تنوعت اهتمامات الصحف الأميركية اليوم الجمعة، فبينما تناولت إحداها الضغوط الإسرائيلية على الولايات المتحدة لاستخدام القوة ضد إيران إذا اقتضت الضرورة، تطرقت أخرى إلى دعوة أحد المعلقين إلى شطب ليبيا من قائمة الدول الراعية للإرهاب، كما تحدثت عن محاكمة صدام حسين وترشيح زعيم الأغلبية الجمهوري الجديد.

"
السياسة الدبلوماسية لن تجدي نفعا مع إيران، لذا يتعين على واشنطن وحلفائها أن يعملوا على وقف برامج إيران النووية ولو بالقوة
"
إسرائيليون/
نيويورك تايمز
إسرائيل وإيران
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن ثلاثة من صانعي السياسة الإسرائيلية ذوي انتماءات سياسية مختلفة حذروا أمس من أن السياسة الدبلوماسية لن تجدي نفعا مع إيران، ودعوا الولايات المتحدة وحلفاءها إلى ضرورة العمل على وقف برامج إيران النووية ولو بالقوة.

وأضافوا أن إسرائيل ستلجأ إلى العمل بمفردها لكبح الطموحات الإيرانية، كخيارة أخير.

وقال عضو في الجناح اليميني لحزب الاتحاد الوطني إريه إلداد -الذي جاء في زيارة إلى واشنطن ضمن وفد الكنيست- "لن يرتدع الإيرانيون حتى يدركوا أن برامجهم ستدمر إذا ما مضوا قدما في ذلك".

وأضاف إلداد إن أسوأ السيناريوهات المحتملة تكمن في قيام إسرائيل بتنفيذ المهمة وحدها، مشيرا إلى أن ذلك من شأنه أن يثير الرأي العام الإسلامي ضدها.

أما رئيس لجنة الدفاع والشؤون الخارجية للكنيست يوفال ستينيز فقال "إن العقوبات وحدها لن تؤتي أكلها".

شطب ليبيا من لائحة الإرهاب

"
بقاء ليبيا على لائحة الدول الراعية للإرهاب وعدم إقامة علاقات وطيدة بينها وبين الولايات المتحدة، سيؤثر سلبا على المؤسسات الاقتصادية الأميركية
"
لانتوس/
واشنطن تايمز
كتب العضو الديمقراطي في الكونغرس توم لانتوس تعليقا في صحيفة واشنطن تايمز يدعو فيه إلى شطب ليبيا من لائحة الدول التي ترعى الإرهاب لأسباب كثيرة تعود بالفائدة على الطرفين من جهة وقد تكون نموذجا تحتذي به كوريا الشمالية من جهة أخرى.

وقال الكاتب إن ليبيا ما زالت على اللائحة منذ 21 شهرا عندما أعلنت تفكيك أسلحتها النووية، رغم أنها حققت المعايير التي تستدعي شطبها من تلك اللائحة، مشيرا إلى أن ذلك بات مبررا بل ومتأخرا.

وأوضح أن تعليق ليبيا على اللائحة وعدم إقامة علاقات وطيدة بينها وبين الولايات المتحدة، سيؤثر بالسلب على المؤسسات الاقتصادية الأميركية كما أن بنك الاستيراد والتصدير سيبقى عاجزا عن دعم استثمارات القطاع الخاص الأميركي في ليبيا.

وخلص الكاتب إلى أن الحالة الليبية قد تكون نموذجا لغيرها من الدول مثل إيران وكوريا الشمالية، غير أن مدى نجاح ذلك يبقى مرهونا بتطبيق الالتزامات من قبل الولايات المتحدة.

الدفاع عن صدام مرتبك
أفادت صحيفة لوس أنجلوس تايمز نقلا عن خليل الدليمي محامي صدام حسين أن السلطات القضائية العراقية فرضت قيودا على حرية الوصول إلى ملف الدعوى القضائية والتهم الموجهة ضده، مشيرا إلى ضيق الوقت المتبقي للاطلاع على حيثيات القضية التي سينظر فيها يوم 19 الشهر الجاري.

وقال الدليمي إنه بدأ الاطلاع على شهادات القضاء التي تتعلق بمذبحة 1982 التي راح ضحيتها 148 في منطقة الدجيل، مشيرا إلى أنه طلب تأجيل القضية في ضوء العراقيل التي تعرض لها.

"
السلطات القضائية العراقية استغرقت 2.5 عام في إعداد ملف الدعوة ضد صدام، غير أنهم منحونا ثلاثة أسابيع فقط للاطلاع عليه
"
الدليمي/لوس أنجلوس تايمز
وأردف قائلا إن "السلطات القضائية استغرقت عامين ونصف العام في إعداد الملف، غير أنهم منحونا ثلاثة أسابيع فقط للاطلاع عليه".

وأضاف أنه طلب من هيئة المحكمة المؤلفة من خمسة قضاة إرسال الملف (800 صفحة) إلى قاضي التحقيق لأن معظم أسماء الشهود المائة غير محددة.

وأشارت لوس أنجلوس تايمز إلى أن توقيت المحاكمة حساس من الناحية السياسية، إذ إنها تأتي قبل الاستفتاء على الدستور بأربعة أيام وقبل الانتخابات البرلمانية بشهرين.

زعيم الأغلبية
خصصت صحيفة نيويورك تايمز افتتاحيتها للحديث عن اتهام زعيم الأغلبية الجمهورية توم ديلي بتمويل مشبوه للحملات الانتخابية، وتنصيب ممثل ولاية ميسوري روي بلانت.

وقالت الصحيفة إنه كان ينبغي على الجمهوريين أن يتخذوا من هذه الحادثة فرصة كي يثبتوا للشعب أنهم على استعداد لطي صفحة جديدة فيما يتعلق بفساد السياسات المالية.

وأضافت أن بلانت لم يتعهد بإجراء تغيير في برنامج الجمهوريين الذي شل الشعب وقاد أجيالا من دافعي الضرائب إلى دين قومي عميق.

المصدر : الصحافة الأميركية