روسيا ليست دولة عظمى
آخر تحديث: 2006/10/21 الساعة 12:16 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/21 الساعة 12:16 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/29 هـ

روسيا ليست دولة عظمى

اعتبرت صحف إسرائيلية اليوم السبت أن الحكم على روسيا ينبثق من تعاونها مع الغرب ضد إيران، وتحدثت عن مضايقات المستوطنين للفلاحين الفلسطينيين في موسم قطف الزيتون وقيام نشطاء سلام إسرائيليون بتشكيل دروع بشرية لحمايتهم.

"
الخيارات المطروحة هي إما العقوبات الصارمة القادرة على ثني طهران عن المضي في برنامجها النووي، وإما انتفاضة شعبية تطيح بالنظام، أو ضربة عسكرية للمنشآت النووية الإيرانية، أو خروج دولة عدوانية وداعمة للإرهاب تمتلك أسلحة نووية
"
جيروزاليم بوست

الخيارات المطروحة
خصصت صحيفة جيروزاليم بوست افتتاحيتها للحديث عن روسيا، واعتبرت أن اندماج موسكو في الغرب يتطلب الانضمام "إلى جانبنا، وليس حماية عدونا المشترك"، في إشارة إلى إيران.

وقالت إن مناورة روسيا الأخيرة بربط دعمها للعقوبات الأممية المفروضة على إيران بحصولها على استثناء لإبرام صفقة شاملة تقضي ببناء مفاعل بوشهر النووي الإيراني، خير مثال على "كيفية أن لا تكون قوة عظمى".

ثم استعرضت الصحيفة مثالا آخر وهو أنه عندما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في زيارته لموسكو أن فلاديمير بوتن أسر له بالموافقة، لزم الأخير الصمت حول القضية الإيرانية.

وتساءلت هل يعتقد بوتن بالفعل أن ذلك التصرف ينم عن قيادة دولة عظمى؟

ومضت تقول إن بوتن يدعي أنه لا يؤيد أن تصبح إيران نووية وأن روسيا لا تساعدها في ذلك، وأشارت إلى أن المعيار الحقيقي الذي يقيس موقف بوتن لا يمكن الأخذ به بناء على ما إذا كانت التكنولوجيا الروسية تستخدم في تطوير الأسلحة النووية الإيرانية، بل بناء على مدى وقوف موسكو في طريق حملة العقوبات الغربية الصارمة.

والخيارات المطروحة حسب جيروزاليم بوست هي إما العقوبات الصارمة القادرة على ثني طهران عن المضي في برنامجها النووي، وإما انتفاضة شعبية تطيح بالنظام، أو ضربة عسكرية للمنشآت النووية الإيرانية، أو خروج دولة عدوانية داعمة للإرهاب تمتلك أسلحة نووية.

الزيتون والمستوطنون
التحقت صحيفة يديعوت أحرونوت مع مجموعة من النشطاء اليساريين الذين قدموا إجازات من عملهم لعدة أيام للعمل كدروع بشرية لحماية الفلسطينيين من المستوطنين خلال موسم قطف الزيتون.

وقالت الصحيفة إن "النشطاء قصوا علينا قصصا مرعبة عن تصرفات المستوطنين أثناء توجهنا معا إلى قرية فراتا قرب مدينة نابلس وبؤرة هافات جلعاد غير القانونية"، مضيفة أن كل ناشط كان لديه تجربة مريرة معهم انطوى بعضها على الضرب بالحجارة والعراك الجسدي والألفاظ النابية.

وأشارت إلى أنه رغم أن صناعة الزيتون في الضفة الغربية تعد مصدر رزق لآلاف العائلات الفلسطينية وتمثل أهمية اقتصادية كبيرة لهم، فإن الصراع الأصلي هو على الأرض، فبينما يرى الفلسطينيون في شجرة الزيتون دليلا على ملكيتهم لها، يخالفهم المستوطنون في ذلك.

وبعد الالتقاء بالناشطين أخذ الفلاحون الفلسطينيون في بساتين الزيتون يسردون القصص المختلفة حول تحرشات ومضايقات المستوطنين التي عانوا منها منذ سنوات، مثل سرقة أشجار الزيتون وتدمير البعض منها واقتلاعها من جذورها أو حتى التعدي على الفلاحين جسديا.

"
أفضل طريقة نساعد بها إسرائيل هي مساعدة الفلسطينيين، إنها قضية أخلاقية ضد ظلم الاحتلال
"
دافيد نير/يديعوت أحرونوت
ونقلت الصحيفة عن أحد النشطاء المشاركين ويدعي الدكتور دافيد نير قوله "أفضل طريقة نساعد بها إسرائيل هي مساعدة الفلسطينيين، إنها قضية أخلاقية ضد ظلم الاحتلال".

المسلمون في الغرب
كتب برادلي بريستين تعليقا قصيرا في صحيفة هآرتس تحت عنوان "استهداف المسلمين: استجواب جديد" يقول فيه "لو كنت مسلما يعيش في الغرب، لأصبحت مجنونا".

كما قال "لو كنت مسلما يعيش في الغرب، لكنت اقتنعت بأن ثمة استجوابا قد بدأ.. لا يستهدف أحدا غير المسلمين".

وأكد برادلي أن هناك نزعة جدية برزت في الأسابيع الأخيرة في أوروبا، وجعل المسؤولون مكافحتها مهمتهم الرئيسية، ولكنها مع ذلك بقيت في تصاعد، إذ النساء والفتيات أخذن يرتدين النقاب والخمار.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية