معلومات من البنوك السويسرية قد تورط العائلة السعودية
آخر تحديث: 2006/11/20 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/20 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/29 هـ

معلومات من البنوك السويسرية قد تورط العائلة السعودية

اهتمت الصحف البريطانية بتداعيات صفقة اليمامة، مشيرة إلى أن معلومات سويسرية قد تورط العائلة السعودية، وتحدثت عن العزلة المتزايدة التي يعاني منها بوش، كما تطرقت إلى استحالة النصر العسكري في العراق، وامتداد الحرب على الإرهاب ربما أجيالا وأجيالا.

"
رسميون سعوديون التقوا بمدير مكتب رئيس الوزراء البريطاني جوناثان باول لمناقشة مصير صفقة "اليمامة 3" المتعلقة بشراء طائرات بمليارات الجنيهات
"
غارديان
معلومات مورطة

نسبت صحيفة غارديان إلى مصادر قريبة من المدعي العام البريطاني أن مكتب محاربة الاحتيال البريطاني يوشك أن يحصل على معلومات من البنوك السويسرية قد تورط العائلة السعودية الحاكمة في عمولات تصل إلى 100 مليون جنيه إسترليني في صفقة سرية للأسلحة.

وذكرت الصحيفة أن المكتب المذكور يحقق منذ ثلاث سنوات بسرية في مزاعم بانتشار الرشوة في صفقات التسلح الدولية مع بريطانيا، ولم يتسرب من تحقيقاته شيء قبل الربيع الماضي عندما تسربت قضية صفقة أسلحة سعودية.

وقالت إن مصادر مقربة من السويسريين ذكرت أن السلطات هناك أشارت إلى شخصيتين من الشرق الأوسط، أحدهما سياسي لبناني مشهور والآخر ثري من سوريا.

وأضافت أن رفع الحصانة عن حسابات هذين الشخصين يسمح للمكتب البريطاني بمتابعة أي تحويلات تمر من خلالها، غير أن المدعي العام في لندن يلقى ضغوطا سياسية من أجل وقف توسع التحقيقات في هذا المجال.

وأشارت إلى أن رسميين سعوديين التقوا بمدير مكتب رئيس الوزراء البريطاني جوناثان باول لمناقشة مصير صفقة "اليمامة 3" المتعلقة بشراء طائرات بمليارات الجنيهات، وسط مخاوف على علاقتهما إذا لم يتم وقف التدقيق في سويسرا.

وحسب وثائق داخلية في مكتب رئيس الوزراء اطلعت عليها غارديان فإن الأسرة الحاكمة في السعودية تعتمد على معلومات جهاز الاستخبارات البريطاني MI5 حول جارتها الشيعية إيران، وحول القاعدة التي تناصبها العداء.

بوش في عزلة متزايدة
قالت صحيفة إندبندنت إن الرئيس الأميركي جورج بوش أصبح بعد نجاح الديمقراطيين المدوي في الانتخابات النصفية الأخيرة يعيش في عزلة متزايدة، لأن حلفاء الأقرب أصبحوا يتخلون عنه بسبب فشله في وقف الفوضى والعنف اللذين يعصفان بالعراق.

وأشارت إلى أن أحدث ما يقع في هذا الباب هو تخلي كنيث أدلمان عضو مجلس الدفاع عن بوش، مذكرة بأن أدلمان هو الذي تنبأ سنة 2003 بأن عملية عسكرية لإزالة صدام حسين ستكون لعبة.

وأضافت الصحيفة أن أدلمان قال في إحدى محاضراته إن الرئيس مسؤول عن الانهيار الحاصل في العراق، منبهة إلى أن انتقادات أدلمان لها مدلول خاص لأنه واحد من الدائرة التي يعتقد أنها كانت تخطط للحرب وتدفع نحوها، ولأنه من المقربين من نائب الرئيس ومن وزير الدفاع الذي لم يكد خلفه يعين.

وفي موضوع مختلف ولكنه يشير إلى عزلة بوش خارج بلاده، قالت صحيفة تايمز إن أكبر تجمع لدول آسيا والمحيط الهادئ انفض أمس في حالة من الفوضى دون أن يتفق على بيان إدانة لتجربة كوريا الشمالية النووية.

وقالت الصحيفة إن الضغط على بوش يتزايد من أجل التعامل المباشر مع بيونغ يانغ، من خارج بلاده ومن داخلها، خاصة من طرف الديمقراطيين بعد نجاحهم الأخير.

"
إذا كان النصر العسكري الواضح يعني قيام حكومة عراقية تبسط نفوذها على العراق كله، ويعني أن تسيطر تلك الحكومة على الحرب الأهلية والعنف الطائفي، فإن النصر بهذا المعنى مستحيل
"
كسنجر/فاينانشال تايمز
النصر في العراق مستحيل

في تقرير من مراسلها في العراق ستيف نيغوس بالتعاون مع ستيفاني كيرشغاسنر من واشطن، قالت صحيفة فايننشال تايمز إن وزير الخارجية الأسبق هنري كسنجر الذي قدم نصحا لإدارة بوش بشأن الحرب على العراق يوم الأحد الماضي لم يعد يرى أن نصرا عسكريا في تلك الحرب ممكن.

وأضاف أنه إذا كان النصر العسكري الواضح يعني قيام حكومة عراقية تبسط نفوذها على العراق كله، ويعني أن تسيطر تلك الحكومة على الحرب الأهلية والعنف الطائفي، فإن النصر بهذا المعنى مستحيل.

وقالت الصحيفة إن كلام كسنجر هذا يأتي في الوقت الذي تثار فيه مسألة إشراك الولايات المتحدة لجيران العراق في البحث عن وقف العنف المتزايد هناك، وفي الوقت الذي يزور فيه وزير الخارجية السوري وليد المعلم بغداد في أول زيارة لمسؤول سوري للعراق منذ سقوط بغداد.

غير أن المعلم كما تقول الصحيفة صرح بأن تخفيض العنف في العراق ممكن إذا قدمت الولايات المتحدة جدولا لسحب جنودها من هناك.

وفي سياق مشابه قالت صحيفة إندبندنت إن نفي الحكومتين الأميركية والبريطانية فشل سياستهما ورفضهما الاعتراف بأن تلك السياسة لا تقدم شيئا يجعل العراق بحاجة إلى البحث عن حكومة تساعد على قيام وحدة وطنية تؤول إلى خروج القوات الأجنبية.

الحرب على الإرهاب قد تستمر 30 عاما
قالت صحيفة غارديان عن تقرير أصدره فريق بحث في أكسفورد وكتبه أستاذ دراسات السلام في جامعة برادفورد بول روجر، إن الحرب على الإرهاب قد تستمر 30 عاما أو أكثر.

وقال التقرير إن التغييرات السياسية الجديدة في الولايات المتحدة لا تعني شيئا كبيرا بالنسبة للصراع في أفغانستان والعراق، لأن هذا البلد يواجه معضلة وهي أنه إذا سحب قواته من العراق يكون قد ترك منطقة نفطية مهمة للجهاديين، أما إذا قرر البقاء فإن قواته ستكون مغناطيسا يجذب المجموعات المتطرفة التي غدا العراق ساحة لتدريبها.

ورأى أصحاب التقرير أن الخطأ الكبير كان تخليص العراق من نظام صدام حسين بالقوة، ليكون هدية للجهاديين من أمثال القاعدة، ووضع 150 ألف جندي أميركي في قلب العالم العربي الذي ينظر إليهم كمحتلين.

المصدر : الصحافة البريطانية