الحسن السرات-الرباط
أجمعت معظم الصحف اليومية المغربية الصادرة صباح اليوم الخميس على متابعة إلقاء السلطات الأمنية الإسبانية القبض على خلية إرهابية بمدينة سبتة المحتلة، بمساعدة من الأجهزة المغربية، وكشفت جميعها عن تعاون مخابراتي بين الأجهزة الإسبانية ونظيرتها المغربية في العملية.

زيارة السجون المغربية

"
الفرقة الأمنية الإسبانية الخاصة ترددت على بعض المعتقلين بالسجون المغربية الذين أبدوا استعدادهم للتعاون
"
الاتحاد الاشتراكي
صحيفة الاتحاد الاشتراكي نسبت إلى مصادرها الخاصة أن الفرقة الأمنية الإسبانية الخاصة ترددت على بعض المعتقلين بالسجون المغربية الذين أبدوا استعدادهم للتعاون.

وأضافت أن من بين المعتقلين جزائريين، وهو ما يفسر توسيع التعاون الإسباني الجزائري في المجال الأمني، كما يفسر ترحيل نحو 70 معتقلا جزائريا أدينوا بالإرهاب في المحاكم الإسبانية إلى السجون الجزائرية.

وأكدت الاتحاد الاشتراكي أن الاعتقالات الأخيرة كشفت أن من ضمن المعتقلين الأحد عشر يوجد ثلاثة متهمين سبق للسلطات المغربية أن اعتقلتهم بباب سبتة وبحوزتهم أسلحة قيل إنها مخصصة للصيد في أعماق البحار، وقدموا للمحكمة الابتدائية بتطوان التي قضت في حق اثنين منهم بغرامة مالية قدرها 1200 درهم، فيما حوكم الثالث بحيازة واستهلاك المخدرات وصدر في حقه حكم بالحبس شهرين مع وقف التنفيذ.

عملية استعراضية
صحيفة النهار المغربية أوردت من جهتها، أن أحد عشر إسلاميا متهمين بتكوين عصابة إرهابية وانتمائهم لمنظمة الحركة السلفية الجهادية، سيمثلون اليوم الخميس وغدا الجمعة أمام قاضي التحقيق الإسباني بالتازار المكلف بالتحقيق في ملفات الإرهاب.

وأضافت الصحيفة أن مغربيا واحدا يوجد بين المتهمين، فيما ينحدر العشرة الباقون من إسبانيا ويحملون جنسية إسبانية رغم أن إقامتهم وولادتهم بمدينة سبتة.

"
أحد عشر إسلاميا متهمون بتكوين عصابة إرهابية  سيمثلون اليوم الخميس وغدا الجمعة أمام قاضي التحقيق الإسباني المكلف بالتحقيق في ملفات الإرهاب
"
النهار المغربية
ونقلت الصحيفة عن مصادر متطابقة أن الأحد عشر متهما المشتبه فيهم ينحدرون كلهم من أصل مغربي ويحملون الجنسية الإسبانية والإقامة بمدينة سبتة المغربية المحتلة، في حين أن واحدا منهم فقط يتوفر على ترخيص للإقامة في مدينة سبتة.

وكانت السلطات الأمنية الإسبانية، بمساعدة المخابرات المغربية، أقدمت فجر الثلاثاء الماضي على دهم المتهمين في بيوتهم واعتقالهم في عملية استعراضية وصفها وزير الداخلية الإسباني بالناجعة والمليئة بالفرجة، وشارك فيها نحو 300 رجل أمن إسباني من مختلف التخصصات جاؤوا خصيصا لتنفيذ هذه العملية.

منع استقطاب المغاربة
أما صحيفة الصباح فقد تابعت تطورات تفكيك خلايا إرهابية عدة بالمغرب وأوربا ومصر فيها مغاربة متهمون بتنظيم عمليات الاستقطاب والترحيل إلى العراق للمشاركة في العمليات القتالية ضد الأميركيين.

وأكدت الصحيفة أن الاستخبارات تتحرك دوليا لمنع استقطاب انتحاريين من المغرب، وأن عناصر من الشرطة القضائية المغربية ستتوجه إلى فرنسا وبلجيكا خلال الأسبوع الجاري للاطلاع على معلومات عن مغاربة اعتقلوا بمصر، والتدقيق في المعطيات الواردة حول مختلف العلاقات المفترضة لأعضاء الخلية الأوروبيين من أصول مغربية مع تنظيمات تعمل داخل هذه الدول.

المصدر : الصحافة المغاربية