نقلت صحيفة ذي غارديان البريطانية عن محامي المعتقلين الجزائريين في السجون البريطانية قوله إن جزائريا محتجزا لحين إبعاده من البلاد، حاول الانتحار لأنه لا يعتقد بوجود بصيص أمل له.

وقال محتجز آخر يواجه الإبعاد إن التعذيب النفسي الناجم عن الاحتجاز دون المثول أمام المحاكم "أكثر سوءا من العذاب نفسه الذي قد يتلقاه في الجزائر".

وقالت الصحيفة إن الرجلين يقبعان ضمن 16 جزائريا في السجون البريطانية استعدادا لإبعاد بعضهم، مشيرة إلى أن الذين سيبعدون هم الأربعة الذين تمت تبرئتهم من مؤامرة الرايسين في أبريل/نيسان الماضي، فضلا عن أولئك الذين احتجزوا في سجن بلمارش ومن ثم أطلق سراحهم في إطار قوانين المراقبة عقب وصف اللوردات لاعتقالهم بأنه غير قانوني.

وأوضح المحامي غاريث بيرز أن المعتقل الذي يرمز له بالحرف G حاول قتل نفسه فاقدا الأمل لدى علمه بأن الذين تمت تبرئتهم من تهمة مؤامرة الرايسين احتجزوا مجددا.

المصدر : غارديان