2005 عام الخيبات العربية
آخر تحديث: 2006/1/1 الساعة 10:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/1 الساعة 10:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/2 هـ

2005 عام الخيبات العربية

الصحف الخليجية الصادرة اليوم الأحد افتتحت إحداها السنة الجديدة قائلة إن العام الماضي كان عام الخيبات العربية، وعلقت إحداها على تصريحات عبد الحليم خدام، كما تحدثت أخرى عن الحوار اللبناني المرجو، وتابعت الباقيات مأساة اللاجئين السودانيين بمصر.

"
أينما نظرت في العالم العربي تجد أزمات ومشكلات وعقدا وانكشافا إستراتيجيا أمام كل الرياح العاتية التي تهب من كل اتجاه، فهل يكون العام الجديد مختلفا
"
الخليج الإماراتية

عام الخيبات
اعتبرت صحيفة الخليج الإماراتية أن عام 2005 هو عام الخيبات فقالت إن العالم خرج من عام أقل ما يمكن أن يقال فيه إنه كان كارثيا بامتياز، وأنه ترك ندوبه البشعة في أكثر من موقع، مؤكدة أن نصيب العرب من هذه الكوارث كثير على مختلف الصعد، بل كان أشبه بمسلسل لا ينتهي من المصائب والخيبات والكبوات والانهيارات والعجز.

وقالت الصحيفة إن حلقات هذا المسلسل ممتدة على مدار العام من أول يوم فيه حتى آخر يوم، وتساءلت من أين البداية، أمن العراق الذي يكاد يدخل عامه الثالث من الاحتلال وهو مثخن بالجروح.

أم من فلسطين الواقفة على حد السكين بين احتلال خبيث فاجر يمارس هواية القتل والتدمير من دون سؤال، ومخاوف وهواجس السقوط في بلاء الصراع على السلطة وما يجره ذلك من اقتتال بين رفاق السلاح والدرب والمصير الواحد؟.

أم من لبنان الذي انفجرت فيه حدة الصراعات على وقع الزلزال السياسي والأمني الذي أودى بحياة رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري والذي مازالت ارتدادات زلزال اغتياله تتردد أصداؤها.

أم من سوريا التي تقف بين السندان الأميركي بمطالبه وشروطه وتهديداته والمطرقة الدولية المتمثلة باللجنة الدولية للتحقيق في اغتيال الحريري والمسلحة بالعديد من القرارات التي صدرت عن مجلس الأمن.

أم من السودان العمق الإستراتيجي الجنوبي للأمة العربية، حيث تتداخل المصالح الدولية والإقليمية للعبث بوحدته الترابية بعدما تعافى من جرح الجنوب النازف.

وخلصت إلى أن المسلسل المؤلم لا ينتهي فأينما نظرت في العالم العربي تجد أزمات ومشكلات وعقدا وانكشافا إستراتيجيا أمام كل الرياح العاتية التي تهب من كل اتجاه، آملة أن يكون العام الجديد مختلفا تماما، وأن تسترد فيه الأمة عافيتها وقناعتها وتتجاوز محنتها وتقدر على الوقوف في وجه من يتربص بها.

"
خدّام لجأ إلى تعرية النظام السوري بصراحة ليس بعدها صراحة, حين أكد بما لا يقبل الشك أن الحريري تلقى تهديدات مباشرة من أركان النظام وعلى رأسهم الرئيس بشار الأسد
"
الرأي العام الكويتية

الخيار بين الوطن والنظام
قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن مفاجأة المفاجآت كانت في أن يخرج عبد الحليم خدام عن صمته وأن يذهب بعيدا في مهاجمته للنظام السوري إلى حد جعله يعترف بأن الوطن أهم من النظام.

وتساءلت الصحيفة هل بلغ اليأس من النظام بخدّام حد إقدامه على مثل هذه الخطوة التي لا يقدم عليها عادة سوى الكبار؟.

وقالت الصحيفة إن خدام في حديثه الطويل الخارج عن المألوف أظهر أنه يمتلك حدا أدنى من الوفاء للرجال الذين خدموا سوريا وعملوا من أجل إخراجها من المآزق التي مرت بها, مؤكدة أنه لم يجد مفرا من أن يقول كلمة حق في رفيق الحريري الذي عمل كل ما في وسعه من أجل حماية سوريا.

وقالت الصحيفة إن خدّام لجأ إلى تعرية النظام السوري بصراحة ليس بعدها صراحة, حين أكد بما لا يقبل الشك أن الحريري تلقى تهديدات مباشرة من أركان النظام وعلى رأسهم الرئيس بشار الأسد.

وخلصت الصحيفة إلى أن كلام خدام شكل نقطة تحول على ثلاثة صعد أولها تركيبة النظام السوري، وثانيها مجرى التحقيق في اغتيال رفيق الحريري والشخصيات اللبنانية الأخرى، وثالثها الغطاء العربي والدولي الذي كان يتمتع به النظام.

الحوار اللبناني المفقود
قالت صحيفة الوطن السعودية إن أخشى ما يخشاه اللبنانيون أن يطول الحديث عن الحوار إلى حرب جديدة بأساليب جديدة وبأطراف جديدة، يكون فيها حلفاء الأمس أعداء اليوم.

ونبهت إلى أن كل السياسيين اللبنانيين يدعون إلى الحوار، لكن الحوار الذي يتحدث عنه المسؤولون اللبنانيون، يبدو أنه يجري في أمكنة أخرى، غير الأمكنة المفترض أن يجري فيها، مرة في القاهرة وأخرى في باريس كأن ضجيج الشارع اللبناني يزعج المتحاورين.

وخلصت إلى أن الحوار مطلوب شعبيا قبل أن يكون مطلوبا على المستوى القيادي، لأن الذاكرة اللبنانية مملوءة بصور الحرب الأهلية التي امتدت على مدى 15 عاما بما فيها من دمار وخراب وقتل وتشريد، وغاية الشعب اللبناني من الحوار عدم تكرار تجارب الماضي.

"
استنكار المجتمع الدولي ومنظماته لمأساة السودانيين ينبغي أن ترافقه إجراءات لإيجاد معالجات جذرية للقضية تنظر في الأسباب لا في ظاهر الأزمة
"
الشرق القطرية
مأساة اللاجئين السودانيين
قالت صحيفة الشرق القطرية إن المأساة الدامية التي تعرض لها اللاجؤون السودانيون في مصر يجب التوقف عندها كثيرا، لأنها ظلت قنبلة موقوتة تنتظر من ينزع فتيلها منذ وقت طويل بسبب الإجراءات التي صوبت نحو معالجة الظواهر وليس لب القضية.

وتابعت الصحيفة أن استنكار المجتمع الدولي ومنظماته لهذه المأساة التي وصفها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بأنها "رهيبة ولا يمكن تبريرها"، ينبغي أن ترافقه إجراءات لإيجاد معالجات جذرية لقضية اللاجئين السودانيين تنظر في الأسباب الحقيقية لا في ظواهر الأزمة.

وقالت صحيفة الوطن القطرية من جهتها إنه لا بد من إجراء تحقيق مستقل حول كيفية تعامل قوات الأمن المصرية مع هؤلاء اللاجئين.

ولكنها تطالب قبل التحقيق وبعده أن ينظر في مصير هؤلاء اللاجئين، مقترحة أن تكون الخطوة الأولى هي عودتهم إلى وطنهم.

المصدر : الصحافة الخليجية