مذكرات شرودر تعمق إحساس الألمان بفشل ميركل
آخر تحديث: 2006/10/24 الساعة 15:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: رئيس زيمبابوي روبرت موغابي يوافق على التنحي عن منصبه
آخر تحديث: 2006/10/24 الساعة 15:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/2 هـ

مذكرات شرودر تعمق إحساس الألمان بفشل ميركل

خالد شمت-برلين

اهتمت الصحف الألمانية الصادرة اليوم الثلاثاء بمتابعة أصداء نشر مذكرات المستشار السابق غيرهارد شرودر, وتحدثت عن سعي وزارة الداخلية للتحري المكثف عن الطلاب العرب والمسلمين الراغبين في الدراسة بألمانيا والمسجلين في جامعاتها، وتطرقت لامتناع الحكومة عن إرسال قنابل مسيلة للدموع ورصاص مطاطي إلى أفغانستان.

مذكرات شرودر

"
صدور مذكرات شرودر في الوقت الحالي يبدو موفقا لأنها تعيد إلى الأذهان عباراته المقنعة وأسلوبه الحازم في مرحلة تحكم فيها ألمانيا سيدة يصر شرودر على أنها غير قادرة على القيادة
"
دير تاغسشبيغيل
تحت عنوان "مستشار خارج الخدمة" كتبت صحيفة دير تاغسشبيغيل قائلة: علي أقل تقدير فإن هدف غيرهارد شرودر من إصدار مذكراته السياسية في هذا التوقيت هو إشعار الألمان بالخسارة الفادحة التي لحقتهم بعد خروجه من منصبه السابق وإثارة حنينهم إلى أيامه.

وتضيف الصحيفة أن آلام رفاق شرودر السابقين تزداد الآن أكثر من أي وقت سابق عندما يشاهدون أن الحكومة التي يشاركون فيها تمثل مصالح مجموعات متناقضة وتتخبط في أدائها وتفتقد إلى الخطط والأهداف.

وتعتبر دير تاغسشبيغيل أن صدور المذكرات في الوقت الحالي يبدو موفقا لأنها تُعيد إلي الأذهان عبارات شرودر المقنعة وأسلوبه الحازم في مرحلة تحكم فيها ألمانيا سيدة يصر شرودر علي أنها غير قادرة على القيادة.

وترى أن الاعتراف بحق كل رجل دولة في كتابة مذكرات يجمل فيها عصره لا يحول دون التساؤل هل كان حكم شرودر ظاهرة عابرة أم مرحلة مميزة في تاريخ ألمانيا؟

وترد الصحيفة على هذا السؤال قائلة إن غيرهارد شرودر مستشار حقق لألمانيا الكثير ولم يكمل إنجاز الكثير وأصاب ولم يصب في بعض ما فعل.

وتخلص إلى أن خصوم شرودر يعترفون بأنه ميز منصب المستشار بطابعه الخاص لأن من خلفته لم تميز المنصب بشيء ولم يضف عليها المنصب شيئا مميزا.

مراقبة الطلاب الأجانب
ذكرت مجلة دير شبيغيل أن المحاولة الفاشلة لتفجير قطاري ركاب في يوليو/ تموز الماضي دفعت وزارة الداخلية الألمانية للعمل حاليا على تشديد قانون الأجانب بهدف تكثيف إجراءات التحري على الطلبة الأجانب الراغبين في القدوم إلى ألمانيا للدراسة ومراقبة الطلاب الأجانب المسجلين في جامعاتها.

وأشارت إلى موافقة حزبي الائتلاف الحكومي الألماني الحالي الأسبوع الماضي على إجراء تحريات دقيقة حول الطلاب المتقدمين للحصول على تأشيرة دراسة في ألمانيا وعن الأشخاص الداعين أو الضامنين لهم ماديا.

وأوضحت أن الإجراءات المشددة الجديدة تشمل خفض مدة الإقامة الممنوحة للطالب بعد وصوله إلى ألمانيا إلى عام واحد يتم تجديدها بعد إجراء إدارات الأجانب مراجعة شاملة لوضعه من جميع النواحي.

ونوهت إلى مطالبة الأجهزة الأمنية لإدارات الأجانب بفتح ملفات جميع الطلاب الأجانب الدارسين في ألمانيا حاليا -خاصة العرب والمسلمين- وفحصها جيدا بغرض اكتشاف أي فجوات أو أمور مريبة تتعلق بأصحابها.

ولفتت دير شبيغيل إلى أن الطالبين اللبنانيين المتهمين بتدبير محاولة تفجير القطارين لم يتم التحري عنهما رغم أنهما تلقيا دعوة للقدوم إلى ألمانيا من شخصين مشتبه بهما من قبل الشرطة الألمانية.

ألمانيا وأفغانستان

"
أعلنت الحكومة أمام البرلمان الألماني عدم إرسال أسلحة فض المظاهرات للشرطة الأفغانية لتشككها من سيادة القانون والعدالة في أفغانستان ولرفضها أستخدام هذه الأسلحة في قمع المواطنين الأفغان
"
فوكوس
أعتبرت مجلة فوكوس أن أرسال الحكومة الألمانية تبدو مترددة حاليا في مواصلة مساعدتها لتسليح الشرطة الأفغانية.

وأوضحت أن مظاهر هذا التردد بدت واضحة في قيام حكومة المستشارة ميركل بإرسال بنادق ومسدسات إلى الشرطة الأفغانية وامتناعها عن إمدادها بالأسلحة المخصصة لتفريق المتظاهرين مثل القنابل المسيلة للدموع أو الرصاصات المطاطية.

وذكرت أن الحكومة أعلنت أمام البرلمان الألماني (البوندستاغ) عن عدم إرسال أسلحة فض المظاهرات إلى الشرطة الأفغانية لتشككها من سيادة القانون والعدالة في أفغانستان ولرفضها استخدام هذه الأسلحة في قمع المواطنين الأفغان.

ولفتت فوكوس إلى قيام برلين أوائل العام الجاري بإرسال 10 آلاف مسدس وبندقية آلية للشرطة الأفغانية التي لم تكن تمتلك هذه الأسلحة الخفيفة.



المصدر : الجزيرة