العقلية الإسرائيلية هي التهديد الحقيقي لإسرائيل
آخر تحديث: 2005/9/3 الساعة 13:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/3 الساعة 13:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/30 هـ

العقلية الإسرائيلية هي التهديد الحقيقي لإسرائيل

علقت صحيفة الحياة الصادرة في لندن اليوم السبت على تقرير اعتبر الإرهاب والصواريخ أهم تهديدين لإسرائيل قائلة إنه نسيان للتهديد الأكثر خطورة وهو العقل الإسرائيلي الحاكم، وحول تصريحات تركية بشأن العراق نقلت وصف سياسي كردي بأنها تدخل في شؤون العراق وتعكس مخاوف تركيا من انتقال عدوى الديمقراطية لأراضيها.

"
مساندة شارون في انسحابه من غزة لتمكينه من ابتلاع ما شاء من أراضي الضفة وصفة شيطانية لخداع العالم قبل إحباط الفلسطينيين والعرب
"
عبد الوهاب بدرخان/الحياة
التهديد الحقيقي لإسرائيل
قال الكاتب عبد الوهاب بدرخان في الحياة إن تقريرا للجنة خبراء إسرائيليين اعتبر أن الإرهاب والصواريخ هما أهم تهديد لإسرائيل، والإرهاب يقصد به الفلسطينيون أما الصواريخ فتشير لإيران، وربما لسوريا وحزب الله في لبنان.

ويلفت الكاتب النظر إلى أن هؤلاء الخبراء نسوا التهديد الأكثر خطورة وهو العقل الإسرائيلي الحاكم، وكان عليهم لكي يكون عملهم علميا ومكتملا أن يستعرضوا كيف تعامل هذا العقل مع الأزمة التي تعيشها إسرائيل بسبب الاحتلال ومن أجل الإبقاء على هذا الاحتلال، ليحددوا الأخطاء المرتكبة منذ أصبح هناك هدف هو التوصل لسلام بالتفاوض.

ويشير الكاتب إلى أن اللافت للنظر من فلسطين إلى العراق مرورا بأفغانستان هو أن السياسات المتبعة لا تزال مصرة على تغذية الإرهاب وإذكائه، والأمر لا يحتاج لتفكير خارق، فمساندة شارون وهو يمارس أقصى وحشيته وإرهابه هي الوصفة المناسبة لاستدعاء التطرف من الجهة المقابلة.

وفي ظروف أخرى فإن مساندة شارون في انسحابه من غزة لتمكينه من ابتلاع ما شاء من أراضي الضفة هي بدورها وصفة شيطانية لخداع العالم قبل إحباط الفلسطينيين والعرب.

مايسترو إسرائيلي ضد الاحتلال
ذكرت القدس العربي أنه في الوقت الذي تهرول فيه الدول العربية والإسلامية للتطبيع مع إسرائيل، لقن المايسترو الإسرائيلي العالمي دانيال بارنبويم الصحافة الإسرائيلية باللغة العبرية درسا لن تنساه.

ففي ليلة الخميس وصل المايسترو للمركز الجماهيري بالقدس الغربية للاحتفال بإصدار كتابه المشترك مع البروفيسور الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد.

"
لست مستعدا أن أتحدث لصحافية ترتدي البزة العسكرية لجيش الاحتلال الإسرائيلي
"
بارنبويم/القدس العربي
وقبل بدء الحفلة تقدمت إلى المايسترو مراسلة إذاعة الجيش الإسرائيلي وهي ترتدي البزة العسكرية وطلبت منه التحدث عن المشروع المشترك فرفض بارنبويم التحدث إليها، وصرخ في وجهها إنني لست مستعدا أن أتحدث لصحافية ترتدي البزة العسكرية لجيش الاحتلال الإسرائيلي.

وعندما حاولت مرة أخرى مقابلته صدها وقال لها حسب الصحيفة بالحرف "اذهبي وغيري ثيابك وعندها سأفكر فيما إذا كنت على استعداد للإدلاء بتصريح لك وللإذاعة التي انتدبتك"، وسارعت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي لإذاعة النبأ في العديد من نشراتها، وذلك ضمن الحملة الإسرائيلية المسعورة ضد بارنبويم، الذي لا يخفي معارضته الشديدة للاحتلال وللسياسات التي ينتهجها رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون.

تركيا تخشى عدوى الديمقراطية
استنكر القيادي الكردي محمود عثمان في حديث للحياة تصريحات وزارة الخارجية التركية الأخيرة بشأن عدم الاعتراف بإقليم كردستان وتحذيرها من التلاعب بمصير مدينة كركوك، واعتبر ذلك تدخلا في شؤون العراق الداخلية وتعكس مخاوف تركيا من انتقال عدوى الديمقراطية لأراضيها.

وقال عثمان عضو الجمعية الوطنية العراقية للصحيفة إن إقليم كردستان ليس دولة حتى يحتاج لاعتراف الدول الأخرى أو اعتراضها، معتبرا التصريحات التركية تدخلا سافرا في الشأن الداخلي العراقي، لأن إقامة إقليم كردي على الأراضي العراقية خاضع لرضا جميع المكونات العراقية ولشرعية الدستور العراقي وليس لرأي تركيا.

وذكرت الصحيفة أن ناطقا باسم الخارجية التركية كان قد أكد رفض بلاده الاعتراف بإقليم كردستان العراق معتبرا أنه ليست هناك منطقة اسمها كردستان، وقال إن التلاعب بمصير كركوك سيدخل العراق في صراعات خطيرة.

وأضاف أن سياسية تركيا الخاصة في العراق واضحة وقد حرصت على نقلها للأطراف العراقية، وأن المادة 58 من قانون إدارة الدولة المؤقت ستتيح الفرصة لحل أزمة التوطين بالمدينة وإعادة الحقوق والممتلكات المغتصبة.

"
إدانة هؤلاء الأربعة من قبل القضاء اللبناني ستفسر على أنها إدانة للنظام ورئيسه مثلما ستكون إدانة لمرحلة امتدت لأكثر من 20 عاما كانت حافلة بالاغتيالات وأعمال البلطجة ونهب ثروات البلاد
"
القدس العربي
مأزق لحود

قالت افتتاحية القدس العربي إن توجيه الاتهام رسميا للقادة اللبنانيين الأمنيين الأربعة في قضية اغتيال رفيق الحريري يضع الرئيس اللبناني أميل لحود في موقف حرج للغاية، مثلما يضيق الخناق على الحكومة السورية وبعض قادة أجهزتها الأمنية الذين كانوا ينسقون مع هؤلاء أثناء وجود القوات السورية بلبنان.

ولفتت الصحيفة الانتباه إلى أن القادة الأربعة كانوا يتلقون التعليمات من رئيس الجمهورية مباشرة ويعملون تحت إمرته، فإذا كانوا تورطوا في عملية الاغتيال بعلمه فإنه سيواجه الاعتقال والاستجواب، وإذا فعلوها دون التنسيق معه وهذا احتمال وارد، فذلك يعني أنه كان مجرد واجهة لا حول له ولا قوة.

وتضيف الصحيفة أن إدانة هؤلاء الأربعة من قبل القضاء ستفسر على أنها إدانة للنظام ورئيسه، مثلما ستكون إدانة لمرحلة امتدت لأكثر من 20 عاما كانت حافلة بالاغتيالات وأعمال البلطجة ونهب ثروات البلاد.

وتختم الصحيفة مقالها "لعل التحقيقات الجارية في جريمة اغتيال الحريري تقود للحقيقة، كل الحقيقة، وتكشف أدوار الذين انتهكوا القانون بحجة حمايته وتطبيقه والتأسيس للبنان جديد، لبنان عربي مقاوم تسوده العدالة وسيادة القانون والعلاقات الصحية مع جيرانه، ونحن نتحدث هنا عن سوريا التي ستتغير حتما وستتجدد سياسيا وديمقراطيا في ما هو قادم من أيام".

المصدر :