اعتبرت صحفة إسرائيلية اليوم السبت الانتهاكات الجوية التي تخترق أجواء لبنان غير حكيمة واعتبرت أنها قد تأتي بنتائج عكسية كتعزيز حزب الله كلاعب سياسي، وتحدثت عن ازدياد مطالبة الدول العربية بمقاطعة إسرائيل، وتطرقت إلى تصريحات بركة ووصفه دخول ليبرمان للحكومة بأنه إعلان حرب.

"
كل ما تجلبه تلك الغارات الإسرائيلية في الأجواء اللبنانية هو إرهاب المواطنين ومساعدة حزب الله على تبرير المضي في تسلحه ضد إسرائيل
"
هآرتس
نتائج عكسية
تحت عنوان "استفزازات في الأجواء اللبنانية" انتقدت صحيفة هآرتس في افتتاحيتها الانتهاكات الإسرائيلية للأجواء اللبنانية واعتبرت أنها تفتقر إلى الحكمة، مشيرة إلى أن خرق أجواء السيادة اللبنانية هو خرق لاتفاقية وقف إطلاق النار.

ورأت الصحيفة أن تلك الاختراقات لأجواء بيروت من شأنها أن تساعد حزب الله، لا أن تلحق به الضرر، لافتة النظر إلى أن ثمة سبلا دبلوماسية تستطيع إسرائيل من خلالها التعبير عن احتجاجها على أي اختراق لبنود اتفاقية وقف إطلاق النار.

وقالت إن اختراق سيادة لبنان يجب ألا يكون الملاذ الأول أو حتى أن يعتبر مسألة عادية.

وتابعت أن استخدام إسرائيل لغارات متكررة بات جزءا من سياسة الحكومة العسكرية. إرسال رسالة تفيد بأن إسرائيل قادرة على عمل الكثير، ولكنها الآن تلجأ إلى الحد الأدنى.

وأضافت أن الرسالة وصلت ولكن يبدو أنها لم تؤت ثمارها، مشيرة إلى أنها ربما حققت نتائج عكسية. تعزيز حزب الله كلاعب سياسي في لبنان.

ومضت تقول إن كل ما تجلبه تلك الطلعات الإسرائيلية هو إرهاب المواطنين ومساعدة حزب الله على تبرير المضي في تسلحه ضد إسرائيل، محذرة من أن اغتيال الأمين العام للحزب نصر الله قد يقوي موقف الحزب بدلا من أن يضعفه.

مقاطعة إسرائيل
علمت صحيفة جيروزاليم بوست أن عدد المطالب التي قدمتها دول عربية لشركات أميركية تتعلق بمقاطعة إسرائيل، شهد هذا العام ارتفاعا ملحوظا، رغم ما يعلن عنه من أن المقاطعة العربية لإسرائيل في اضمحلال.

ووفقا لما جمعه مكتب الأمن والصناعة التابع لوزارة التجارة الأميركية من وثائق حصلت الصحيفة على نسخ منها، فإن مجموع الطلبات التي تتعلق بالمقاطعة التي قدمتها دول عربية في عام 2005 بلغ 201، أي أقل من 17 شهريا.

بالمقارنة، أبلغت الشركات الأميركية عن تلقيها 120 طلبا بالمقاطعة في الأشهر الستة الأولى من هذا العام، أي بمعدل 20 شهريا.

وقالت الصحيفة إن القانون الأميركي يحظر على الشركات الأميركية الرضوخ لمقاطعة الدول العربية لإسرائيل.

وتأتي على رأس الدول العربية التي قدمت طلبات تتعلق بمقاطعة إسرائيل، سبع دول منها السعودية والبحرين والإمارات والكويت والعراق.

ليبرمان إعلان حرب

"
دخول حزب إسرائيل بيتنا إلى الحكومة يخدم ثلاثة أهداف: قضية الحرب الإقليمية، وقمع السكان العرب وتعجيل القضايا الاقتصادية
"
بركة/يديعوت أحرونوت
تناولت صحيفة يديعوت أحرونوت تصريحات النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي محمد بركة الذي شن هجوما على حكومة أولمرت لضمه ليبرمان، معتبرا تلك الخطوة إعلان حرب.

وقال إن دخول حزب إسرائيل بيتنا بزعامة أفيغدور ليبرمان إلى الحكومة يخدم ثلاثة أهداف: أولها قضية الحرب الإقليمية، مشيرا إلى أن "الجميع يعرف كيف تبدأ مثل تلك الحرب الخطيرة ولكنهم لا يعرفون كيف تنتهي، وستعرض جميع دول المنطقة للخطر بما فيها إسرائيل".

وثاني هذه الأهداف المضي في قمع السكان العرب، أما ثالثها فهي أن "القوى المالية مهتمة بزرع ليبرمان في الحكومة لتعجيل القضايا الاقتصادية وخدمة العناصر المالية التي لا تظهر على الخارطة السياسية".

كما شن بركة انتقادا على قرار المدعي العام مناحيم مزوز بعدم فتح تحقيق في مطالبة ليبرمان بقتل أعضاء عرب في الكنيست.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية