النموذج الإسرائيلي مخرج من المأزق السياسي الألماني
آخر تحديث: 2005/9/24 الساعة 13:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/24 الساعة 13:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/20 هـ

النموذج الإسرائيلي مخرج من المأزق السياسي الألماني


لم تزل الصحف الألمانية اليوم السبت تتابع المساعي الجارية لتشكيل حكومة جديدة، فتحدثت عن فكرة تشكيل حكومة ائتلاف اشتراكي مسيحي على غرار تجربة سابقة في إسرائيل، وتناولت أخرى الجدل في النمسا بشأن قانون الجنسية المشددة، وأشارت ثالثة إلي عزم الحكومة الألمانية تسديد نصيبها من الديون الملغاة عن الدول الفقيرة.

"
اقتراح تقاسم السلطة على فترتين بين شرودر ومركيل المقتبس من تجربة حكومية سابقة في إسرائيل، يلقى قبولاً متزايداً داخل الحزب الاشتراكي وشرودر نفسه أصبح يحبذه ويعتبره واقعياً ومفيدا
"
 دير شبيغيل
الأزمة السياسية
ذكرت مجلة دير شبيغيل أن إصرار كل من المستشار المنتهية ولايته غيرهارت شرودر ومنافسته أنجيلا ميركل على تولي منصب المستشار في الحكومة الألمانية المقبلة أوجد اقتراحاً لحل هذه المشكلة بتقاسم منصب المستشار بين مرشح الحزب الأشتراكي الديمقراطي شرودر ومرشحة الحزب المسيحي الديمقراطي ميركل.
 
وأشارت المجلة إلى أن هذا الاقتراح المقتبس من تجربة حكومية سابقة جرى تطبيقها في إسرائيل قبل سنوات، يجد قبولاً متزايداً داخل الحزب الاشتراكي وأن شرودر نفسه أصبح يحبذه ويعتبره واقعياً ومفيدا.

 ونقلت دير شبيغيل عن دوائر في الحكومة الألمانية الحالية تأكيدها على تفكير شرودر حالياً في القبول بهذا الاقتراح الذي يعني تشكيل حكومة وحدة وطنية من الحزبين الكبيرين يتولى شرودر أولاً رئاستها في العامين الأولين وتخلفه ميركل في العامين التاليين.

ولفتت المجلة النظر إلى أن حكومة الوحدة الوطنية المشكلة من الحزبين الكبيرين باتت بديلا واقعياً مقبولا بعد عجز الحزب الأشتراكي عن تشكيل حكومة ائتلاف مع الحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر وإعلان الحزب المسيحي فشله في إقناع حزب الخضر بدخول حكومة تضمهما مع الحزب الديمقراطي الحر.

وأوضحت المجلة أن تناول وزير الداخلية الاشتراكي الحالي أوتو شيلي طعام الغداء أمس الجمعة في مطعم اينشتاين بقلب برلين مع فريدريش ميرتس القيادي البارز في الحزب المسيحي عزز التوقعات بقرب موعد الإعلان عن حكومة ائتلاف كبير يشغل فيها شيلي منصب وزير الخارجية وميرتس وزير المالية ويسند فيها منصب وزاري كبير إلي أدموند شتويبر رئيس وزراء ولاية بافاريا وزعيم الحزب المسيحي الاجتماعي الشقيق الأصغر للحزب المسيحي الديمقراطي.
    
"
قانون الجنسية الجديد يحظر منح الجنسية النمساوية للتلاميذ الأجانب الراسبين في المرحلتين الابتدائية أو المتوسطة قبل سن الرابعة عشرة ويلغي الحق المكفول للأجانب في الحصول على الجنسية بمجرد مرور ثلاثين عاما على إقامتهم
"
فرانكفورتر روند شاو
الجنسية النمساوية
تحدثت صحيفة فرانكفورتر روند شاو عن وجود حالة من الاستياء تسود الرأي العام النمساوي بعد إدخال الحكومة النمساوية الحالية المكونة من ائتلاف بين حزب الشعب وحزب مستقبل النمسا اليميني نصاً في قانون الجنسية الجديد يحظر منح الجنسية النمساوية للتلاميذ الأجانب الراسبين في المرحلتين الابتدائية أو المتوسطة قبل سن الرابعة عشرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن سحب وزيرة لداخلية النمساوية ليزا بروكوب المنتمية إلي حزب الشعب لهذا النص أوجد أنقساما في صفوف الائتلاف الحكومي بسبب إصرار حزب مستقبل النمسا الذي يتزعمه يورغ هايدر على الإبقاء على هذا النص.

وقالت الصحيفة إن الهيئة البرلمانية لحزب الائتلاف الحاكم أتفقت على تشديد بنود قانون الجنسية الجديد لتشمل عدم منح الجنسية النمساوية أوتوماتيكياً للأطفال الأجانب الحاصلين على إقامة شرعية في حالة حصول أحد الوالدين أو كليهما عليها مثلما كان ساريا وفق القانون القديم.

وأضافت الصحيفة أن القانون الجديد ألغى الحق المكفول للأجانب في الحصول على الجنسية بمجرد مرور ثلاثين عاما على إقامتهم في النمسا واشترط لمنح الجنسية للاجئين مرور 6 سنوات على أقامتهم وللأشخاص الحاصلين على حماية ضد الترحيل إلى بلدانهم مرور 15 عاما على إقامتهم.

وذكرت الصحيفة أن عدد الحاصلين على الجنسية النمساوية سنويا ارتفع من عشرة آلاف شخص قبل عام 1990 إلى ما بين 25 ألفا و45 ألفا بين عامي 2000 و2003.

"
ألمانيا تحملت سداد نصيبها البالغ 9% من قيمة الديون التي أسقطتها الدول الصناعية الكبري عن الدول الفقيرة والنامية
"
دي فيلت
ديون الدول الفقيرة
قالت صحيفة دي فيلت إن ألمانيا تحملت سداد نصيبها البالغ 9% من قيمة الديون التي أسقطتها الدول الصناعية الكبري في قمتها بأسكتلندا في يونيو الماضي عن الدول الفقيرة والنامية.

ونسبت الصحيفة إلي مسؤولين في وزارة المالية قولهم إن القيمة الكلية لهذه الديون الملغاة عن الدول النامية والفقيرة تصل إلى 56 مليار يورو تم توزيعها بنسب متفاوتة على الدول الصناعية.

وأشارت الصحيفة إلى أن ألمانيا ستبدأ في تسديد نصيبها من هذه الديون من ميزانيتها العامة إلى البنك الدولي وبنك التنمية الأفريقي بقسط أول قيمته 40 مليون العام القادم سيزداد سنويا بدءا من عام 2007 إلى 60 مليون يورو.
المصدر : الصحافة الألمانية
كلمات مفتاحية: