قائد أركان الجيش البريطاني يعلن الحرب على بلير
آخر تحديث: 2006/10/13 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/13 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/21 هـ

قائد أركان الجيش البريطاني يعلن الحرب على بلير

دعوة قائد الأركان البريطاني إلى سحب قوات بلاده من العراق في أقرب وقت ممكن كانت أهم ما تناولته الصحف البريطانية الصادرة اليوم الجمعة, معتبرة أن هذه الخطوة دمرت ادعاء الحكومة أن وجود قواتها في العراق ساعد على بسط النظام بدلا من تأجيج الاضطراب, وعلقت على آخر مقال لبوليتسكوفسكايا حول مأساة الشيشان.

"
لا بد أن تأتي لحظة نكون فيها جزءا من المشكلة في العراق وليس الحل، وإذا كان دونات يعتبر أن تلك اللحظة قد حانت فإن ذلك مقلق للغاية
"
جونس/ديلي ميل

سحب القوات البريطانية
تحت عنوان "قائد أركان الجيش يعلن الحرب على بلير: يجب أن ننسحب من العراق عاجلا" أوردت صحيفة ديلي ميل مقابلة مع قائد الأركان البريطاني الجنرال ريتشارد دونات طالب فيها بسحب قوات بلاده من العراق "بصورة عاجلة" أو المجازفة بتعريض المجتمعين العراقي والبريطاني لعواقب وخيمة.

ونقلت الصحيفة عن دونات تحذيره من أن استمرار الوجود البريطاني في العراق يفاقم المصاعب التي تواجهها بريطانيا عبر العالم.

كما نقلت عنه قوله إنه أيا كان الرضا الذي قوبلت به الحملة العسكرية الأميركية البريطانية في العراق عام 2003, فإن ما كان يمكن تحويله على أثر ذلك الرضا إلى تسامح تحول بشكل واسع إلى تعصب.

وأضاف دونات أنه يعتقد أن التاريخ سيظهر أن التخطيط الذي أعد بعيد الانتصار العسكري الكاسح في المرحلة الأولى من الحرب كان رديئا, بل ربما اعتمد على التفاؤل أكثر منه على التخطيط السليم.

وقال دونات "إن الهدف الأصلي كان إقامة ديمقراطية ليبرالية في العراق, تكون مثالا يحتذى به في المنطقة, وتكون موالية للغرب, كما يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على موازين الأمور في الشرق الأوسط".

وأكد أنه لا يعتقد أن بريطانيا ستحقق ذلك الهدف, مما يعني أن عليها الآن أن تقلل سقف طموحاتها.

واعتبرت صحيفة ديلي تلغراف أن تصريحات براون دمرت ادعاءات الحكومة البريطانية بأن وجود قواتها في العراق ساعد على بسط الأمن بدلا من تأجيج العنف.

وعلقت صحيفة غارديان على ما جاء في تلك المقابلة قائلة إن دونات فجر قنبلة سياسية مذهلة البارحة, مشيرة إلى أن تصريحاته تلك مثلت هجوما لاذعا على السياسة الخارجية لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

ونقلت الصحيفة عن النائب كيفان جونس عضو لجنة الدفاع البرلمانية قوله "لا بد أن تأتي لحظة نكون فيها جزءا من المشكلة في العراق وليس الحل، وإذا كان دونات يعتبر أن تلك اللحظة قد حانت فإن ذلك مقلق للغاية".

التصدي لتداعيات التصريحات
أما صحيفة تايمز فذكرت أن دينس براون وزير الدفاع البريطاني استدعى دونات لاجتماع اليوم في الوزارة ليناقش خلاله مصيره كقائد للقوات المسلحة البريطانية.

وأضافت الصحيفة أن عدم تنسيق دونات مع قادة أركان جيشه, خاصة قائد السلاح الجوي الفريق جوط ستيراب, قبل الإدلاء بتصريحاته ربما وضعه في عزلة وتركه غير محصن ضد الضغوط لحمله على الاستقالة.

وأكدت الصحيفة كذلك أن هذه التصريحات ستمثل مشكلة ضخمة لوزير المالية البريطاني غوردون براون عندما يتسلم زمام الأمور من بلير, إذ سيكون عليه تقرير مدة بقاء القوات البريطانية في العراق.

وقالت إن خطة تركيز الوجود البريطاني في البصرة وحواليها بعد تسليم الملف الأمني في محافظة ميسان للحكومة العراقية مع نهاية هذه السنة يمثل تحديا للقوات البريطانية.

وأضافت أن القوات البريطانية ستكون مجبرة على التصدي للمليشيات, بما فيها تلك المتورطة في عمليات الاختطاف والقتل التي تسلل عدد كبير من أفرادها إلى قوات الأمن العراقية.

ونقلت عن عدد من المسؤولين قولهم إن هناك مخاوف من أن تحاول إيران استخدام تلك المليشيات التي تخضع لنفوذها في عمليات كجزء من تحديها للضغوط الدولية الممارسة عليها بسبب برنامجها النووي.

"
تقرير بوليتسكوفسكايا الأخير لم يكن ليرضي من هم في قمة هرم السلطة في روسيا, مما جعل عددا كبيرا من الروس يعتقد أن الكشف عن تلك التفاصيل هو سبب اغتيال تلك الصحفية
"
ذي إندبندنت

الاغتيال والتعذيب
تحت عنوان "الاغتيال والتعذيب ثمنا "للسلام" في الشيشان" قالت صحيفة ذي إندبندنت إن التفاصيل المروعة والمثيرة للتحقيق الذي كانت الصحفية الروسية آنا بوليتسكوفسكايا تعده حول الشيشان قد نشرت اليوم.

وقالت الصحيفة إن ما جاء في التقرير الأخير لهذه الصحفية لم يكن ليرضي من هم في قمة هرم السلطة في روسيا, مما جعل عددا كبيرا من الروس يعتقد أن الكشف عن تلك التفاصيل هو سبب اغتيال بوليتسكوفسكايا.

وشددت الصحيفة على أن الحصول على صورة حقيقية لما يجري في الشيشان مهمة صعبة, في ظل القيود التي فرضتها السلطات الروسية على المراسلين الغربيين في المنطقة, كما أن أغلب المراسلين الروس يخافون من التعرض لغضب السلطات عندما يتوجهون إلى تلك المنطقة.

وأشارت إلى أن بوليتسكوفسكايا كانت مختلفة عن الجميع, وهو ما تشهد عليه المواد التي كتبتها لصحيفتها نوفايا غازيتا.

المصدر : الصحافة البريطانية