أوروبا تحت رحمة الغاز الروسي
آخر تحديث: 2006/1/3 الساعة 16:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/3 الساعة 16:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/4 هـ

أوروبا تحت رحمة الغاز الروسي

تركز اهتمام الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الثلاثاء على تداعيات أزمة الغاز بين روسيا وأوكرانيا, معتبرة أنها أظهرت أن أوروبا الآن تقع تحت رحمة الغاز الروسي, كما تحدثت عن قرار رفع شيراك حالة الطوارئ غدا, هذا فضلا عن توقفها عند انتقاد ذوي ضحايا الطائرة المصرية -التي تحطمت قرب شرم الشيخ- بطء التحقيق.

"
أوروبا تخشى أن تدفع بصورة غير مباشرة تكاليف قطع روسيا الغاز عن أوكرانيا
"
ليبراسيون
حرب الغاز
تحت هذا العنوان قالت صحيفة لوموند في افتتاحيتها إن أول حروب القرن الحادي والعشرين قد أعلنت بالفعل عندما قام بلد بقطع إمدادات الطاقة عن بلد آخر لأنه لم يستجب لطلباته.

وأشارت إلى أن روسيا أكبر منتج للغاز في العالم ضغطت لتوها على زر سلاح الطاقة, ليغلق بذلك الرئيس الروسي فلادمير بوتين حنفية كانت تمكن 50 مليون أوكراني من الحصول على الدفء وتحريك عجلة اقتصادهم.

وأضافت أن النمو العالمي المتسارع وقفزة المستهلكين الكبار مثل الصين والهند, جعلت المواد الأولية أسلحة ردع إن لم نقل أسلحة دمار اقتصادي شامل.

وأشارت إلى أن هذا المناخ نتجت عنه جيوسياسية جديدة وضعت الدول المنتجة مثل روسيا في موقف قوة, واضطرت دولا مستهلكة فقط مثل الصين إلى التحلي بدبلوماسية تأمين التزود بالطاقة عبر أفريقيا والشرق الأوسط مثلا.

وتحت عنوان "أوروبا تحت رحمة الغاز الروسي" قالت صحيفة ليبراسيون إن أوروبا أدركت من خلال الشد والجذب الحاصلين بين روسيا وأوكرانيا كم هي خاضعة لإرادة الطاقة الروسية.

وأضافت الصحيفة أن أوروبا تخشى أن تدفع بصورة غير مباشرة تكاليف قطع روسيا الغاز عن أوكرانيا, مشيرة إلى أن على روسيا التي تترأس للمرة الأولى نادي الدول الثماني المصنعة أن تطمئن الغرب وتبرهن على أنها لا تزال شريكا جديرا بالثقة فيما يتعلق بالتموين بالطاقة.

نهاية حالة الطوارئ
قالت صحيفة لونوفيل أوبسرفاتور إن الرئيس الفرنسي قرر وضع حد لنظام حالة الطوارئ في ضواحي المدن الفرنسية الذي كان قد فرض يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على أثر أعمال الشغب التي طالت المدن الفرنسية آنذاك.

وذكرت الصحيفة أن هذا القانون لم يلجأ له إلا بصورة رمزية, حيث لم يتأثر منه سوى ست مقاطعات فقط فرض فيها حظر للتجوال ولم تتخذذ فيها أية إجراءات إضافية منذ أن رجع الهدوء إليها.

وذكرت أن قرار فرض حالة الطوارئ أحدث موجة من الانتقادات خاصة من طرف منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان والأحزاب اليسارية التي اعتبرتها غير ضرورية وخطيرة.

"
السلطات الفرنسية لم تتعامل مع حادث تحطم طائرة مصر بنفس الطريقة التي تعاملت بها مع التحطم الذي حدث في فنزويلا, وذلك عائد إلى المصالح الاقتصادية الجمة بين فرنسا ومصر "
شيرني/لوموند
ضحايا طائرة شرم الشيخ
قالت لوموند إن أسر ضحايا الطائرة المصرية التي تحطمت قبل سنتين على شواطئ شرم الشيخ احتجوا يوم الاثنين على بطء التحقيق.

ونسبت الصحيفة لمارك شيرني رئيس رابطة الدفاع عن أسر الضحايا تأسفه على عدم إعطاء دور للرئيس الفرنسي جاك شيراك في التحقيق المتعلق بتحطم هذه الطائرة.

وقال شيرني إن السلطات الفرنسية لم تتعامل مع هذا الحادث بنفس الطريقة التي تعاملت بها مع تحطم الطائرة التي كانت تقل سياحا فرنسيين يوم 16/8/2005 في فنزويلا, معتبرا أن المصالح الاقتصادية الجمة بين فرنسا ومصر لها دور في تعقيد هذه المشكلة.

أما ميشل بيترون أحد محامي الضحايا فإنه عبر عن "استيائه" لأنه لم يطلع -حتى بعد مرور سنتين على ذلك الحادث- على حقيقة الأسباب الكامنة وراءه.

المصدر : الصحافة الفرنسية