عملاء ألمان ساعدو الأميركان في غزو العراق
آخر تحديث: 2006/1/24 الساعة 12:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/24 الساعة 12:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/25 هـ

عملاء ألمان ساعدو الأميركان في غزو العراق

برلين - خالد شمت

تعددت اهتمامات الصحف الألمانية فتحدثت إحداها عن معرفة وزير الخارجية الألماني السابق بمساعدة عملاء الاستخبارات الألمانية للقوات الأميركية قبل غزوها للعراق، وتطرقت ثانية إلى الأضرار المتوقعة لصورة ألمانيا في العالم الإسلامي في ضوء الإجراءات المتشددة لمنح المسلمين الجنسية، وتناولت ثالثة تأييد رابطة الشواذ والسحاقيات في برلين لهذه الإجراءات ومطالبتهم بتعميمها.

فيشر والعملاء

"
التقارير الإعلامية المثارة حول دعم الاستخبارات الألمانية للأميركيين في غزو العراق أدت إلى إثارة موجة من الشائعات حول الأنشطة الألمانية في الدول الإسلامية
"
فوكوس
كشفت مجلة فوكوس عن لقاء وزير الخارجية الألماني السابق يوشكا فيشر سرا خلال زيارته للأردن في ديسمبر/ كانون الأول 2003 بالعميلين السابقين للاستخبارات الألمانية في بغداد اللذين يدور حاليا نقاش سياسي حاد حول تعاونهما مع القوات الأميركية قبل وأثناء غزوها للعراق في مارس/ آذار 2003.

ونقلت المجلة عن دوائر ألمانية رسمية لم تسمها تأكيدها اطلاع فيشر -الذي جاء إلى عمان وقتها للقاء وزير الخارجية الأردني السابق مروان المعشر- من عميلي جهاز الاستخبارات الألمانية على معلومات تفصيلية حول المهام التي أدياها في العراق.

وأشارت فوكوس إلى أن فيشر أبدى لمرافقيه المقربين إعجابه الشديد بما حققه العميلان راينر. أم وفولكر اللذان قدما خصيصا من بغداد إلى عمان للاجتماع به.

ولفتت المجلة إلى قيام العميلين السابقين قبل وخلال غزو العراق بتقديم أكثر من مائة تقرير حول العراق إلى قيادة الاستخبارات الألمانية التي نقلت بدورها عشرين تقريرا من هذه التقارير إلى جهاز الاستخبارات العسكرية الأميركية.

وخلصت المجلة إلى أن التقارير الإعلامية المثارة حول دعم الاستخبارات الألمانية للأميركيين في غزو العراق أدت إلى إثارة موجة من الشائعات حول الأنشطة الألمانية في الدول الإسلامية.

وتحدثت عن اتهام قطاعات من المواطنين الباكستانيين للطيارين العسكريين الألمان الذين ينقلون حاليا مساعدات إغاثة ألمانية لمنكوبي الزلزال الأخير في القرى الجبلية الباكستانية بأنهم جواسيس للاستخبارات الأميركية.

المسلمون والجنسية الألمانية

"
الإجراءات الجديدة لتجنس المسلمين في بادن فورتمبرج ستلحق أضرارا فادحة بصورة ألمانيا في الخارج وعلاقاتها الاقتصادية مع الدول الإسلامية
"
كمال شاهين/ برلينر تسايتونج
وتابعت صحيفة برلينر تسايتونج الضجة المثارة داخل المجتمع الألماني حول قائمة من الأسئلة بدأت سلطات ولاية بادن فورتمبرج في توجيهها للمسلمين المتقدمين للحصول على الجنسية الألمانية للتأكد من ولائهم وإخلاصهم لألمانيا ودستورها.

ونقلت الصحيفة عن كمال شاهين رئيس غرفة التجارة والصناعة الألمانية التركية تأكيده أن الإجراءات الجديدة لتجنس المسلمين في بادن فورتمبرج ستلحق أضرارا فادحة بصورة ألمانيا في الخارج وعلاقاتها الاقتصادية مع الدول الإسلامية وبالعلاقات التاريخية الطويلة بين ألمانيا وتركيا.

وفي تصريح للصحيفة طالب كينان كولات رئيس مجلس الجالية التركية في ألمانيا حكومة بادن فورتمبرج بالتراجع عن إجراءات التجنس الجديدة مشيرا إلى أن شرائح واسعة من الشعب التركي باتت منزعجة منها وترى فيها تمييزا عنصريا ضد مواطنيهم المقيمين في ألمانيا.

وأوضحت الصحيفة أن السفير التركي في برلين محمد علي أرتمجيريك وصف الإجراءات الجديدة للتجنس في ولاية بادن فورتمبرج بأنها مظهر واضح للتعصب الديني والتصورات السلبية المسبقة، واعتبر السفير أن الأسئلة الموجهة للمسلمين الراغبين في التجنس بدت متفقة مع التيارات اليمينية المتطرفة وألحقت أضرارا لا يمكن إصلاحها بصورة ألمانيا في العالم الإسلامي.

وفي تصريح لبرلينر تسايتونج عبر يوسف فينكلر المتحدث باسم حزب الخضر في لجنة الاندماج بالبرلمان الألماني عن تفهمه لشعور الأتراك في ألمانيا بأن الإجراءات الجديدة للتجنس تمثل تمييزا ضدهم، وتمنى تراجع ولاية بادن فورتمبرج عن هذه الإجراءات الجديدة للحد من أثارها السلبية على سمعة ألمانيا الطيبة في الدول الإسلامية.

المسلمون والشواذ

"
رابطة الشواذ والسحاقيات في برلين دعت حكومتي ولايتي  برلين وبراندنبورج إلى حذو ولاية بادن فورتمبرج وتقنين إجراءات مماثلة لمسلمي الولايتين الراغبين في التجنس
"
يونجا فيلت

وفي متابعة لنفس القضية ذكرت صحيفة يونجا فيلت أن رابطة الشواذ والسحاقيات في برلين دعت الحكومتين المحليتين في ولايتي العاصمة الألمانية برلين وبراندنبورج إلى حذو ولاية بادن فورتمبرج وتقنين إجراءات مماثلة لمسلمي الولايتين الراغبين في التجنس.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرابطة اعتبرت أن سؤال المتقدمين المسلمين للحصول على الجنسية الألمانية حول موقفهم من الشذوذ يعد اعترافا من ولاية بادن فورتمبرج بأهمية التسامح تجاه اللوطيين والسحاقيات.

ونبهت يونجا فيلت إلى انتقاد الجمعية الألمانية للعلوم الجنسية لموقف الرابطة من إجراءات التجنس الخاصة بالمسلمين، وطالبت الجمعية -وفق ما ذكرت الصحيفة- حكومة برلين المحلية بوقف دعمها المالي لمشاريع دعائية تقدم فيها الرابطة معلومات كاذبة تتهم المسلمين والأجانب بالوقوف خلف تعديات تعرض لها الشواذ.
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الألمانية