إيران المستفيد الوحيد من الحرب على صدام
آخر تحديث: 2005/9/23 الساعة 08:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/23 الساعة 08:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/20 هـ

إيران المستفيد الوحيد من الحرب على صدام

"إيران المستفيد الوحيد حتى الآن من الحرب على صدام" هذا ما قاله معلق في إحدى الصحف البريطانية الصادرة اليوم الجمعة, وتناولت أخرى المرحلة الانتقالية التي تمر بها بريطانيا الآن, في حين ربطت ثالثة بين الأعاصير الحالية والاحتباس الحراري.

"
إيران استخدمت الأسلحة والمال والنفوذ السياسي لتصبح أهم قوة في عراق ما بعد الحرب, الذي يسيطر الشيعة الموالون لها على حكوماته المحلية ووكالاته الاستخبارية, فضلا عن أجزاء من اقتصاده
"
بيستون/تايمز
المستفيد الوحيد
كتب ريتشارد بيستون تعليقا في صحيفة تايمز قال فيه إنه بعد مرور سنتين على غزو العراق يبدو أن المستفيد الوحيد من ذلك الغزو هو إيران, مؤكدا أن عدو العراق التقليدي انقض بسرعة على الفرصة التي فتحتها أمامه الفوضى المستمرة في ذلك البلد.

وذكر بيستون أن إيران استخدمت الأسلحة والمال والنفوذ السياسي لتصبح أهم قوة في عراق ما بعد الحرب, الذي يسيطر الشيعة الموالون لها على حكوماته المحلية ووكالاته الاستخبارية, فضلا عن أجزاء من اقتصاده.

ونسب المعلق إلى مسؤولين عراقيين وبريطانيين قولهم إن نفوذ إيران يلمس بصورة جلية في المنطقة الممتدة من البصرة إلى بغداد, حيث تتهم بأنها هي التي تغذي الصراعات الطائفية وتقوض جهود قوات التحالف, بل وتحاول إنشاء جمهورية مستقلة في جنوب العراق.

وقال المعلق إن تحقيقا أجرته صحيفته أظهر أن إيران متورطة في قتل المسلمين السنة وإغراق السوق العراقية بالمنتجات الإيرانية, بحيث أصبحت الفارسية اللغة الثانية في مناطق عدة من العراق, كما أنها تقف وراء جماعات كثيرة مثل جماعة الفضلاء والفضيلة والقواعد الإسلامية.

وفي موضوع ذي صلة كتب رانديب راميش تعليقا في صحيفة غارديان قال فيه إن هناك تلكؤا أميركيا في ما يتعلق بالعلاقات الإستراتيجية مع الهند التي تهدف في الأساس إلى احتواء الصين.

وأرجع المعلق ذلك التلكؤ إلى العلاقات المميزة بين الهند وإيران, مشيرا إلى أن الهند تعتبر إيران إحدى نجاحاتها السياسية الحديثة, كما ترى إيران في الهند فرصة تجارية ضخمة.

وتنبأ راميش بأن تمر العلاقات الهندية الأميركية بأوقات صعبة في الأشهر القادمة بسبب العلاقات المميزة بين طهران ونيودلهي.

"
لغة الخداع التي دأب بلير وبوش على استخدامها لم تعد لها أية مصداقية
"
علي/غارديان
منطق الحكم الاستعماري

تحت هذا العنوان كتب طارق علي تعليقا في غارديان قال فيه إن هناك الآن إجماعا شبه كلي على أن احتلال الغرب للعراق تحول إلى كارثة حقيقية, أولا على الشعب العراقي, وثانيا على الجنود الذين أرسلهم السياسيون "الأوغاد" للموت على أرض أجنبية.

وقال علي إن لغة الخداع التي دأب بلير والرئيس الأميركي جورج بوش على استخدامها لم تعد لها أية مصداقية.

وذكر المعلق أن الحملات المتواصلة لم تفلح في طمس الصور الدموية التي لا تزال تميز هذا الصراع, مما يعني أن حله الوحيد يكمن في السحب الفوري للقوات الأجنبية من العراق.

وسخر علي من اللقاء الذي أجراه رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري هذا الأسبوع مع وزير الدفاع البريطاني جون ريد, معتبرا أنه يذكر الشعب العراقي بلقاء نوري السعيد مع آنتوني أدن قبيل الثورة العراقية التي طردت المستعمر البريطاني من العراق عام 1958.

وأشار علي إلى القول بأن انسحاب القوات الأجنبية من العراق سيؤدي إلى حرب أهلية غامض لأن المستعمر قد فاقم وعزز التوتر الطائفي والديني في العراق, باتباعه القاعدة القاتلة "فرق تسد".

المرحلة الانتقالية
تحت هذا العنوان كتب جيمس بليتز تعليقا في صحيفة فايننشال تايمز قال فيه إن الحرب على العراق أفقدت رئيس الوزراء البريطاني شعبيته, مما يعني أن خلافته في الزعامة أصبحت الآن قاب قوسين أو أدنى.

وقال المعلق إن الجميع متأكد الآن من أن بلير دخل مرحلته الأخيرة في الحكم, لكنه تساءل عن متى ستكون مغادرته بالضبط وعن ما ينوي فعله قبل ذلك الانسحاب المرتقب.

وتنبأ بليتز بأن لا يذكر بلير أي شيء عن "موته السياسي" خلال مؤتمر حزب العمال الثلاثاء المقبل, بل على العكس من ذلك قال المعلق إن بلير سيتحدث عن تطوير التعليم والمستشفيات والعمل على إصلاح الاقتصاد الأوروبي وعلى التصدي للإرهاب.

وفي موضوع ذي صلة قالت صحيفة ديلي تلغراف إن وزير الداخلية البريطاني ينوي فتح تحقيق عام في الأمور التي أقنعت مفجري لندن بإجراء عمليتهم تلك.

وقالت الصحيفة إن تلك الخطوة جاءت على إثر اللقاء الذي جمع كلارك أمس مع زعماء الجالية الإسلامية.

وقالت الصحيفة إن زعماء الجالية الإسلامية يعتقدون أن مثل ذلك التحقيق سيكشف عن استياء شديد داخل أفراد جاليتهم من سياسات الحكومة البريطانية إزاء الشرق الأوسط والعراق.

"
الأعاصير الضخمة التي تعصف بشواطئ الولايات المتحدة هذه الأيام مؤشر على تغير حقيقي في المناخ بسبب الاحتباس الحراري
"
لوتن/إندبندنت
الاحتباس الحراري
نقلت صحيفة إندبندنت عن السير جون لوتن مدير اللجنة الملكية للتلوث البيئي قوله إن الأعاصير الضخمة التي تعصف بشواطئ الولايات المتحدة هذه الأيام مؤشر على تغير حقيقي في المناخ بسبب الاحتباس الحراري.

وذكر لوتن أن ارتفاع درجة حرارة مياه البحار هي السبب في أن تصبح الأعاصير أكثر كثافة تماما كما تنبأت بذلك النماذج التي تم تطبيقها عن طريق الكمبيوتر.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخبير البريطاني انتقد بصورة مبطنة الإدارة الأميركية والمحافظين الجدد بسبب تعنتهم إزاء اتخاذ إجراءات ملموسة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

المصدر : الصحافة البريطانية