قالت صحف خليجية صادرة اليوم الأحد إن إعصار كاترينا سيجعل من جلسات الكونغرس إعصارا سياسيا يحاصر بوش بسبب التقصير والإهمال وهدر الأموال على حروب لا طائل منها وحرمان الشعب الأميركي منها، كما أبرزت أخرى المبادرة القطرية بدعم منكوبي الإعصار، وحذرت ثالثة من الخلافات الطائفية في العراق.

"
التقصير والإهمال وهدر الأموال على حروب لا طائل منها، كل هذه الأمور ستحاصر بوش، ولن تفيد إذاك حروبه الخارجية في دعمه أو الدفاع عنه طالما خسر حربه الداخلية
"
الخليج الإماراتية

الإعصار السياسي
حول إعصار كاترينا قالت افتتاحية الخليج الإماراتية إن الطبيعة وليست السياسة هذه المرة وضعت الرئيس الأميركي بمأزق حرج، وكشفت المزيد من عورات إدارته وفشلها داخليا، وكأن حرب العراق وتداعياتها وما ألحقته من أذى بمصداقية بوش لا تكفي، فها هو غضب الطبيعة يمزق ما تبقى من هذه المصداقية.

ونبهت الصحيفة إلى أن الإعصار كشف أن الولايات المتحدة هشة داخليا ومهابة الجانب خارجيا بفعل سياسات لا تقيم وزنا للإنسان لا في الداخل ولا في الخارج.

وفي انتظار جلسات الكونغرس الأميركي التي ستكون بمثابة جلسات حساب على التقصير والإهمال وهدر الأموال على حروب لا طائل منها وحرمان الشعب الأميركي منها، كل هذه الأمور ستحاصر بوش، ولن تفيد إذاك حروبه الخارجية في دعمه أو الدفاع عنه طالما خسر حربه الداخلية.

مبادرة قطر الإنسانية
وليس بعيدا عن الموضوع تناولت افتتاحيات الصحف القطرية الرئيسية الثلاثة مبادرة أمير دولة قطر بتقديم العون لإغاثة ضحايا الكارثة الإنسانية التي حلت بثلاث ولايات أميركية مخلفة آلاف القتلى والمشردين ودمارا هائلا وصلت خسائره 100 مليار من الدولارات.

افتتاحية الشرق قالت إنها خطوة إنسانية جديرة بالتقدير درجت قطر على بذلها لكل المتضررين والمحتاجين في العالم خاصة أن التضامن الإنساني ظل ديدنا لهذه الدولة وقيادتها في كل الملمات والمحن حتى صار العطاء سمة ظاهرة في إستراتيجيتها الساعية دوما لرسم قسمات مجتمع إنساني متضامن ومتآخ يقف صفا واحدا في مواجهة المحن ويعلي من قيم الدعم والمساندة والغوث لكل محتاج.

وفي افتتاحيتها قالت الوطن تحت عنوان "أريحية قطر"، إنها تنبع من سياسة ثابتة وتتجلى هذه الأريحية في أقوى وأبهى صورها عند وقوع كارثة إنسانية في أي بقعة من المعمورة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الكارثة العظمى التي راح ضحيتها عدة آلاف من القتلى والمشردين جذبت تعاطف العالم من أقصاه إلى أدناه وأصبحت قطر في مقدمة الدول التي استجابت للنداء الإنساني في انسجام كامل مع المثل العليا الأخلاقية التي تميز تعاملها مع شعوب العالم.

أما افتتاحية الراية فقد ذكرت بحملة الإغاثة والمساعدات العاجلة التي قدمتها دولة قطر لضحايا المناطق المنكوبة جراء زلزال تسونامي الذي ضرب العديد من دول جنوب شرق آسيا أواخر العام الماضي.

وذكرت بأنه تم إرسال فرق إغاثة إنسانية وشحنات مساعدات فضلا عن جمع التبرعات والتغطية الإعلامية المكثفة التي قامت بها قناة الجزيرة والصحف ووسائل الإعلام القطرية لكارثة تسونامي، وقد تجاوزت المساعدات القطرية للمناطق المنكوبة مائة مليون دولار، وهو رقم فاق بأضعاف مساعدات قدمتها دول أكبر وأغنى بكثير من قطر.

وأضافت الصحيفة أن ما يحكم موقف قطر في مثل هذه الظروف سياسة مبدئية تجسد الالتزام التام بمبادئ التعاون والتضامن الدولي، لأن أي دولة مهما كانت قوتها وإمكانياتها غير قادرة وحدها على مواجهة الكوارث الطبيعية المدمرة كما هو الحال في إعصار كاترينا وزلزال تسونامي.

وخلصت إلى أن التعبير عن التضامن الإنساني ماديا ومعنويا هو معيار لالتزام الدول وجديتها في التفاعل مع القرية العالمية وتعزيز التعاون الدولي في مواجهة التحديات التي تتطلب جهودا مشتركة.

"
منذ الاحتلال تعرض العراق لمحاولات حثيثة بغية تقسيمه وتفتيته من جهات داخلية وخارجية ولكنه صمد بقدر الإمكان للحفاظ على وحدته وإن كانت منقوصة السيادة لعامل الوجود الأجنبي على أراضيه
"
الوطن السعودية

جسر الأئمة همزة الوصل
في الشأن العراقي قالت افتتاحية الوطن السعودية إنه منذ الاحتلال الأميركي البريطاني تعرض العراق لمحاولات حثيثة بغية تقسيمه وتفتيته من جهات داخلية وخارجية، ولكنه صمد بقدر الإمكان للحفاظ على وحدته وإن كانت منقوصة السيادة بعامل الوجود الأجنبي على أراضيه فضلا عن انسلاخ أجزاء منه بفعل الاستمرارية المتمثلة في إقليم كردستان أو وجود فئات مسلحة تعمل تحت شعار المقاومة.

ولفتت الصحيفة إلى أنه بالأمس كانت إحدى محاولات تفتيت العراق على جسر الأئمة الذي يعتبر همزة الوصل بين الكاظمية التي تحتضن مرقد أحد أئمة الشيعة الإمام موسى الكاظم والأعظمية البغدادية التي تشكل أحد رموز الطائفة السنية.

وقالت إن ما جرى كان لنسف هذا التواصل من قبل بعض العاملين على هدمه والذين استفادوا من الخلاف الذي شهده العراق على مسودة الدستور وخاصة في ما يتعلق بالمواد التي تتحدث عن الفدرالية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه إذا كان ممثلو الشعب من شيعة وسنة وأكراد اتفقوا على أن يحسم العراقيون خلال استفتاء أكتوبر المقبل مضمونه, فأعداء هذا الشعب يعملون على أن تسبق الفتنة الطائفية الاستفتاء, ويرمون بصيغة التعايش التي ارتضاها الشعب العراقي



في أتون مشاريعهم التخريبية، وحذرت من أن ينساق العراقيون وراء عواطفهم ويهدموا جسر الأئمة بأيديهم ويقطعوا التواصل وينفذوا رغبات أعداء العراق.

المصدر : الصحافة الخليجية