قوات الناتو إلى السودان
آخر تحديث: 2006/1/24 الساعة 13:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/24 الساعة 13:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/25 هـ

قوات الناتو إلى السودان

تناولت الصحف النرويجية الشأن السوداني، فسلطت الضوء على المشاركة التي تعد الأولى من نوعها لحلف الناتو في القارة السمراء، وذكرت اعتقال السلطات السودانية لمجموعة من نشطاء حقوق الإنسان، وعرضت ارتياح إسرائيل لعدم التجاوب مع مبادرة مقاطعة السلع الإسرائيلية في الأسواق النرويجية.

"
لأول مرة في التاريخ يشارك حلف الناتو في عملية عسكرية في القارة السمراء
"
آفتن بوسطن
الناتو في دارفور
كتبت صحيفة آفتن بوسطن كبرى الصحف النرويجية تحت عنوان "لأول مرة حلف الناتو في دارفور" إنه لأول مرة في التاريخ يشارك حلف الناتو في عملية عسكرية في القارة السمراء، موضحة أن للنرويج دورا بارزا في الموضوع حيث تلعب دور حلقة الوصل بين الناتو والحكومة السودانية من جهة والاتحاد الأفريقي من جهة أخرى.

ونقلت الصحيفة قول السكرتير الحكومي في وزارة الخارجية النرويجية ريموند يوهانسن إن مشاركة الناتو في هذه العملية أمر إيجابي حيث يملك كفاءة تقنية رفيعة تؤهله للعب دور مفيد وفعال في القارة الأفريقية.

وشغل يوهانسن منصب مراقب عن النرويج خلال انعقاد قمة الاتحاد الأفريقي مؤخرا، كما شارك في العديد من الاجتماعات مع وزراء ومسؤولين على مستوى رفيع في الفترة الأخيرة فيما يتعلق بالصراع في السودان.

وذكرت الصحيفة أن النرويج تسهم بمبلغ قدره 54 مليون كرون نرويجي بشكل سنوي للسودان، وتشمل هذه المساهمة مباحثات السلام وعملية حفظ السلام المسماة (AMIS) في منطقة درافور.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاتحاد الأفريقي قد طلب العام الماضي من حلف شمال الأطلسي تقديم مساعدة تقنية خاصة لنقل الجنود إلى قلب منطقة الصراع، وبدورها طالبت إدارة الناتو الحكومة النرويجية بلعب ما يسمى بالدور المدني في الموضوع، وباشرت السفارة النرويجية في أديس أبابا التنسيق لإنجاح هذه المهمة.

وتوقع يوهانسن أن تحدث المهمة التي تناط بقوات الناتو في السودان بعض النزاع داخل الحكومة، إلا أنه قال إن المسألة غير مقلقة، موضحاً أنه لا يمكن لهذه العملية المحدودة للحلف داخل السودان أن تؤول في نهاية المطاف إلى عمليات واسعة في القارة السمراء.

وعبر يوهانسن للصحيفة أثناء توجهه إلى دارفور عن بالغ قلقه إزاء ما يجرى في دارفور، حيث قتل نحو 30 ألف شخص وتسببت الأزمة في تشريد أكثر من مليوني فرد بسبب التمرد الذي اندلع منذ ثلاث سنوات حسب الصحيفة.

وفي سياق آخر قال يوهانسن إنه من الفضيحة أن يتسلم السودان رئاسة الاتحاد الأفريقي في الوقت الذي تعتبر فيه إدارة الخرطوم جزءا رئيسيا من مشكلة المفاوضات في قضية دارفور.

اعتقال نشطاء حقوقيين
وفي الشأن السوداني ذكرت صحيفة VG النرويجية أن أكثر من 50 شخصا من المدافعين عن حقوق الإنسان تم اعتقالهم في العاصمة السودانية الخرطوم خلال الأيام الماضية، موضحة أن من بينهم ممثلين عن جمعيات حقوقية محلية وعالمية.

وتذكر الصحيفة التي يعني اسمها "مدخل العالم" أن المعتقلين جميعهم يعملون نشطاء حقوقيين كانوا يستعدون لحضور مؤتمر الاتحاد الأفريقي الذي انعقد في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، وأنهم ينتمون إلى منظمة العفو الدولية والمنظمة العالمية المضادة للعبودية.

في السياق نفسه نقلت الصحيفة تأكيد عثمان حميدة الذي يعمل في المنظمة السودانية لمناهضة التعذيب أنه تم اعتقاله واعتقال زملائه الآخرين دون معرفة سبب الاعتقال، وطلب منهم عدم التحدث بالهاتف.

"
لامبالاة النرويجيين بمقاطعة البضائع الإسرائيلية تدل على أن النرويجيين يتمتعون بقدرة جيدة وكبيرة على الحكم على الأشياء، واتخاذ القرار الصائب
"
سفيرة إسرائيل في النرويج/ داقس أفيسن
ارتياح إسرائيلي
نشرت صحيفة داقس أفيسن مسحا على المحلات التجارية الكبرى في العاصمة النرويجية أوسلو لرصد الآثار المترتبة على مبادرة مقاطعة البضائع الإسرائيلية التي أطلقها حزب اليسار الاشتراكي وأيدتها وزيرة الاقتصاد والمال كريستين هالفرشن.

وأظهر المسح حسب الصحيفة أنه لم يظهر أي انخفاض على مستوى مبيعات تلك المحلات، خاصة مبيعات السلع الإسرائيلية أو الممولة من شركات إسرائيلية.

وقامت الصحيفة ذات الميول الاشتراكية بجولة ميدانية على الأسواق التجارية في أوسلو وسألت بعض الزبائن في عين المكان عن شأن المقاطعة، وذكرت أن عددا كبيرا منهم عبّروا عن عدم اهتمامهم بمقاطعة البضائع الإسرائيلية.

نتائج المسح الذي قامت به الصحيفة أراحت السفيرة الإسرائيلية لدى النرويج التي سارعت إلى إبداء ارتياحها الشديد من نتيجة الاستطلاع، وقالت "هذا يدل على أن النرويجيين يتمتعون بقدرة جيدة وكبيرة في الحكم على الأشياء، واتخاذ القرار الصائب".

المصدر : الصحافة النرويجية