تحقيق بريطاني محرج يهدد صفقات السلاح مع السعودية
آخر تحديث: 2006/11/26 الساعة 08:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/26 الساعة 08:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/6 هـ

تحقيق بريطاني محرج يهدد صفقات السلاح مع السعودية

طائرات تايفون البريطانية (رويترز-أرشيف)


قالت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية الصادرة اليوم الأحد إن الحكومة السعودية تدرس إلغاء صفقة طائرات تايفون البالغة 76 مليار جنيه التي أبرمتها مع بريطانيا وتحويل ذلك العقد إلى فرنسا إن أقدم جهاز مكافحة عمليات الاحتيال الخطيرة على كشف حسابات سرية في بنك سويسري يعتقد أنها تابعة لأعضاء من الأسرة الحاكمة في السعودية.

ونسبت الصحيفة لمسؤولين كبار في الحكومة البريطانية قولهم البارحة إنهم يعتقدون أن السلطات السعودية جادة في تهديدها بإلغاء الصفقة إن نفذ ذلك الجهاز خطته بفتح تلك الحسابات, التي يمكن أن تكون محرجة, وذلك في إطار تحقيقه الطويل في دعاوى حول عمليات رشوة.

وذكرت الصحيفة أن مجموعة دولية تضم BAE, أكبر المؤسسات البريطانية المتخصصة في الصناعات الدفاعية, هي التي تتولى صناعة تلك الطائرات المقاتلة.

الصفقة البديلة
وأشارت إلى أن السعودية تأخذ الآن بعين الاعتبار شراء الطائرات الفرنسية رافال RAFALE التي تصنعها مؤسسة داسو الفرنسية بدل المقاتلات البريطانية, مضيفة أنه من المحتمل أن يكون الرئيس الفرنسي جاك شيراك قد عزز من ضغوطه على السلطات السعودية لكسب هذه الصفقة.

ونقلت عن مسؤول بريطاني قوله "إنني أعتقد أن السعوديين سينفذون تهديدهم، كما أن الفرنسيين في مسيس الحاجة إلى بيع طائرات رافال".

طائرة رافال المقاتلة الفرنسية (الفرنسية-أرشيف)

وأضاف هذا المسؤول أن جهاز مكافحة عمليات الاحتيال الخطيرة لن يتراجع عن تحقيقه في دعاوى تقول إن BAE قدمت رشا بملايين الجنيهات لمسؤولي الدفاع السعوديين مقابل استمرار السعودية في الشراء من بريطانيا عبر ما يعرف بصفقة اليمامة الدفاعية.

وأكدت الصحيفة أن هذا النزاع قد تكون له عواقب خطيرة على الصفقات التجارية المربحة بين بريطانيا والسعودية، مما ينذر بخسارة بريطانيا لعشرات الآلاف من الوظائف, فضلا عن كونه سيؤثر على BAE التي تنفي قيامها بأي شيء مخالف للقانون.

وقالت الصحيفة إن السلطات السعودية تستغرب فتح السلطات البريطانية لملف صفقة قديمة (ثمانينيات القرن الماضي) في الوقت الذي وقعت فيه معها صفقة جديدة (طائرات تايفون المقاتلة).

وكانت صنداي تلغراف أول من كشف قبل سنتين عن أن الأسرة المالكة في السعودية حذرت الحكومة البريطانية من أنها ستوقف أي تعامل مستقبلي مع مؤسسة الصناعات الحربية البريطانية إن تم إقحام أي من أعضاء الأسرة المالكة في هذا التحقيق.

المصدر : ديلي تلغراف