علمت صحيفة تشاينا نيوز الصينية أن معهد هيفي للعلوم الفيزيائية التابع لأكاديمية العلوم الصينية بصدد إنهاء تجربة تهدف إلى التوصل إلى مصادر نظيفة وغير محدودة من الطاقة للاندماج النووي بحلول مارس/ آذار أو أبريل/ نيسان القادمين.

وقالت الصحيفة إن المعهد سيكون الأول في العالم يقوم ببناء منشأة لتجارب الاندماج النووي من هذا النوع الذي يعرف بالشمس الاصطناعية.

وفي خضم أزمة الطاقة التي باتت تهدد العالم إثر الاقتراب من نفاد مصادر النفط والفحم ومصادر الطاقة غير المتجددة، أوصى العلماء باستخلاص مادة الديتوريوم (deuterium) من مياه البحر واستخدامه في عملية الاندماج النووي تحت حرارة تصل إلى 100 مليون درجة مئوية.

ويشير العلماء إلى أن الديتوريوم الذي يستخلص من كيلوغرام واحد من المياه بفعل الاندماج النووي سيكفي لإنتاج طاقة تعادل ما يستخلص من 300 لتر من البنزين.

وقالت الصحيفة إن اختراع منشأة تقاوم حرارة تصل إلى هذا الحد والسيطرة على مادة الديتوريوم والاندماج النووي لضمان استخراج طاقة مستمرة ونظيفة يعادل اختراع شمس اصطناعية يمكنها أن تمد بطاقة نظيفة وغير محدودة كالشمس لاسيما أن مياه البحر لا تنفد.

المصدر : الصحافة الصينية