باول نادم على "خطاب الكذب" بشأن العراق
آخر تحديث: 2005/9/9 الساعة 13:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/6 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أسوشيتدبرس: مقتل 10 نساء في غارة للتحالف العربي استهدفت عرسا في مأرب باليمن
آخر تحديث: 2005/9/9 الساعة 13:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/6 هـ

باول نادم على "خطاب الكذب" بشأن العراق

تابعت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الجمعة ندم باول على خطابه في الأمم المتحدة بشأن أسلحة الدمار الشامل في العراق، كما تناولت تأثيرات وتداعيات الإعصار كاترينا، فوصفته إحداها بأنه كان نقيض 11 سبتمبر، كما علقت أخرى على التعديلات التي تقترحها أميركا على الوثيقة التحضيرية لقمة الأمم المتحدة.

 

كولن باول نادم
قالت صحيفة لونوفيل أوبسرفاتور إن وزير الخارجية الأميركي السابق كولن باول اعترف لأول مرة بأن خطابه الذي اتهم فيه العراق بامتلاك أسلحة دمار شامل أمام الأمم المتحدة في يناير/ كانون الثاني 2003 سيظل نقطة سوداء في ملفه.

 

وقال "إنه فعلا نقطة سوداء لأنني كنت أنا الذي قدمته للعالم أجمع وقد كان ذلك صعبا ويبقى حتى اليوم أمرا صعبا"، ويضيف أن جورج تينت رئيس الاستخبارات آنذاك كان يعتقد أنه يقدم لي معلومات صحيحة، قبل أن يعترف بأن نظام الاستخبارات لم يكن يعمل بشكل صحيح.

 

وقال باول إنه لم يعقد أي صلة بين العراق وأحداث 11 سبتمبر/ أيلول لأنه ببساطة لم ير أي دليل على وجود مثل تلك الصلة، قبل أن يعترف بأنه كان مقاتلا رغم أنفه، مبررا انسياقه خلف بوش في حربه على العراق بأن الرئيس بوش أقنعه بأنه ليس من الممكن ترك العراق يخالف قرارات مجلس الأمن.

 

"
رياح كاترينا جرت بتشتيت شعبية بوش، حيث صار 4 من كل 10 أميركيين غير واثقين من قدرة إدارته على مواجهة ضربة إرهابية قوية، وصار 58% يرون لأول مرة منذ أحداث سبتمبر بأسبقية السياسة الداخلية على محاربة الإرهاب
"
لوفيغارو
كاترينا نقيض 11 سبتمبر

افتتاحية ليبيراسيون عادت إلى موضوع الرعب الذي أثاره الإعصار كاترينا بالولايات المتحدة، وقارنته بما أثارته أحداث 11 سبتمبر/ أيلول، مشيرة إلى أن الإدارة الأميركية تحاول جاهدة إخفاء عدد الأموات ومشاهد صور الجثث مخافة أن يثير الإعلام بذلك حنقا كان قد بدأ يزداد.

 

وقالت إنه باقتراب ذكرى 11 سبتمبر/ أيلول لم يعد خافيا على أحد أنه نقيض 29 أغسطس/ آب يوم الإعصار، لأن ضربة القاعدة أعطت الرئيس بوش فرصة إظهار "مهارته القيادية" والقيام بحرب صليبية على الإرهاب باتباع سياسة "الحروب الوقائية"، ووحد البلد كله خلف سياسته اليمينية المتطرفة.

 

أما كاترينا -تقول الصحيفة- فقد أحدث العكس تماما، حيث بين عجز بوش القيادي، وعدم قدرة الحكومة الفدرالية على حماية المواطنين وعلى التنبؤ بالأزمات، بل إن هذا الإعصار فوق ذلك أيقظ الخلافات الاجتماعية.

 

والأخطر حسب الصحيفة أن كاترينا يدعو إلى إعادة النظر في سياسة بوش كلها بسبب ارتفاع خسائره والتي تفوق خسائر ضربة القاعدة عشر مرات، بل وبسبب تباطؤ الاقتصاد أيضا واستحالة تخفيض الضرائب.

 

أما صحيفة لوفيغارو فقالت تحت عنوان "ما بعد الإعصار" إن تشبيه سيناتور لويزيانا الأسبق لمدينه نيو أورليانز ببغداد تحت الماء يمس وترا حساسا من أميركا ما بعد 11 سبتمبر/ أيلول، مضيفة أن مناظر الجثث المتحللة في الشوارع أو الطافية على الماء مؤشر يذكر الرأي العام بعجز حكومته أمام كارثة ضخمة وكأنها مرآة من العار تعكس ما يحدث في العراق.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه مع مرور أربع سنوات على الضربة التي تلقتها الولايات المتحدة في أحداث 11 سبتمبر/ أيلول، فإن كاترينا أظهر رغم إمكان التنبؤ به عكس الإرهاب، وأن واشنطن لم تزل غير كاملة الاستعداد للكوارث الكبيرة.

 

وفي سياق آخر قالت صحيفة لونوفيل أوبسرفاتور إن ثلثي الأميركيين يعتقدون أن تحرك بوش من أجل تنظيم الإنقاذ والإسعاف لم يكن كافيا، ويرون أنه ينبغي من الآن فصاعدا أن يركز على السياسة الداخلية.

 

وأضافت الصحيفة أن رياح كاترينا جرت بتشتيت شعبية بوش، حيث صار 4 من كل 10 أميركيين غير واثقين من قدرة إدارته على مواجهة ضربة إرهابية قوية، وصار 58% يرون لأول مرة منذ أحداث سبتمبر بأسبقية السياسة الداخلية على محاربة الإرهاب.

 

"
منظمة الأمم المتحدة ونصوصها في خطر، لأن الولايات المتحدة تتحامل منذ سنوات عدة على هذه الهيئة ولا تتعامل معها بصدق تماما كغيرها من العالم
"
كاسترو وميليت وتوسان /ليبيراسيون

لا لتحطيم الأمم المتحدة

في مقال نشرته صحيفة ليبيراسيون تحت هذا العنوان للكاتب جولي كاسترو وداميان ميليت وأريك توسان يقول هؤلاء إن منظمة الأمم المتحدة ونصوصها في خطر، لأن الولايات المتحدة تتحامل منذ سنوات عدة على هذه الهيئة ولا تتعامل معها بصدق تماما كغيرها من العالم.

 

وقال للكاتب إن آخر ما تدبره واشنطن للأمم المتحدة هو المذكرة التي قدمها السفير الأميركي الجديد جون بولتون التي طالب فيها بإدخال ما لا يقل عن 750 تعديلا على الوثيقة التحضيرية للقمة التي ستجري بين 14 و16 من سبتمبر/ أيلول تحت عنوان "محاربة الفقر وإصلاح الأمم المتحدة".

 

وأضاف الكاتب إن هذه التعديلات ترمي إلى إفراغ الوثيقة من محتواها، إذ أنها تحتوي على طلب بإلغاء الهدف الذي يحدد العون من أجل التنمية بأكثر من 0.7% من الناتج المحلي للدول الغنية، وتطالب بعدم الإشارة إلى اتفاقية كيوتو حول البيئة، وبعدم تشريع محكمة الجنايات الدولية، كما ترفض زيادة صلاحيات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

ويخلص للكاتب إلى أن ما تقوم به إدارة



بوش في هذا الشأن إنما هو جزء من عمل جبار تريد به المحافظة على سيطرتها هي والدول العنية المساندة لها على العالم.

المصدر : الصحافة الفرنسية