إعصار كاترينا عقاب إلهي لأميركا بسبب العراق
آخر تحديث: 2006/1/18 الساعة 14:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/18 الساعة 14:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/19 هـ

إعصار كاترينا عقاب إلهي لأميركا بسبب العراق

اهتمت الصحف البريطانية بالموضوع العراقي فأوردت إحداها قول عمدة نيو أوليانز إن إعصار كاترينا عقاب من الله لأميركا بسبب غزوها للعراق, وتطرقت لتحذير باول من أن إيران تنجرف باتجاه نفس الطريق الذي سلكه العراق, هذا فضلا عن تحدثها عن المشاكل التي يعاني منها القطاع الصحي العام في بريطانيا.

"
لا ريب في أن الله غاضب على أميركا, وهذا ما جعله يضربها بالإعصار تلو الإعصار, ولا شك أنه غير راض عن غزونا العراق بذرائع زائفة
"
ناجن/ديلي تلغراف
أقسى الوظائف
تحت هذا العنوان, كتب سايمون جيفري تعليقا في غارديان قال فيه إن وظيفة القاضي الرئيسي في محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين إحدى تلك الوظائف القليلة التي لا يرغب فيها إلا ثلة قليلة من الناس, مشيرا إلى أن صاحبها مهدد بالاغتيال خارج المحكمة ومتعرض لضراوة وعنجهية المتهم الرئيسي خلال المحاكمة.

لكن سايمون اعتبر أن ما ضايق القاضي الكردي رزكار محمد أمين الذي كان يتولى محاكمة صدام قبل أن يضطر لتقديم استقالته، لم يكن التهديدات بل الضغط السياسي والانتقاد الذي ما فتئ أعضاء الحكومة العراقية التي يسيطر على الشيعة يكيلونه له.

واعتبر المعلق أن ذهاب رزكار لن يؤثر -في الغالب- على مجريات المحاكمة، لكنه سيقوض بشكل كبير أية دعاوى بأن هذه المحاكمة سليمة من التدخلات السياسية.

أما ديلي تلغراف فذكرت أن عمدة نيو أورليانز راي ناجن تسبب في موجة جديدة من الإثارة، بعد أن وصف إعصار كاترينا بأنه عقاب إلهي لأميركا بسبب غزوها للعراق.

ونقلت الصحيفة عن ناجن قوله في هذا الصدد "لا ريب في أن الله غاضب على أميركا, وهذا ما جعله يضربها بالإعصار تلو الإعصار, ولا شك أنه غير راض عن غزونا العراق بذرائع زائفة".

"
أزمة البرنامج النووي الإيراني بدأت تضع علاقة الصين بالغرب على المحك, فبكين وجدت نفسها مكبوسة بين سندان الضغوط الغربية ومطرقة الاعتماد على النفط الإيراني
"
غارديان
الطريق العراقي
قالت سكوتسمان إن وزير الخارجية الأميركي السابق كولن باول حذر أمس من أن إيران تسير على نفس خطى العراق قبيل غزو أميركا له عام 2003, مشيرا إلى أنه لا يمكن أن يوثق بأنها بالفعل تصارح بحقيقة برنامجها النووي.

وذكر باول في هذا الإطار أن إيران تمثل خطرا حقيقيا على بقية العالم, معتبرا أن المحادثات معها وصلت إلى طريق مسدود ومطالبا بأن تنصب الجهود الآن على محاولة ثنيها عن إتباع نفس النهج الذي اتبعه العراق من قبل.

وعن الموضوع ذاته قالت غارديان إن أزمة البرنامج النووي الإيراني بدأت تضع علاقة الصين بالغرب على المحك, مشيرة إلى أن بكين وجدت نفسها مكبوسة بين سندان الضغوط الغربية ومطرقة الاعتماد على النفط الإيراني.

وذكرت الصحيفة أن روسيا بدأت تقترب من الموقف الغربي إزاء إيران إلا أن الصين التي تربطها بطهران علاقات تجارية متميزة، تبقى المعارض الرئيس لفرض أية عقوبات على هذا البلد.

واعتبر سايمون هيفر في ديلي تلغراف أن عدم فعل أي شيء ضد إيران يجب ألا يكون أحد الخيارات, مشيرا إلى أن الرئيس الإيراني الحالي الذي يعتقد في مجيء المهدي وفي محو إسرائيل من الخارطة ويكذب المحرقة يجب ألا يسمح له بامتلاك السلاح النووي.

وكتبت آن بينكث المحررة الدبلوماسية لصحيفة إندبندنت تعليقا، قالت فيه إن الدول الأوروبية الكبيرة تضاعف من ضغوطها لإحالة ملف البرنامج النووي الإيراني لمجلس الأمن رغم المعارضة الروسية والصينية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أوروبي سام، قوله إن مثل هذه الخطوة سيكون لها تأثير على إيران لأنها لا يمكن أن تتجاهل ذلك دون دفع الثمن.

"
المشاكل المالية التي يعاني منها القطاع الصحي العام في بريطانيا لا يمكن أن يلقى باللوم فيها على الأطباء وحدهم, إذ ما يحتاجه هذا القطاع هو إصلاح شامل
"
تايمز
أعراض غير صحية
تحت عنوان "أزمة القطاع الصحي العام" قالت إندبندنت إن الإنفاق على هذا القطاع تضاعف منذ 1997 ليصل هذا العام إلى 94 مليار دولار, مشيرة إلى أن رواتب الاستشاريين والأطباء العامين زادت بنسبة 50% خلال ثلاث سنوات مما جعل راتب الطبيب العام يتعدى لأول مرة 100 ألف جنيه سنويا ليحصل على أفضل راتب يحصل عليه طبيب بالعالم خارج الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة إن هذه الزيادة رافقتها زيادة معتبرة في رواتب الممرضات, مشيرة إلى أن هذا ما جعل أكثر من نصف المبلغ المخصص لتمويل هذا القطاع ينفق على الرواتب ومعاشات التقاعد.

وتحت عنوان "أعراض غير صحية" قالت تايمز في افتتاحيتها إن المشاكل المالية التي يعاني منها القطاع الصحي العام في بريطانيا لا يمكن أن يلقى باللوم فيها على الأطباء وحدهم, معتبرة أن ما يحتاجه هذا القطاع هو إصلاح شامل.

عصابات الغصب
وقالت تايمز أيضا، إن زعيم الحزب البريطاني الوطني نيك غريفين زعم بخطاب له أمام مجموعة من مناصريه أن الآسيويين يقومون باغتصاب البريطانيات البيض كجزء من مؤامرة لغزو بريطانيا.

وذكرت الصحيفة أن هذه التصريحات التي كشف عنها أمس أمام إحدى المحاكم البريطانية، تشمل أيضا ادعاء غريفين أن القرآن يشجع المراهقين المسلمين على جعل الفتيات البيض يحملن منهم من "أجل نشر الإسلام".

وأضافت تايمز أن غريفين يحاكم الآن بتهم تتعلق بإثارة الكراهية الطائفية.

المصدر : الصحافة البريطانية