خسارة البلدوزر تعرض السلام للخطر
آخر تحديث: 2006/1/6 الساعة 14:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/6 الساعة 14:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/7 هـ

خسارة البلدوزر تعرض السلام للخطر

تركز اهتمام الصحف الأميركية الصادرة اليوم على تداعيات اختفاء شارون من الساحة السياسية الإسرائيلية, معتبرة أن الوسط الإسرائيلي بقي بدون زعيم, كما تناولت تقييم قائد العمليات العسكرية الأميركية في العراق للوضع هناك.

طريق السلام مسدود

"
قبل خمس سنوات كان التساؤل: هل يمكن أن يتحقق سلام في ظل الحكم الشاروني, والآن هل يمكن تحقيق السلام دون شارون؟
"
يو إس أيه توداي

تحت عنوان "خسارة البولدوزر تترك الطريق إلى السلام مسدودا" قالت يو إس أيه توداي في افتتاحيتها إن الأشخاص والتاريخ لا يمكن التمييز بينهما في الشرق الأوسط, مشيرة إلى أن "زعماء شجعانا مثل المصري أنور السادات والإسرائيلي إسحق رابين صنعوا السلام رغم إدراكهم للخطر الذي يمثله ذلك على حياتهم.

وذكرت أن عملية السلام كانت قد تعرضت للتهميش خلال السنوات الأخيرة من حياة الزعيم الفلسطيني قبل أن تبدأ في الزحف ببطء بعد وفاته, متوقعة أن اختفاء شارون سيعني تهميش تلك العملية من جديد وتبديد الآمال الهشة في تحقيق السلام بهذه المنطقة المضطربة.

وأضافت الصحيفة أنه قبل خمس سنوات كان التساؤل هو هل يمكن أن يتحقق سلام في ظل الحكم الشاروني, أما الآن فالسؤال هو هل يمكن تحقيق السلام دون شارون؟

وبينت أن شارون ترك فراغا سيجعل الولايات المتحدة التي راهنت عليه تواجه عقبات جديدة, مشيرة إلى أنه إذا كان التاريخ يعلم شيئا فإنه علم أنه لا يمكن لأية خطة أن تنجح دون زعماء شجعانا يمتعون بثقة شعوبهم.

وعن نفس الموضوع قال تشارلز كروثامر في واشنطن بوست إن ذبحة شارون الصدرية التي يعاني منها الآن قد تمثل أكبر كارثة تتعرض لها إسرائيل في تاريخها الحديث, مشيرا إلى أنه جسد بزوغ خط وسط في السياسة الإسرائيلية اتسم بالعقلانية وبعد النظر.

وذكر المعلق أن السياسة الإسرائيلية لم توفر خلال جيل كامل سوى بديلين فقط, يسار يقول إنه سيفاوض الفلسطينيين لتحقيق السلام ويمين يعتبر أنه لا مجال للتفاوض مع الفلسطينيين لأنهم لا يريدون السلام.

الحياة بعد شارون
تحت هذا العنوان قالت نيويورك تايمز إن من الجلي أن قرار شارون قبل شهرين الانسحاب من حزب ليكود وإنشاء كاديما، أظهر أنه حزب شخص أكثر منه خط فكري جديد.

لكن الذبحة الصدرية الخطيرة التي تعرض لها شارون تعني أن على المتحالفين معه في كاديما, الذي يعتبرونه حزب وسط، أن يحددوا معالم رؤية سياسية واضحة لا تدور حول شخص شارون فقط.

وفي نفس الإطار ذكرت واشنطن بوست أن غياب شارون عن الساحة سيترك كثيرا من الناخبين الإسرائيليين في حيرة من أمرهم، لا يدرون لأي حزب ينتمون ولا لأي زعيم يصوتون.

وأشارت الصحيفة إلى أن شارون استطاع خلال خمس سنوات من الحكم أن يقيم ما يعتقد هو أنه حدود يهودية قابلة للحماية.

كما أن الهدف من تنازله عن قطاع غزة وجزء بسيط من الضفة الغربية، كان فصل السكان الفلسطينيين الذين يتكاثرون بسرعة عن إسرائيل كي يظل اليهود أغلبية.

وتنبأت واشنطن بوست أن يحدث الغياب المفاجئ لشارون فوضى في المشهد السياسي الإسرائيلي النكد.

"
الصراعات الطائفية ونقصان الكفاءة قد يعيقان وزارات هامة ويحولان القوات العراقية التي دربها الجيش الأميركي إلى مليشيات للإيجار
"
فاينس/نيويورك تايمز
الوضع العراقي
قالت نيويورك تايمز إن القائد الأميركي للعمليات العسكرية بالعراق أورد تقييما قاتما للصعوبات التي ستواجه الحكومة العراقية الجديدة, معربا عن قلقه من أن الصراعات الطائفية ونقصان الكفاءة قد يعيقان وزارات هامة ويحولان القوات العراقية التي دربها الجيش الأميركي إلى مليشيات للإيجار.

وقال الفريق جون آر فاينس إن وزارتي الدفاع والداخلية العراقيتين تتلكآن فيما يتعلق بقدرتهما على الوفاء بما يحتاجه ما يزيد على 220 ألف جندي وشرطي عراقي جاهزين الآن لدخول المعركة.

وأضاف قائلا "إن قدرة هاتين الوزارتين على توفير المدد للجنود ودفع رواتبهم وتأمين المؤن والماء والعتاد وقطع الغيار لهم ليست بمستوى تقدم وكفاءة هذه القوات بالميدان".

المصدر : الصحافة الأميركية