الصحف البريطانية الصادرة الجمعة حذرت من أن الناتو قد يضطر لفتح جبهة جديدة في الحرب في أفغانستان, منبهة إلى أن الحكومة البريطانية تطالب قواتها بما يفوق طاقتها, وكشفت عن صفقة بين زعماء شيعة بشأن وقف القتل الطائفي, كما اتهمت أميركا بالمبالغة الفادحة فيما يخص المحاكم الإسلامية في الصومال.

"
أولى أولويات النظام الإيراني هي ضمان فشل جهود قوات التحالف في النجاح سواء أكان ذلك في أفغانستان أم  في العراق
"
كافلين/ ديلي تلغراف
حرب على جبهتين
تحت عنوان "حرب على جبهتين في أفغانستان" كتب كون كافلين تعليقا في صحيفة ديلي تلغراف قال فيه إنه في الوقت الذي يبدو فيه أن الأمور لا يمكن أن تكون أسوأ مما هي عليه في أفغانستان, ها هو تهديد فعلي جديد يضاف إلى المخاطر التي تتهدد محاولات حلف شمال الأطلسي (الناتو) إعادة النظام لهذا البلد الممزق.

وأكد كافلين أن الخطر الجديد هو حراس الثورة الإيرانية, مشيرا إلى أن الفكرة المسلم بها حتى هذه اللحظة تقول إن أكبر تهديد يعيق بسط الأمن والاستقرار في أفغانستان هو فلول طالبان ومن يرعونهم في باكستان.

وأضاف أن كل جهود الناتو انصبت إذن على محاولة سحق طالبان وإقناع باكستان باتخاذ إجراءات فعالة لتفكيك البنية التحتية لقواعد تدريب طالبان في مناطق القبائل شمال باكستان.

لكنه نبه إلى أن الأمور مرشحة لأن تأخذ منحى آخر بعد إدانة أحد الجنود البريطانيين بالتجسس لصالح إيران, ما يعني اهتمام هذا البلد بنشاطات الناتو في أفغانستان وحرصه على إعاقة نجاح الدول الغربية في تحويل أفغانستان إلى دولة ديمقراطية مستقرة.

كما أن هذه القضية تثبت أن أولى أولويات النظام الإيراني هي ضمان فشل جهود قوات التحالف في النجاح سواء أكان ذلك في أفغانستان أم في العراق, مشيرا إلى أن هذا هو الذي يفسر كون السفارة الإيرانية في أفغانستان أكبر سفارة في البلد بعد السفارة الأميركية.

وخلص الكاتب إلى القول إنه إذا كان الإيرانيون قد أصبحوا لاعبا حقيقيا في اللعبة الضخمة التي تجري أحداثها في أفغانستان, فإنه من الضروري أن يمد الناتو بالقوات اللازمة لضمان نجاحه في المهمة المحفوفة بالمخاطر التي طلب منه تنفيذها والانتصار فيها.

مزيد من الجنود
وفي إطار متصل, قالت صحيفة تايمز في افتتاحيتها إن الحكومة البريطانية تطلب من قواتها تنفيذ مهام تفوق طاقتها.

وأضافت أن حجم الجيش البريطاني لا يتناسب مع حجم الالتزامات البريطانية العسكرية في الخارج, معتبرة أن مثل هذا غير مقبول, فإما أن تتخذ سبل لإضافة مزيد من القوات للجيش البريطاني أو أن يتخذ رئيس الوزراء البريطاني القادم قرارا واعيا بتخفيض عدد االقوات البريطانية المنتشرة عبر العالم ويقاوم الضغوط الرامية إلى حمل بريطانيا على المشاركة في عمليات عسكرية مستقبلية في الخارج.

صفقة تهدئة
قالت تايمز إن حزبي الدعوة والمجلس الأعلى للثورة الإيرانية الشيعيين اتفقا على سحق فرق الموت داخل صفوف حزبيهما وذلك لإنقاذ الدولة العراقية من الانهيار.

وذكرت الصحيفة أن مسؤولي الحزبين اتفقا على أن حكومة الوحدة الوطنية في العراق غدت عاجزة بسبب فشل الائتلاف الشيعي في كبح جماح ناشطيه الذين يقتلون السنة ويغذون العنف الطائفي.

وقالت تايمز إنه إذا ما نفذت هذه الصفقة, فإن ذلك سيمثل تحولا كبيرا في فلسفة أهم الأحزاب الشيعية, مشيرا إلى أن نجاح هذه الخطة يتوقف على ما ستسفر عنه مباحثات الحزبين الشيعيين مع جبهة التوافق الإسلامية السنية.

"
عدم عمل الولايات المتحدة على احتواء المشكلة الصومالية وعدم حرصها على أن تبقى هذه القضية محلية يهدد بتحويل هذا البلد إلى جبهة جديدة في الحرب العالمية على الإرهاب
"
برايدون/تايمز
مبالغة فادحة
نقلت صحيفة ذي إندبندنت عن زعيم المحاكم الإسلامية في الصومال قوله إن الصومال دخلت في حرب فعلية مع إثيوبيا وإن القتال يتواصل لليوم الثالث بين الطرفين.

وقالت الصحيفة إن هناك مؤشرات على أن الاتفاق الذي كان الدبلوماسيون الأوروبيون يحاولون إبرامه بين الأطراف المتقاتلة في الصومال فشل, ما ينذر باتساع شرارة هذا الصراع إلى كل مناطق القرن الأفريقي.

وذكرت الصحيفة أن غالبية الدبلوماسيين في القرن الأفريقي يستبعدون ما قاله جندايي فريزر نائب وزيرة الخارجية الأميركية من أن المحاكم الإسلامية يسيطر عليها الآن خلايا من تنظيم القاعدة.

ونقلت عن مات برايدون وهو محلل سياسي مستقل في منطقة القرن الأفريقي قوله إن تصريحات فريزر تمثل "مبالغة فادحة" لا يرجح أن تؤيدها التقارير الاستخباراتية.

وحذر برايدون من أن عدم عمل الولايات المتحدة على احتواء المشكلة الصومالية وعدم حرصها على أن تبقى محلية يهدد بتحويل هذا البلد إلى جبهة جديدة في الحرب العالمية على الإرهاب.

المصدر : الصحافة البريطانية