"زرقاوي الشيعة" وحش يبزغ في الحرب الطائفية العراقية
آخر تحديث: 2006/11/12 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/12 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/21 هـ

"زرقاوي الشيعة" وحش يبزغ في الحرب الطائفية العراقية

عشرات الجثث مجهولة الهوية يعثر عليها يوميا في العراق (الفرنسية-أرشيف)
تحت هذا العنوان قالت صحيفة صنداي تلغراف إن البيت الأبيض بدأ يعيد التفكير في سياسته في العراق, لكن المعارك الوحشية بين أباطرة الحرب الطائفية لكسب مزيد من النفوذ والسلطة في هذا البلد الذي بدأ يتمزق تتسم بالوحشية, وأشنعها هو ما يقوم به "زرقاوي الشيعة".

وقالت الصحيفة إن هذا الرجل, المعروف بـ"أبو درع"، نصب نفسه مدافعا عن الشيعة, لكن الوحشية التي يستعملها في حملته ضد السنة لا يضاهيها سوى ما كان يقوم به أبو مصعب الزرقاوي الزعيم السابق لتنظيم القاعدة في العراق.

وأضافت أن أبو درع اشتهر بابتكاره وسيلته الخاصة به في قتل ضحاياه, إذ يستخدم آلات الثقب الكهربائية لثقب جماجمهم, بدلا من استخدام السيف لقطع الرقاب كما كان الزرقاوي يفعل مع ضحاياه.

وذكرت أنه من المعتقد أن أبو درع وأتباعه قتلوا آلاف السنة, مشيرة إلى أنهم اشتهروا برمي جثث ضحاياهم، بصورة رمزية, في الحفر التي خلفتها عمليات القاعدة في شوارع العراق.

واعتبرت أن تزايد الوحوش من أمثال أبو درع هو بمثابة صفعة أخرى توجه لآمال الأميركيين التي أعربوا عنها بعيد مقتل الزرقاوي, إذ إن عدد من يقتل في العنف الطائفي في العراق وصل الآن إلى معدل 100 شخص يوميا.

وأضافت صنداي تلغراف أنه رغم أن الأميركيين وضعوا أبو درع على قمة قائمة المطلوبين لديهم, فإن الحكومة العراقية التي يسطر عليها الشيعة أبدت تحفظا على السماح للأميركيين بالقيام بأي عملية واسعة في مدينة الصدر, الأمر الوحيد الذي من شأنه أن يمكن تلك القوات من اعتقال أبو درع.

ونقلت عن حسن علامي الذي قالت إنه عضو في جيش المهدي "أننا فخورون بالزعماء من أمثال أبو درع, لأن مثاقبه هي وحدها الكفيلة بأن تدمر عقول السنة المخبولة".

المصدر : ديلي تلغراف