"حرب العراق كلها مدعاة للندم" هذا ما قاله معلق في صحيفة أميركية صادرة اليوم الأربعاء, وأكدت إحدى تلك الصحف ضرورة إشراك السنة في العملية السياسية في العراق, وأوردت ثالثة نتيجة استطلاع للرأي يظهر تدنيا حادا في شعبية بوش, في حين تحدثت كلها عن حجم مأساة نيو أورليانز بعد إعصار كاترينا.

"
لا ندري ما ستؤول إليه الأمور في العراق, لكن المؤكد هو أن سياسة أميركا الخارجية بعد أحداث 11/9 أصبحت رهينة تطورات حرب لم تكن لها علاقة تذكر بما حدث ذلك اليوم
"
فوكوهاما/نيويورك تايمز
ندم على كل شيء
كتب فرانسيس فوكوهاما أستاذ الاقتصاد السياسي بمدرسة هوبكينز للدراسات الدولية المتقدمة والمحرر الرئيسي لمجلة "المصلحة الأميركية" الجديدة, تعليقا في صحيفة نيويورك تايمز قال فيه إن الأميركيين كانوا مستعدين بعيد هجمات 11/9 لإعطاء الرئيس جورج بوش كل الدعم في أكثر من اتجاه, كما أن الأمة الأميركية كانت مستعدة لمواجهة المخاطر وتقديم التضحيات.

لكن فوكوهاما لاحظ أن الإدارة الأميركية وبعد أن أطاحت بحكومة طالبان استغلت ذلك التأييد الشعبي لحل مشكلة قديمة لم تكن لها علاقة تذكر مع تهديد تنظيم القاعدة, فغزت العراق, مما جعل أغلب حلفائها يلجؤون إلى سياسة "التوازن المرن" للتعامل مع النفوذ الأميركي, وأدى إلى تفاقم مشاعر العداء تجاه أميركا في الشرق الأوسط.

وذكر المعلق أنه كان حريا بإدارة بوش أن تنتهج الأسلوب الأميركي التقليدي في التعامل مع الأزمات الدولية, فتخلق تحالفا حقيقيا من الدول الديمقراطية عبر العالم للتصدي للتيارات المتزمتة في الشرق الأوسط, وتشدد الحصار على العراق وتعزز النظام العالمي لمناهضة انتشار الأسلحة النووية.

وبعد أن تحدث المعلق عن ارتباط غزو العراق بأجندة المحافظين الجدد في أميركا وبعد أن أكد هشاشة التحالف الذي كونته أميركا لمؤازرتها في هذه الحرب, قال فوكوهوما "هل نحن بصدد الفشل في العراق؟".

وأجاب بالقول إن الصورة لا تزال ضبابية وإن أميركا تستطيع أن تظل تسيطر على العراق عسكريا للفترة التي تريدها, لكن المشكلة تكمن في أن قدرة أميركا على الحفاظ على القوة البشرية اللازمة لفرض وجودها في العراق لها حدود, إذ لم يكن يراد لجيش كل أفراده متطوعون أن يحارب تمردا طويل الأجل, علما أن الجيش والمارينز يعانيان من نقص في التجنيد ومن معنويات متدنية.

ومع فشل أميركا في تأمين التأييد السني للدستور وفي ظل الانقسام داخل البيت الشيعي, لا يبدو أن حكومة عراقية قوية ومتماسكة سترى النور في المستقبل القريب.

وختم المعلق قائلا إننا لا ندري ما ستؤول إليه الأمور في العراق, لكن المؤكد هو أن سياسة أميركا الخارجية بعد أحداث 11/9 أصبحت رهينة حرب لم تكن لها علاقة تذكر بما حدث ذلك اليوم, فالندم إذن يشمل كل شيء تعلق بهذه الحرب.

"
على الأكراد والشيعة أن يقنعوا زعماء السنة بالتصويت لصالح الدستور, إذ إن تعديل الدستور يظل أهون من تمزيق العراق
"
لوس أنجلوس تايمز
إشراك السنة
قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في افتتاحيتها إن المفاوضات الماراثونية بشأن مسودة الدستور العراقي أظهرت الصدع السياسي العميق في هذا البلد, كما أعطت المشككين في قدرة هذا البلد على العيش ككيان موحد مبررا قويا لحجتهم.

وقالت الصحيفة إن القانون الأساسي لهذا البلد لا يزال مسودة تنتظر الاستفتاء عليها خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول القادم, مضيفة أنه مهدد بالرفض في حال تصويت ثلثي الناخبين في أي من المحافظات العراقية الـ 18 ضده.

وأشارت إلى أن أهل السنة إذا ما أحسوا بأنهم مهمشون فإن عدد المنضمين منهم إلى التمرد المسلح سيتزايد, وسوف يعملون كل ما في وسعهم لجعل الاستفتاء على المسودة الحالية للدستور يفشل.

وللأسباب الآنفة الذكر قالت الصحيفة إن على الأكراد والشيعة أن يقنعوا زعماء السنة بالتصويت لصالح الدستور, إذ إن تعديل الدستور يظل أهون من تمزيق العراق.

"
نسبة التأييد لبوش لم تعد تتعدى 45% وهي نسبة أقل بـ7 نقاط من نسبة التأييد التي كان يحظى بها في بداية هذه السنة, و53% من الأميركيين غير راضين عن العمل الذي يقوم به رئيسهم
"
واشنطن بوست
شعبية بوش
أوردت صحيفة واشنطن بوست نتائج استطلاع للرأي أجرته بالتعاون مع ABC أظهر أن الارتفاع الكبير لأسعار المحروقات وحمام الدم المتواصل في العراق أوصلت تأييد الجمهور الأميركي لرئيسه إلى أدنى مستوياته على الإطلاق.

وأظهر الاستطلاع أن نسبة التأييد لبوش لم تعد تتعدى 45% وهي نسبة أقل بـ7 نقاط من نسبة التأييد التي كان يحظى بها في بداية هذه السنة, و53% من الأميركيين غير راضين عن العمل الذي يقوم به رئيسهم.

كما قالت الصحيفة إن عدم الرضا ليس مقتصرا على بوش بل شمل أيضا الحزب الجمهوري الذي لم يعد يؤيده حسب الاستطلاع سوى 37% وهي أقل نسبة حصل عليها المشرعون خلال ثمان السنوات الأخيرة.

وفي موضوع ذي صلة أوردت نيويورك تايمز تقريرا لمكتب الإحصاء الأميركي أكد أن نسبة الفقر تزايدت في أميركا للسنة الخامسة على التوالي رغم نمو الاقتصاد.

"
النهب انتشر في مدينة نيو أورليانز بعد أن ضربها إعصار كاترينا وأحدث فيها دمارا وفوضى عارمة
"
يو إس أي توداي
الفوضى والدمار
قالت صحيفة يو إس أي توداي إن النهب انتشر في مدينة نيو أورليانز بعد أن ضربها إعصار كاترينا وأحدث فيها دمارا وفوضى عارمة.

وقالت الصحيفة إن أحد المتورطين في أعمال النهب وصل به الأمر إلى أن طلب من أحد الشرطة إعارته سيارة الشرطة لتوصيل ما سرقه إلى بيته.

كما قارنت إحدى ربات البيوت ما يحدث في تلك المدينة المنكوبة من نهب بما حدث في بغداد بعيد احتلال أميركا لها.

وتحت عنوان" نيو أورليانز في خطر" قالت نيويورك تايمز في افتتاحيتها إنه يبدو أن إنقاذ نيو أورليانز سيمثل تحديا كبيرا لم تعرفه أميركا منذ حريق سان فرانسيسكو عام 1906, مما يستدعي تكاتف جهود كل الأميركيين.

وتحت عنوان "صفعة كاترينا المذهلة" قالت واشنطن بوست في افتتاحيتها إن حجم المأساة البشرية التي سببها إعصار كاترينا لا تزال لم تحدد بعد بصورة دقيقة لكن الإحصاءات الأولية تتحدث عن عشرات الآلاف من البيوت المدمرة ومليونين ونصف المليون شخص دون كهرباء وعشرات القتلى وربما أكثر.

المصدر : الصحافة الأميركية