أو منح تأشيرات زيارة لذويهم.

وأعلنت وزيرة الاندماج الدانماركية ريكه فيلسهي عن قرارها القاضي بعدم قيام وزاراتها برفض طلبات جمع الشمل التي يتقدم بها المعنيون بالأمر في الدول التي شهدت وما تزال تشهد احتجاجات ضد الدانمارك.

وأكدت فيلسهي أن الدوائر الرسمية تنظر في ملفات كثيرة مقدمة من طرف المسلمين الدانماركيين الذين يرغبون في جمع شملهم بزوجاتهم وعائلاتهم أثناء وصول الأزمة إلى ذروتها.

وأضافت أن تلك الملفات كادت ترفض ويغلق الباب أمام مقدميها على خلفية الأحداث المتفجرة، إلا أنها قالت إن ذلك لن يتم، وإن الملفات ستدرس بعيداً عن تأثيرات الظروف الراهنة.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الدانماركية