"الصين واحد/ أوروبا صفر" هذا هو عنوان افتتاحية إحدى الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الخميس, وقد اهتمت هذه الصحف كذلك بالصراعات التي تعصف بمجلس شؤون المسلمين في فرنسا, فضلا عن قول إحداها إن قطاع غزة الآن على شفا الفوضى.

"
في وجه شريك قوي وجلد بحجم الصين فإن الأوروبيين لن تسعفهم مواقفهم المتعرجة, بل عليهم أن يحذوا حذو اليابان التي استطاعت أن تتوقع بصورة مبكرة جدا دخول الصين لمنظمة التجارية العالمية فأعادت ترتيب صناعاتها
"
لوموند

اتفاق لا يرضي أحدا
تحت هذا العنوان قالت صحيفة لوفيغارو إن كل دول الاتحاد الأوروبي أعلنت تأييدها للاتفاق الذي أبرم أمس مع الصين والذي يسمح بتحرير 88 مليون قطعة من المنسوجات كانت الدول الأوروبية قد قررت حجزها في موانئها خلال الفترة الماضية.

ونقلت الصحيفة عن فرانسوا لبيل المتحدث باسم المفوضية الأوروبية قوله "إذا ظل كل شيء على ما يرام فإن السلع سيتم رفع الحجز عنها الأسبوع المقبل".

لكن الصحيفة ذكرت أن الصينيين ممتعضون من إلزامهم باعتبار ما يبيعونه الآن جزءا من الحصة المقررة لهم للعام 2006.

وتحت عنوان "الصين واحد أوروبا صفر" تساءلت صحيفة لوموند في افتتاحيتها قائلة "هل ستتوصل دول الاتحاد الأوروبي إلى موقف جماعي راسخ وقوي تجاه الصين؟".

وفي معرض ردها على هذا السؤال قالت الصحيفة إن الإزدياد الكبير لصادرات الصناعات الصينية, التي لم تعد مقيدة منذ انضمام هذا العملاق إلى منظمة التجارة العالمية, يفرض مثل ذلك الإجراء.

وأشارت لوموند إلى أن على الاتحاد الأوروبي أن يضمن مصالح دوله المصنعة للمنسوجات التي يجد منتجوها أنفسهم مهددين بالواردات الصينية الرخيصة, مضيفة أن عليه أيضا أن يبدد مخاوف المصدرين الأوروبيين من أن ترد الصين بإغلاق أسواقها أمام منتجاتهم, الأمر الذي ستكون له مضاعفات خطيرة جدا.

إلا أن الصحيفة ترى أنه في وجه شريك قوي وجلد بحجم الصين فإن الأوروبيين لن تسعفهم مواقفهم المتعرجة, بل عليهم أن يحذوا حذو اليابان التي استطاعت أن تتوقع بصورة مبكرة جدا دخول الصين لمنظمة التجارية العالمية فأعادت ترتيب صناعاتها.

"
صراعات داخلية تعصف بمجلس مسلمي فرنسا قد تقوض دوره في ظل التهم التي يوجهها الأوروبيون للإسلام منذ أحداث لندن
"
كورلي /ليبراسيون

صراعات داخلية
كتبت كاترين كورولي تعليقا في صحيفة ليبراسيون بشأن الصراعات الداخلية التي تعصف بمجلس مسلمي فرنسا الأمر الذي قد يقوض دوره.

وقالت الصحيفة في هذا الإطار إن اجتماع المجلس اليوم بعد إعادة انتخاب أعضائه خلال يونيو/حزيران الماضي يأتي في ظل اشمئزاز عدد من المسؤولين المسلمين.

وذكرت أن هذه الهيئة "ملغومة" بالصراعات والانشقاقات الداخلية, معبرة عن أسفها لذلك خاصة في هذه الفترة التي يشير فيها الكثيرون بأصبع الاتهام إلى الإسلام بعد انفجارات لندن, وخاصة في ظل التصريحات المتكررة لنيكولاي ساركوزي أنه سيتخذ إجراءات مشددة في حق الإسلام المتطرف, حتى وإن أثر ذلك على الجالية الإسلامية ككل.

على شفا الانهيار
قالت لوفيغارو إن قطاع غزة بدأ يغوص في هاوية الفوضى في الوقت الذي أنهي فيه الإسرائيليون انسحابهم من غزة وهم الآن يستعدون لتحويلها إلى السلطة الفلسطينية خلال الأيام القادمة.

وذكرت الصحيفة أن مؤشر ذلك التوتر ظهر



أمس عندما قام ملثمون باغتيال موسى عرفات, القائد السابق للأمن الوطني في غزة والمستشار الحالي للرئيس الفلسطيني للشؤون العسكرية رغم أن بيته لا يبعد سوى أمتار عن مكان إقامة الرئيس.

المصدر : الصحافة الفرنسية