قوات بريطانية أثناء عملية أمنية في العراق (الفرنسية-أرشيف)
كشفت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي عن مذكرة سرية لوزارة الدفاع البريطانية تؤكد أن الجيش البريطاني يعاني من "وهن خطير" يجعل من "شبه المستحيل" وفاءه بالتزاماته على جبهتي القتال في أفغانستان والعراق.

وقالت المذكرة إن 40% من الوحدات العسكرية أعلنت أنها تعاني من مشاكل "خطيرة أو حرجة", مضيفة أن نقص الأفراد جعل الجنود الذين كانوا على الجبهات يعودون إليها قبل أن يأخذوا قسطا كافيا من الراحة والتدريب, كما أن مشاكل التجنيد للمهن العسكرية الأساسية سيئة، بحيث أصبح لزاما تأجيل إجازات بعض الجنود أو إطالة فترة وجودهم على الجبهة.

وقالت الصحيفة إن هذه الوثيقة الرسمية التي وزعت نسخ منها على لجنة الدفاع في مجلس العموم البريطاني تظهر مدى الضغط الذي يواجهه الجيش البريطاني, ما جعل أعضاء في البرلمان يقولون إنه يهدد قدرته على مواجهة المقاتلين في كل من العراق وأفغانستان.

وتضيف المذكرة أن القوات التي تواجه صعوبات "حرجة" يكون من "شبه المستحيل" بالنسبة لها أداء مهامها في ساحة القتال, أما القوات التي تواجه صعوبات "خطيرة" فتكون مهمتها "صعبة, لكنها غير مستحيلة".

وذكرت الصحيفة أن هذه الوثيقة ترسم كذلك صورة قاتمة فيما يتعلق بالمؤن الطبية للجيش, إذ تقول إنه لا يزال هناك نقص حاد في أعداد الممرضين والاختصاصيين الطبيين داخل الجيش البريطاني.

المصدر : إندبندنت