لقاء عباس أولمرت مجرد ترويج لبوش وبلير
آخر تحديث: 2006/12/24 الساعة 12:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/24 الساعة 12:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/4 هـ

لقاء عباس أولمرت مجرد ترويج لبوش وبلير

اعتبرت صحف إسرائيلية اليوم الأحد اللقاء  بين عباس وأولمرت مجرد دعاية لبوش وبلير، ورجحت عدم نجاعة القرار الأممي الخاص ببرنامج إيران النووي، كما تحدثت عن مجموعة دينية في غزة تلحق الأذى بكل من يهاجم الإسلام.

"
لدى بلير وبوش مشاكلهما الخاصة وهما في حاجة ماسة كي يظهرا لناخبيهما بأنهما قادران على جلب السلام في الشرق الأوسط، وإلا فجلب صور تثير التفاؤل عوضا عن تلك التي تأتي من بغداد كل يوم
"
جيروزاليم بوست
الاتفاق الحقيقي بين عباس وأولمرت
صحيفة جيروزاليم بوست اتخذت اللقاء الذي جرى أمس بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في القدس موضوعا لتحليلها، وقالت إن الزعيمين أبديا تعاونا في إنتاج صور بطلب من كفيليهما الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير، مشيرة إلى أن ذلك كان الاتفاق الحقيقي الذي جرى الليلة الماضية.

وتساءلت الصحيفة عن المكاسب التي سيحققها كل من عباس وأولمرت من هذه الجولة، قائلة إنه من الصعب فهم كيف ستضيف صداقة عباس الجديدة مع أولمرت شيئا إلى شعبيته أو كيف ستساعده على الوصول إلى اتفاق مع رئيس وزرائه إسماعيل هنية.

وتابعت أنه ليس هناك الكثير كي يكسبه أولمرت في اجتماع مع رئيس لا يستطيع أن يقدم شيئا، لافتة النظر إلى أن الزعيمين ليس لديهما خيار آخر، لا سيما أن السبيل الوحيد إلى تعزيز عباس يأتي عبر الدعم المالي والدبلوماسي من قبل المجتمع الدولي، وهذا لا يتحقق حتى ينأى بنفسه عن حماس ويظهر استعدادا للحديث مع أولمرت.

أما أولمرت فيحتاج من هذا اللقاء إلى دعم بلير وبوش اللذين لا يستطيعان تغيير حظوظه السياسية، كي يتملص من الضغوط التي تُمارس عليه للدخول في مفاوضات مع سوريا ومنح إسرائيل تغطية دبلوماسية إذا ما عثرت على سبيل للتعاطي مع التهديد الإيراني.

واختتمت بالقول إن لدى بلير وبوش مشاكلهما الخاصة وهما في حاجة ماسة كي يظهرا لناخبيهما بأنهما قادران على جلب السلام في الشرق الأوسط، وإلا فجلب صور تثير التفاؤل عوضا عن تلك التي تأتي من بغداد كل يوم.

صفعة لواشنطن
كتبت صحيفة هآرتس تحليلا بقلم مراسلها زفي باريل تقول فيه إن القرار الأممي الأخير بشأن إيران لن يردع طهران، لا سيما أنها علمت كيف تستورد الوسائل المطلوبة لبرنامجها في الماضي حتى تحت عيون المراقبة الدولية.

ورجحت الصحيفة أن توقف إيران تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتشترط رفع العقوبات المفروضة حتى تبدي ذلك التعاون، مشيرة إلى أن إيران تفترض بأن العقوبات ستمنحها فرصة كافية للمضي في المفاوضات التي توقفت في أغسطس/آب الماضي دون التلويح بالتهديد العسكري.

وكما ترى إيران، فإن القرار الأممي يعد صفعة للولايات المتحدة الأميركية لأن طهران طالبت في جولات المفاوضات بالتزام واشنطن بعدم شن أي هجوم عليها، وهو ما رفضته الولايات المتحدة، بيد أن القرار الأممي جاء الآن مستثنيا الخيار العسكري وإن كان ذلك في الوقت الراهن.

وقالت الصحيفة إن العوائق الرئيسية التي واجهت القرار الأممي فضلا عن الكثير من التنازلات التي قدمتها الدول الأوروبية والولايات المتحدة، عززت من الافتراض لدى إيران بأن الأمم المتحدة لن تتمكن من تبني عقوبات أكثر قسوة.

ولفتت النظر إلى أن طهران ترى في علاقاتها الدولية الناجمة عن التجارة والاتفاقيات النفطية مع الهند وباكستان وتركيا، إضافة إلى نفوذها في العراق وصلاتها الاقتصادية والسياسية مع روسيا، عائقا فاعلا ضد العقوبات القاسية.

سيف الإسلام

"
منظمة سيف الإسلام نشرت عدة تصريحات تقر فيها بأن رجالها سيمضون في إيذاء أي شخص يتعرض للهوية والعادات الإسلامية لمواطني غزة
"
يديعوت أحرونوت
تناولت صحيفة يديعوت أحرونوت الوضع الداخلي في قطاع غزة، وقالت إن الفوضى التي كانت منصبة على الصراع بين فتح وحماس نحت منحى جديدا، مشيرة إلى ما قالته السلطة الفلسطينية من أن ثمة مجموعة من الشباب تطلق على نفسها "سيف الإسلام" بدأت تعمل ضد الأفعال التي تهاجم الإسلام.

وذكرت الصحيفة أن مجهولين أضرموا النار في متجر لبيع الأسطوانات الممغنطة في خان يونس ليلة السبت بدعوى أن المحل استمر في بيع الأسطوانات وأدوات التجميل التي تتعارض مع الإسلام رغم التحذيرات المسبقة التي وجهت له.

وأشارت إلى أن منظمة "سيف الإسلام" نشرت عدة تصريحات تقر فيها بأن رجالها سيمضون في إيذاء أي شخص يتعرض للهوية والعادات الإسلامية لمواطني غزة.

وأعربت مصادر في السلطة عن تخوفها من أن تلك الهجمات التي تحمل خلفية دينية قد تسبب تدهور الوضع وسط الفوضى الأمنية في القطاع والفراغ الذي خلفته القوات الأمنية المشاركة في الإضراب عن العمل.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية