تطرقت الصحف البريطانية اليوم الاثنين إلى عدة مواضيع، فاعتبرت مقتل الجاسوس الروسي اعتداء وإعلان حرب من روسيا، وتناولت وعود بلير بخفض الرؤوس النووية, وزيارته واشنطن للعب دور في الشرق الأوسط.

"
كلما ابتعد المسؤولون الروس عن مبادئ المحاسبة والحكومة المنفتحة، ساءت الأمور بالنسبة للغربيين والروس على السواء
"
ديلي تلغراف

إعلان حرب
في إطار التعليق على مقتل الجاسوس الروسي أليكسندر ليتفينينكو اعتبرت صحيفة ديلي تلغراف في افتتاحيتها تحت عنوان "روسيا تبدي عدم فهمها للديمقراطية" أن هذه الجريمة اعتداء وإعلان حرب، وأن الموقف الروسي بات مقلقا.

وقالت الصحيفة إن روسيا استشاطت غضبا، ليس على موت ليتفينينكو بل لأن البريطانيين لم يقمعوا القتيل لما قاله في لحظاته الأخيرة ضد الرئيس فلاديمير بوتين، مضيفة أن احتجاج روسيا لدى وزارة الخارجية يظهر افتقار تلك البلاد للمعايير الديمقراطية، وهذا ما يثير القلق، حسب تعبير الصحيفة.

ومضت تقول إن روسيا تشعر بالسرور عندما تحصد عوائد الطاقة التي تصدرها إلى الأسواق الغربية، وتبرم اتفاقيات مع الاتحاد الأوروبي، وتُقبل في منظمة التجارة العالمية، ولكن إذا قيل إنها تنزلق نحو حكم الاستبداد أو إن سجل الحقوق الإنسانية لديها لا يرقى إلى المعيار الدولي، أو إن وُجّه أي انتقاد لها، يكون الرد بالاعتداء والسخط.

واختتمت بتحذير المسؤولين الروس بأنهم كلما ابتعدوا عن مبادئ المحاسبة والحكومة المنفتحة، ساءت الأمور بالنسبة للغربيين والروس على السواء.

كما قالت صحيفة تايمز إن محققين في شرطة سكوتلاند يارد سيسافرون إلى موسكو هذ ا الأسبوع لمساءلة عدد من رجال الأعمال الروس الذين يُشبته في تورطهم في مؤامرة تسميم القتيل.

وقالت الصحيفة إن عميل المخابرات الروسية أندريه لوغوفوي الذي أصبح مليونيرا هو أحد الخمسة الذين سيلتقيهم المحققون البريطانيون، حيث قام بثلاث زيارات للندن في أكتوبر/تشرين الأول والتقى القتيل أربع مرات في الأيام التي سبقت مقتله.

خفض الرؤوس النووية
علمت صحيفة ذي غارديان أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير سيَعِد اليوم بخفض خمس الرؤوس النووية العاملة في غواصة ترايندنت، حيث ستصبح 160 بدلا من 200.

وقالت الصحيفة إن هذا الخفض يأتي ضمن حملة يقوم بها بلير لإقناع النواب في البرلمان بأن على الحكومة أن تبدأ العمل فورا على الخطط المفصلة في التقارير الرسمية من أجل بناء أسطول جديد.

وأشارت إلى أن بلير سيعلن اليوم قرار مجلس الوزراء أمام مجلس العموم، مرجحة أن يقول إن عدد غواصات ترايدنت الجديدة قد يُقلص من أربعة إلى ثلاثة دون المساس بفعالية الردع للمملكة المتحدة.

بلير إلى واشنطن

"
سيؤكد بلير لواشنطن أهمية الدور الأوروبي الذي قد يلعبه لدعم البنية التحتية الاقتصادية والسياسية للسلطة الفلسطينية التي تعتبر أساسية لبناء الثقة بين الطرفين الأوروبي والأميركي
"
تايمز
ذكرت صحيفة تايمز أن رئيس البريطاني توني بلير سيتوجه هذا الأسبوع إلى واشنطن أملا في استغلال الإشارات التي ترمي إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش والكونغرس أخذوا يولون اهتماما لعملية السلام كجزء من الحل في المنطقة بشكل عام وخاصة في العراق.

وقالت الصحيفة إن بلير الذي قيل إنه يشعر بخيبة أمل إزاء إخفاق بوش في الوفاء في التزاماته نحو إحداث تطور بين العرب والإسرائيليين، سيصل إلى واشنطن مساء يوم الأربعاء المقبل.

وأشارت إلى أن توقيت زيارته التي تأتي قبل ساعات من الإعلان عن تقرير لجنة الدراسات الخاصة بالعراق، وُصف من قبل مسؤول بريطاني في الحكومة بأنه "مصادفة، ولكنها سعيدة".

ولفتت الصحيفة إلى أن بلير سيعقد اجتماعات يوم الخميس مع بوش وقادة الكونغرس بمن فيهم الديمقراطيون الذين يهيمنون عليه، في الوقت الذي تعج فيه واشنطن بالحديث عن التوجه الجديد إزاء العراق والشرق الأوسط.

ومضت تقول إن القادة الديمقراطيين هم من المؤيدين لإسرائيل، وقد أوحى مساعدون في مجلس الشيوخ لبلير أمس أن لا يراهن كثيرا على إحداث تطور هام، ولكنهم في الوقت نفسه ينتقدون بوش لتشجنه إزاء القضية الفلسطينية ويعتقدون أن على الولايات المتحدة أن تظهر قيادة أكثر قوة.

وتوقعت الصحيفة أن يؤكد بلير على أهمية الدور الأوروبي الذي قد يلعبه لدعم البني التحتية الاقتصادية والسياسية للسلطة الفلسطينية التي تعتبر أساسية لبناء الثقة بين الطرفين، الأوروبي والأميركي.

المصدر : الصحافة البريطانية