هل تتكرر تجربة العراق في فلسطين؟
آخر تحديث: 2006/12/19 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/19 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/29 هـ

هل تتكرر تجربة العراق في فلسطين؟

تساءلت إحدى الصحف الخليجية هل تتكرر تجربة العراق في فلسطين، ورأت أخرى أن فرض مناطق حظر طيران في دارفور سيقوض الحرب على الإرهاب. وتحدثت ثالثة عن تهريب أميركيين لسجين عراقي، كما رأت رابعة أن إدارة بوش لن تغير نهجها.

"
اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين حركتي فتح وحماس لا يكفي مهما أشاع من ارتياح
"
الوطن القطرية
هل تتكرر التجربة؟
قالت صحيفة الشرق القطرية إن العراق قدم درسا للعالم مفاده أن منطق القوة لانتزاع السلطة خيار فاشل، وأن التفرد بالحكم بإستراتيجية الإقصاء رهان خاسر.

ورأت الصحيفة أن مستقبل العراق أصبح مفتوحا على احتمالات ليس أسوأها المجهول بعد ما فقدت الحكومة السلطة المركزية، ووجدت الولايات المتحدة نفسها غارقة في الوحل، لا هي قادرة على الانسحاب فتنجو، ولا هي قادرة على البقاء فتنتصر.

لكن آخر ما كنا نتوقعه، وأسوأ ما كنا ننتظره -تقول الصحيفة- هو أن ينحرف المسار الفلسطيني بزاوية 180 درجة إلى الحرب الأهلية، فتتحول المواجهة فلسطينية/فلسطينية، بدل حرب الاستقلال، والمواجهة الفلسطينية/الإسرائيلية.

ونبهت الشرق إلى أن هذا الانفلات الأمني الذي تصاعد بمزيد من عمليات القتل والخطف المتبادل، يطرح أكثر من علامة استفهام أمام مستقبل القضية الفلسطينية، وقيام الدولة المستقلة، ويكشف جسامة المسؤولية الملقاة على عاتق حكماء فتح وحماس.

وفي نفس الموضوع قالت صحيفة الوطن القطرية إن اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين حركتي فتح وحماس لا يكفي مهما أشاع من ارتياح.

تأزيم دارفور
قالت صحيفة الوطن السعودية في رأيها اليومي إن الأزمة في دارفور ستدخل فصلا جديدا مع عزم أميركا وبريطانيا على فرض منطقة حظر جوي على الإقليم، بعد رفض الحكومة السودانية فكرة دخول قوات دولية في المنطقة.

وفهمت الصحيفة من ذلك أن الأزمة قد تم تدويلها رسميا بما يفتح الباب لاحتمالات عديدة من بينها توجيه ضربة جوية لمواقع عسكرية نظامية.

وأشارت الوطن إلى أن الأزمة التي يعيشها الإقليم هي في جزء كبير منها إنسانية، وبالتالي فإن أوضاع النازحين في المعسكرات ستزداد سوءا، مستنتجة أن مثل هذا الحظر سيكون وبالا عليهم، لأنه يحد بشكل كبير من تدفق الإغاثة المحلية والدولية.

وأوضحت الصحيفة أن فرض حظر جوي في دارفور يعني عمليا انفجار الأوضاع في المنطقة برمتها، إذا وضعت في الاعتبار الظروف الأمنية في الدول التي تحيط بدارفور، كالوضع في تشاد وأفريقيا الوسطى.

ورأت في المقابل أن المطلوب هو مواصلة السعي لإيجاد مخرج سياسي يلبي حماية سكان الإقليم ووقف الهجمات التي يتعرضون لها، وفي الوقت نفسه توسيع قاعدة السلام بدفع الفصائل التي لاتزال تحمل السلاح في المنطقة للالتحاق باتفاقية أبوجا للسلام.

كما حذرت أميركا وحليفتها بريطانيا من أن تطبيق خططهما الخاصة بالحظر الجوي سيقوض جهود مكافحة الإرهاب، لما يفتح ذلك من باب لتدفق الأصوليين الناقمين على سياستيهما إلى هذه المنطقة الشاسعة عبر منافذ عديدة لا تمكن السيطرة عليها.

أميركيون يهربون سجينا
نسبت صحيفة الرأي العام الكويتية لمسؤولين عراقيين قولهم أمس إن أميركيين يرتدون ملابس مدنية أخذوا وزير الكهرباء العراقي السابق أيهم السامرائي الذي يحمل جنسيتين أميركية وعراقية من محبسه لدى الشرطة حيث كان ينتظر المحاكمة على اتهامات بالفساد.

وقال قاض على صلة وثيقة بالقضية، طالبا عدم كشف هويته إن الاستئناف كان قد حكم لمصلحة السامرائي في تلك القضية، لكن المحكمة أمرت بأن يظل في السجن ليواجه المحاكمة فيما يصل إلى 12 قضية أخرى كما أوردت الصحيفة.

ومع أن كلا من المحكمة والمفوضية لا تعرفان ما إن كان السامرائي مازال في البلاد أم خرج منها، فإن القاضي قال إن المحكمة لديها جوازا سفره العراقي والأميركي.

وقال إن المفوضية التي تحقق في تسع قضايا ضد السامرائي تتعلق بسوء استخدام الأموال العامة، لم تبلغ عن الحادث إلا بعد 12 ساعة.

وقالت الصحيفة إن الروايات تعددت حول من أخذ السامرائي من مركز الشرطة، ناسبة إلى القاضي أنها القوات الأميركية، في حين قال البعض إن أفرادا يبدو أنهم أميركيون يرتدون الملابس المدنية دخلوا قسم الشرطة قائلين إنهم قدموا في عملية تفتيش روتينية تضم هذا السجن، ثم أخذوا السامرائي معهم.

"
إدارة بوش تعمل على مهل، ولا شيء يمكن أن يجبرها على تسريع وضع خطتها الجديدة، لأن الذين يموتون يوميا هم العراقيون، ولأن الذي يتم تخريبه وتدمير بناه هو العراق، ولأن المنطقة التي تشتعل فيها الحرائق هي المنطقة العربية
"
الخليج الإماراتية
إدارة كهذه لن تبدل نهجها

قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن إدارة بوش تعمل على مهل، وأن لا شيء يمكن أن يجبرها على تسريع وضع خطتها الجديدة، لأن الذين يموتون يوميا هم العراقيون، ولأن الذي يتم تخريبه وتدمير بناه هو العراق، ولأن المنطقة التي تشتعل فيها الحرائق هي المنطقة العربية.

لذا، تقول الصحيفة يمكن الانتظار والانتظار، خصوصا أن بوش مازال يتحدث عن النجاح وعن النصر، والنجاح والنصر في مفهومه هما اللذان يفضيان إلى استكمال تنفيذ "وعد" المحافظين الجدد للكيان الصهيوني برد العراق إلى العصر الحجري.

ورأت الخليج أن سلاح الوقت الذي تستخدمه إدارة بوش الآن هو من أجل الالتفاف على النصائح التي تسدى لها من الداخل الأميركي، مؤكدة أنه من العبث الرهان على تغيير أساليب إدارة لا تعيش إلا على الحرب والحرائق والأزمات وفرض إرادتها على الشعوب.

المصدر : الصحافة الخليجية