مليار دولار ضاعت من وزارة الدفاع العراقية
آخر تحديث: 2005/9/19 الساعة 08:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/19 الساعة 08:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ

مليار دولار ضاعت من وزارة الدفاع العراقية

تعددت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم الاثنين, فحاولت إحداها الكشف عن مصير مبلغ مليار دولار ضاعت من مخصصات وزارة الدفاع العراقية, وقالت أخرى إنه أيا كان الحاكم في ألمانيا فإن الخاسر هو الدولة الألمانية, وذكرت ثالثة أن ما تحتاجه بريطانيا لكبح جماح التطرف والعنصرية هو المساواة.

"
المبالغ التي اختفت خلال ثمانية أشهر من فترة حكم الحكومة العراقية المؤقتة تعادل كل المبالغ التي يتهم الرئيس السابق صدام حسين بأنه حصل عليها في إطار ما يعرف بفضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء خلال خمس سنوات
"
ذي إندبندنت
مصير المليار الضائع
كشفت صحيفة ذي إندبندنت أن مبلغ مليار دولار كان مخصصا لتدريب وتجهيز الجيش العراقي قد اختلس من وزارة الدفاع العراقية، في إحدى أكبر عمليات السطو في التاريخ.

ونسبت الصحيفة لوزير المالية العراقي علي علاوي قوله إن تلك المبالغ الضخمة قد اختفت ولم يحصل العراقيون في المقابل إلى على "قطع من المعدن".

كما نسبت لمسؤولين عراقيين قولهم إن عملية الاختلاس تلك التي خطط لها بعناية فائقة أضعفت الجيش العراقي بدرجة لم يعد بعدها قادرا على مواجهة هجمات المقاتلين العراقيين دون طلب المدد من القوات الأميركية, ما سيؤثر سلبا على آمال واشنطن في سحب قواتها من العراق.

وذكرت الصحيفة أن أغلب تلك الأموال أنفقت على صفقات أسلحة من بولندا وباكستان, مشيرة إلى أنها لم تخضع لأية مناقصة وأنها وقعت مع مؤسسة محلية وليس مع المزود الخارجي مباشرة, فضلا عن كون تلك المبالغ دفعت نقدا وبسرعة فائقة من حساب وزارة الدفاع في البنك المركزي العراقي.

وأعطت الصحيفة بعض الأمثلة على نوعية المواد المشتراة فذكرت مروحيات بولندية عمرها 28 عاما كان يفترض أن تسحب من الخدمة بعد 25 عاما فقط, وسيارات مصفحة بطريقة سيئة جدا بحيث يمكن لأية طلقة من رشاش AK-47 أن تخترقها، وشحنة من أحدث الرشاشات الأميركية MP5 بسعر 3500 دولار للقطعة وهي في الواقع نسخة مصرية لا يتجاوز سعرها 200 دولار للقطعة..إلخ.

وقالت الصحيفة إن كثيرا من أفراد الشرطة والجيش العراقيين ماتوا بسبب سوء التجهيزات, مشيرة إلى أن المسؤولين يستغربون الكيفية التي يمكن بها أن تختفي كل الماليات -تقريبا- المخصصة لوزارة الدفاع العراقية، دون أن تلاحظها القوات الأميركية والمستشارون الأميركيون في تلك الوزارة.

ولاحظت الصحيفة أن تلك المبالغ التي اختفت خلال ثمانية أشهر من فترة حكم الحكومة العراقية المؤقتة أواخر العام 2004 وبداية العام 2005 تعادل كل المبالغ التي يتهم الرئيس العراقي السابق صدام حسين بأنه حصل عليها في إطار ما يعرف بفضيحة برنامج "النفط مقابل الغذاء" ما بين 1997 و2003.

وقالت إن الحكومة العراقية أصدرت مذكرة توقيف بحق زياد قطان, وهو عراقي يحمل الجنسية البولندية وكان مسؤولا عن مخصصات وزارة الدفاع خلال الفترة التي ضاعت فيها تلك الأموال.

ويقول وزير الدفاع في تلك الفترة حازم الشعلان إن الحاكم المدني الأميركي السابق للعراق بول بريمر هو الذي عينه, وإنه ربما يوجد الآن في الأردن.

وذكرت الصحيفة أن بريمر قال لها في اتصال هاتفي أنه لم يسمع قط بزياد قطان.

"
الكنيسة الإنجليزية طالبت الزعماء المسيحيين البريطانيين بالاجتماع علنا والاعتذار عن حرب العراق ومآسيها
"
تايمز
الاعتذار عن الحرب
قالت صحيفة تايمز إن أساقفة الكنيسة الإنجليزية طالبوا كل الزعماء المسيحيين البريطانيين بالاجتماع علنا والاعتذار عن الحرب على العراق وما انجر عنها من مآس.

ونقلت الصحيفة عن الأساقفة قولهم إنه ما دام احتمال تقديم الحكومة البريطانية لمثل ذلك الاعتذار غير وارد فإنه يجب على الكنائس أن تعبر عن ندمها وحسرتها على ما حدث, مشيرة إلى أنهم ينوون تنظيم اجتماع كبير مع زعماء الجالية الإسلامية لتقديم "توبة جماعية علنية".

الفوضى الانتخابية في ألمانيا
قالت صحيفة ديلي تلغراف إن ألمانيا وجدت نفسها أمس في اضطراب كبير بعدما ادعى كل من غيرهارد شرودور ومنافسته آنجيلا ميركل حصوله على التفويض الشعبي لحكم البلاد.

وتحت عنوان "الشلل التام في برلين" قالت صحيفة ذي غارديان في افتتاحيتها إن ألمانيا التي تعتبر أكبر بلد أوروبي وأضخمه اقتصادا ربما دخلت أمس فترة من الغموض العميق, مشيرة إلى أن عدم حصول أي من الحزبين الرئيسيين على أغلبية تخوله تكوين حكومة ربما يؤدي بهما إلى ائتلاف سيؤدي بدوره إلى مزيد من الركود بدلا من الإصلاح.

وقالت الصحيفة إن هذه الانتخابات اتسمت بالتشاؤم العميق وخيبة الأمل في الأحزاب الكبرى والناخبين المتقلبين الذين يدركون ضرورة التغيير لكنهم يخافون التأثيرات التي قد تنجم عنه.

وتحت عنوان "أيا كان الحاكم في ألمانيا فإن البلد هو الخاسر" قال آنتولي كالاتسكي في تايمز إن الانتخابات الألمانية الحالية لن تكون المنقذة للاقتصاد الألماني، وبصورة أعم لن تكون المساعدة في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية في أوروبا ككل.

وقال المعلق إن سبب التشاؤم ليس الخطط الاقتصادية للحكومة الألمانية المقبلة التي ستتقوض لا محالة بسبب الائتلافات السياسية بقدر ما هو البرامج الاقتصادية التي قدمتها كل الأحزاب الألمانية خلال الحملة الانتخابية.

"
ما تحتاجه بريطانيا لدمج كل مكونات شعبها هو المساواة وتوفير عمل شريف وراتب محترم لأفراد شعبها
"
يانغ/
ذي غارديان
المساواة سلاح فعال
كتب غاري يانغ تعليقا في صحيفة ذي غارديان قال فيه إن ما تحتاجه بريطانيا لدمج كل مكونات شعبها هو المساواة, مشيرا إلى أن حصول الفرد على عمل شريف وراتب محترم هو أفضل وسيلة لكبح جماح التطرف والعنصرية عنده.

وفي نفس الإطار قالت الصحيفة نفسها إن قائد شرطة لندن إيان بلير يواجه تحقيقا رسميا حول ما إذا كان قد قال الحقيقة بشأن مقتل البرازيلي جان تشارلز دمنيس الذي قتل للاشتباه في أنه إرهابي.

المصدر : الصحافة البريطانية