آن الوقت للتأمل في الحرب على العراق
آخر تحديث: 2005/8/4 الساعة 11:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية القطري: لن نقبل التفاوض على أي أمر يمس سيادة قطر
آخر تحديث: 2005/8/4 الساعة 11:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/28 هـ

آن الوقت للتأمل في الحرب على العراق

"بعد مقتل 14 من المارينز, آن الوقت للتأمل" هذا عنوان افتتاحية إحدى الصحف الأميركية الصادرة اليوم الخميس وتحدثت أخرى عن استعمال المتمردين العراقيين لقنابل أكبر وأكثر فتكا, في حين تحدثت ثالثة عن إسقاط الرئيس الموريتاني حليف الولايات المتحدة في حربها على الإرهاب.

"
العنف المتواصل في العراق أصبح بالنسبة لكثير من الناس مثل أوراق الجدران التي رغم وجودها المستمر على الجدران تكاد لا تلفت انتباه أحد
"
يو إس أي توداي
آن الوقت للتأمل
قالت صحيفة يو إس أي توداي في افتتاحيتها إن العنف المتواصل في العراق أصبح بالنسبة لكثير من الناس مثل أوراق الجدران التي رغم وجودها المستمر على الجدران تكاد لا تلفت انتباه أحد.

ولكن مقتل 14 جنديا دفعة واحدة عند مرور سيارتهم فوق لغم أرضي تصدر الأخبار, بل اعتبر مروعا ليس فقط لجسامته بل أيضا لأن كل القتلى من وحدة من الجنود الاحتياطيين من سكان ولاية أوهايو.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الحادث المروع وإن كان متوقعا في الحرب إلا أنه يدعو للتأمل في هذه الحرب التي أودت حتى الآن بحياة 1820 جنديا أميركيا, في الوقت الذي تتزايد فيه المؤشرات على أن المقاتلين العراقيين أصبحوا أكثر تكيفا مع العمليات وأصبحت قنابلهم أكثر قوة.

لكنها قالت إن أثر الحرب لا يزال حتى الآن مكمما في الولايات المتحدة, عازية ذلك في الأساس إلى كون جل المعاناة تظل محصورة حول القواعد العسكرية والقرى الأميركية الصغيرة التي توفر الجزء الأكبر من القوات, هذا فضلا عن تفادي مطالبة دافعي الضرائب بالتضحية من أجل الحرب وفي ظل رفض أولاد الطبقة العليا للتجنيد.

وتساءلت الصحيفة عما عناه بوش بقوله "إن أفضل وسيلة لإجلال أرواح الذين ماتوا في العراق هي أن نكمل المهمة في العراق", مشيرة إلى أن جل الأميركيين الآن يتساءلون عما إذا كان الجنود يموتون من أجل مهمة مستحيلة.

وفي تعليق له في صحيفة نيويورك تايمز قال بوب هيربرت إن القراء والمشاهدين والمستمعين الأميركيين ملوا قصص الحرب وما ينجم عنها من قتل, لكن ذلك لا يؤثر على الحرب نفسها فهي لا تزال تفرض نفسها علينا وطلعنا من حين لآخر بقصص مروعة كمقتل 14 عسكريا أميركيا في انفجار لغم أرضي أمس.

وأورد هيربرت قصة أحد الجنود الذين جرحوا في تلك الحرب جروحا بالغة تركتهم في وضع سيئ للغاية, فقال إن هناك أعدادا كبيرة من الجنود الأميركيين الذين يعانون مثل ما يعاني ذلك الجندي من بتر للأعضاء وحروق مروعة وشلل كلي, مشيرا إلى أنهم بالنسبة لكثير من الأميركيين غير موجودين لأن من "ما لا نراه لا يشغل بالنا عادة".

"
الألغام الأرضية التي أصبحت سلاح المتمردين المفضل أضافت إلى قدرتها على الفتك هزيمتها للجهود الرامية إلى تأمين الجنود عن طريق تصفيح المركبات
"
نيويورك تايمز
ألغام فتاكة
قالت نيويورك تايمز إن الانفجار الذي تسبب يوم أمس في مقتل 14جنديا من المارينز في مدينة حديثة كان من القوة بحيث استطاع أن يقلب تلك المركبة البرمائية الهجومية والتي تزن 25 طنا مما يعد مؤشرا على تنامي قوة الأسلحة التي يستخدمها المقاتلون العراقيون.

ونسبت الصحيفة لقواد أميركيين ميدانيين قولهم إن الألغام الأرضية التي أصبحت سلاح المتمردين المفضل أضافت إلى قدرتها على الفتك هزيمتها للجهود الرامية إلى تأمين الجنود عن طريق تصفيح المركبات.

وذكرت الصحيفة أن هذا التطور يمثل صفعة لجهود البنتاغون الذي وفر منذ عام 2003 حوالي 24 ألف مركبة هامفي مصفحة سعيا منه للتصدي للألغام التي يزرعها المقاتلون, لكن الألغام التي يستخدمونها الآن تستطيع اختراق التصفيح الفولاذي لتلك المركبات.

ونسبت الصحيفة لأحد القادة قوله إنه -حسب تقييم الجيش الأميركي- فإن الذين يصنعون هذه الألغام يتلقون تدريبات عليها ويدرسون كيفية استخدامها ضد المصفحات.

"
المعارضة الموريتانية والمراقبين الدوليين اتهموا ولد الطايع بتضخيم خطر التطرف الإسلامي في بلاده, عندما سجن أعدادا كبيرة من النشطاء الإسلاميين بتهمة الإرهاب
"
واشنطن بوست
انقلاب موريتانيا
أوردت صحيفة واشنطن بوست تقريرا عن الانقلاب الذي أطاح بحكم الرئيس الموريتاني معاوية ولد الطايع, الذي قالت إنه كان حليفا لأميركا في حربها ضد الإرهاب وسحق دون هوادة معارضيه الإسلاميين.

وذكرت الصحيفة أن الرئيس المخلوع الذي يوجد حاليا في جمهورية النيجر, حيث سيمكث لفترة مؤقتة, رفض التعليق على هذا الحدث في اتصال معه.

كما أشارت إلى أن المعارضة الموريتانية والمراقبين الدوليين اتهموا ولد الطايع بتضخيم خطر التطرف الإسلامي في بلاده, عندما سجن أعدادا كبيرة من النشطاء الإسلاميين بتهمة الإرهاب.

ونسبت الصحيفة إلى "مجموعة الأزمات الدولية" -وهي هيئة بحثية تتخذ من بروكسل مقرا لها- تحذيرها قبل شهرين من أن اتخاذ السلطات الموريتانية لإجراءات مشددة أكثر من اللازم تجاه خطر الإرهاب الإسلامي المحلي سيمثل "خطأ باهظ الثمن".

المصدر : الصحافة الأميركية
كلمات مفتاحية: