سمير شطارة-أوسلو

تابعت الصحف النرويجية تفاعلات قضية معتقلي غوانتانامو وكشفت عن محاولات لنقلهم إلى دول أخرى غير كوبا، واهتمت بدعوات لتجديد الكنيسة والسماح "للمثليين" باعتلاء مناصب فيها، وتحدثت عن مساع لخفض ساعات العمل من ثماني ساعات إلى ست، وتناولت جدلا عن إجراءات أمنية تعتزم خطوط الطيران الإسكندنافية اتخاذها.

"
الخارجية الفنلندية رفضت استقبال السجناء لأن قوانين البلاد لا تسمح إلا باستقبال اللاجئين عن طريق منظمة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة
"
آفتن بوسطن
نقل غوانتانامو
نقلت آفتن بوسطن عن مصادر في فنلندا وصفتها بأنها مطلعة أن الولايات المتحدة طلبت من الحكومة الفنلندية استقبال سجناء من معتقلي غوانتانامو في سجونها، في إشارة إلى الضغوط الإعلامية التي تواجه واشنطن جراء تجاوزاتها مع المعتقلين.

وكشف المصدر الذي لم يذكر اسمه للصحيفة النرويجية أن الطلب تقدمت به أميركا خلال العام الماضي، وذلك في إطار استعدادات تحضرها هلسنكي لاستقبال حوالي 15 سجيناً صينياً مسلماً من الإقليم الذي يطالب بالانفصال عن الصين والمعروفين باسم الآغوريين، وأطلقت عليهم محكمة عسكرية أميركية صفة "العدو غير المنازع".

وذكرت آفتن بوسطن نقلاً عن صحيفة كاليفة الفنلندية أن واشنطن عبرت عن عدم رغبتها في إرسالهم إلى بلدهم الصين خوفاً من أن تقوم الأخيرة بتعذيبهم أو قتلهم. وأضافت أن الخارجية الفنلندية رفضت استقبال هؤلاء السجناء لأن قوانين البلاد لا تسمح إلا باستقبال اللاجئين عن طريق منظمة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

شواذ بالكنيسة
وفي موضوع آخر ذكرت داق أفيسن أن النرويج تخطو الآن خطوات هائلة في اتجاه تعزيز مكانة الشاذين جنسيا (اللوطيين) والسماح لهم باعتلاء وظائف هامة وحساسة خصوصاً على صعيد الكنيسة النرويجية.

وأشارت إلى أنه أصبح من السهل على الشواذ أن يحصلوا على وظائف في الكنيسة طبقاً لما أورده موقع "إن آر كي" التابع للتلفزيون النرويجي الرسمي.

وفيما يخص رؤية وتقييم رجال الدين للموضوع، قالت الصحيفة إن الكنيسة تشهد انقساماً حاداً حول اعتلاء الشواذ مناصب داخلها، فلا يزال هناك من يعارض الاتجاه الذي يسمح بتوظيف هؤلاء داخل أروقة الكنيسة فيما لا يرى فريق آخر ضيراً في ذلك.

وتذكر داق أفيسن أن هناك عددا من رجال الكنيسة يذهبون أبعد من ذلك حيث لا يرون حرجا في أن يصبح الشاذ قسيساُ من باب تحديث الكنيسة. وأوضحت أن المجلس الكنسي النرويجي سيجتمع قريباً لحسم الموضوع واتخاذ موقف نهائي وحاسم بهذه القضية التي شغلت الكنيسة السنوات الأخيرة.

 

"
هناك عدد من رجال الكنيسة لا يرون حرجا في أن يصبح الشاذ قسيساُ من باب تحديث الكنيسة
"
داق أفيسن
خفض ساعات العمل
وكتبت صحيفة VG تحت عنوان "إلى الحرب ضد ست ساعات عمل في اليوم" أن الحكومة الائتلافية الحالية ترغب في تقليص ساعات العمل اليومي من ثماني ساعات إلى ست في اليوم، وذلك ابتداء من العام القادم 2007. إلا أن المقترح يشهد جدلاً واسعاً داخل أروقة البرلمان النرويجي، ويواجه انتقادات واعتراضات شديدة من العديد من الأطراف داخل وخارج البرلمان.

وأوردت الصحيفة تعليقا على الموضوع من المنظمة العمالية النرويجية LO –وهي أكبر منظمة بالنرويج حيث يبلغ عدد منتسبيها مليون شخص- يفيد بأن عملية تقليص ساعات الدوام اليومي إلى ست ساعات سيكلف 191 مليار كرونة نرويجية من ناحية الرواتب للموظفين، وسيضعف بالتالي "دولة الرفاه" التي حققتها النرويج في الفترات الماضية.

وأضافت المنظمة أن خفض عدد ساعات العمل سيعني رفع الرواتب بنسبة 25%، وهي تخشى أيضاً من أن تصاب الصناعة النرويجية بالعجز جراء ذلك.

وتشير إلى أن نسبة الغياب عن العمل لن تتقلص حسب ما يظن البعض، وأن قصر يوم العمل سوف يقود بالتالي إلى الضغط الشديد الذي سيشعر به العمال لإنجاز أعمالهم ويترتب عليه كذلك زيادة نسبة الغياب.

إجراءات أمنية
كشفت آفتن بوسطن أن الخطوط الجوية الإسكندنافية المعروفة بـ SAS تعتزم إنشاء سجل خاص لتسجيل بصمات المسافرين على متن طائراتها مستقبلا، وهو الأمر الذي أثار ردود فعل من بعض الجهات الأمنية، وخصوصاً مؤسسة مراقبة المعلومات النرويجية التي لا ترى سبباً لذلك وأن مثل هذا العمل منوط بالشرطة النرويجية التي تملك نظاماً خاصاً بالبصمات.

والنظام الأمني الجديد سوف يشمل المسافرين على الصعيدين الداخلي والخارجي، ويهدف إلى الوقاية من الإرهاب وتحسين نظام الأمان على متن الطائرات إضافة إلى سلامتها من وجود القنابل والمفرقعات التي يمكن أن توضع في حقائب المسافرين.

وتفيد الصحيفة أن الموضوع لا يزال قيد الدراسة وبين شد وجذب من جهة الخطوط الجوية الإسكندنافية ومؤسسة مراقبة المعلومات النرويجية، ولم يتم حسمه حتى الآن.
ـــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة النرويجية