تضاعف المواد المشعة المصادرة يعزز المخاوف من "القنبلة القذرة"
آخر تحديث: 2006/10/6 الساعة 15:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/6 الساعة 15:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/14 هـ

تضاعف المواد المشعة المصادرة يعزز المخاوف من "القنبلة القذرة"

تدريب في بريطانيا على عمليات الإنقاذ في حالة تفجير قنبلة قذرة (رويترز-أرشيف)
نسبت صحيفة تايمز البريطانية الصادرة اليوم الجمعة لوثيقة سرية قالت إنها اطلعت عليها تأكيدها أن كميات المواد المشعة القادرة على صناعة "قنبلة قذرة" المصادرة تضاعفت خلال السنوات الأربع الأخيرة.

ونسبت الصحيفة للوكالة الدولية للطاقة الذرية قولها إنه منذ 2002 ألقي القبض أكثر من 300 مرة على مهربين يحاولون المتاجرة في مواد مشعة خطيرة, مضيفة أن أغلب تلك الاعتقالات تمت في أوروبا.

وقالت إن هذا الكشف يأتي وسط ما عرف عن تنظيم القاعدة من تكثيف لجهوده الرامية إلى الحصول على جهاز مشع.

وأضافت أن العلماء المسؤولين عن تحليل المواد المصادرة حذروا من أن هذه الجماعات ربما تحاول اقتناء تجهيزات مختبرات المستشفيات, بما في ذلك أجهزة الأشعة كمصدر محتمل للمواد المشعة.

وذكرت أن المحققين يعتقدون أن هؤلاء المهربين, الذين ينتمي غالبيتهم لبلدان أوروبا الشرقية, لا يهمهم سوى تحقيق ثروة طائلة, كما أن الأمل يحدوهم في إمكانية بيع أي مواد من هذا القبيل للتنظيمات الجهادية.

وأضافت أن القنبلة القذرة تجمع ما بين مفجر تقليدي كالديناميت ومادة مشعة كاليورانيوم المخضب والبلوتونيوم, مشيرة إلى أن هذه الخلطة لا تؤدي لقتل عدد كبير من الناس فحسب, بل تبعث كذلك رعبا خطيرا في النفوس.

ونقلت الصحيفة عن نائب مدير الوكالة الدولية للطاقة النووية أوللي هينونن قوله إن القنبلة القذرة أمر يجب أخذه بجد, "وعلينا أن نحضر أنفسنا لأي شيء لأن أي شيء يمكن أن يحدث في ظل بحث الإرهابيين الحثيث عن أي وسيلة تمكنهم من اقتناء هذا السلاح الخطير".

المصدر : تايمز