أسعار النفط إحدى ضحايا كاترينا
آخر تحديث: 2005/8/30 الساعة 12:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/30 الساعة 12:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/25 هـ

أسعار النفط إحدى ضحايا كاترينا

تمحور اهتمام الصحف الأميركية الصادرة اليوم حول إعصار كاترينا الذي اعتبرت أن أسعار النفط هي إحدى أهم ضحاياه, كما تناولت الوضع في العراق بعيد عرض الصيغة النهائية لمسودة الدستور على الجمعية الوطنية, دون أن تغفل ارتفاع قيمة صفقات الأسلحة عالميا لتصل أعلى مستوياتها منذ العام 2000.

"
تاريخ مدينة نيو أورليانز فريد من بين المدن الأميركية, فقد دمرتها الأوبئة وغمرتها السيول وعصفت بها الحروب وتعرضت لنهب السياسيين المرتشين, لكنها صمدت في وجه كل تلك النكبات
"
يو أس أيه توداي
ثأر الطبيعة
تحت هذا العنوان قالت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن الأضرار الناجمة عن إعصار كإعصار كاترينا غالبا ما تسمى كوارث طبيعية, لكنها ليست بالضرورة كذلك, إذ إن أغلبها ناتج عن فعل بشري.

وأضافت الصحيفة أن نيو أورليانز ليست استثناء في تلك القاعدة, مشيرة إلى أن على سياسييها ومخططيها إعادة التفكير في السياسات السيئة التي أسهمت في هشاشة هذه المدينة.

وبعد أن حددت الإجراءات الفورية اللازمة للتعامل مع تداعيات هذه العاصفة, قالت الصحيفة إن على نيو أورليانز أن تتعلم كيف تواجه الطبيعة إن كانت تريد أن تظل موجودة.

وتحت عنوان "أسعار النفط: إحدى ضحايا العاصفة" قالت نفس الصحيفة إن المنطقة التي تنتج وتكرر أهم جزء من النفط والغاز الأميركي أغلقت أمس بسبب إعصار كاترينا, ما أدى إلى مزيد من التوتر في أسواق الطاقة الدولية وارتفاع جديد للأسعار.

أما صحيفة يو أس أيه توداي فقالت في افتتاحيتها المعنونة "التعامل مع كاترينا" إن تاريخ مدينة نيو أورليانز فريد من بين المدن الأميركية, فقد دمرتها الأوبئة وغمرتها السيول وعصفت بها الحروب وتعرضت لنهب السياسيين المرتشين.

لكن تلك المدينة استطاعت أن تقف في وجه كل تلك النكبات, بل وتصبح إحدى ساحات اللعب المفضلة في الولايات المتحدة.

وذكرت الصحيفة أنه رغم كل العمل الرائع الذي قام به مسؤولو تلك المدينة فإن عدم تدمير كاترينا لها يعود إلى الحظ فقط, حيث إن العاصفة غيرت اتجاهها قليلا وتحولت من الدرجة الخامسة الشديدة إلى الدرجة الرابعة الأقل قوة.

وتحت عنوان "أعمال إرهابية طبيعية", كتبت أجين رو برسون تعليقا في صحيفة واشنطن بوست قالت فيه إن هذه المدينة كانت دائما محظوظة بصورة غير طبيعية منذ ضربها إعصار كاميلا عام 1969, مشيرة إلى أن كاترينا لم تخرج عن القاعدة, إذ حركت عينها القاتلة إلى المناطق الواقعة شرقي المدينة.

وذكرت المعلقة أن نيو أورليانز تقع تحت مستوى البحر ولا يمنعها من غمر المياه سوى السدود والحواجز والقنوات والمضخات الضخمة, مضيفة أن الجميع على علم بأن هذه الإجراءات يمكن أن تساعد في التصدي لبعض الأعاصير التي لا تتعدى قوتها ثلاث درجات, لكنها لا تصمد أمام أعاصير بدرجات أعلى.

الاتفاق على الاختلاف في العراق
تحت هذا العنوان كتب نوح فيلدمان أستاذ القانون في جامعة نيويورك تعليقا في نيويورك تايمز قال فيه إنه كان من المتوقع أن يكون إكمال مسودة الدستور العراقي مدعاة للاحتفال, إلا أن ذلك -كما يعلم أغلب الأميركيين الآن- لم يحدث.

وقال المعلق إن المشكلة الكبيرة تكمن في طبيعة الأشخاص الذين يوافقون على الدستور وليس في طبيعة ما يوافقون عليه, مشيرا إلى أن هذا النص سيطرح للاستفتاء رغم المعارضة الشديدة لأهل السنة عليه.

وقال المعلق إنه حتى وإن صادق أغلبية العراقيين على هذا الدستور فإن ذلك لا يعني أن العراق لن يفشل في التحول إلى حكم دستوري.

أما يو أس أيه توداي فنقلت عن يحيى إبراهيم البطاوي أحد منظمي مسيرات احتجاجية على مسودة الدستور وصفه لها بأنها "دستور يهودي".

وفي نفس الإطار قالت واشنطن بوست إن مؤيدي مقتدى الصدر يصبون للعب دور ريادي في العراق, مشيرة إلى أن نشطاءهم الذين كانت تحتجزهم القوات الأميركية والذين تم إطلاق سراح بعضهم عبروا عن أملهم في الاضطلاع بدور أكبر في الحياة السياسية بالعراق.

ونقلت عن حازم أعرجي وهو أحد المفرج عنهم قوله إن هذا فجر جديد وإن المفرج عنهم مصممون على العمل أكثر من أي وقت مضى لتركيز النفوذ الذي يتمتعون به.

"
مبيعات الأسلحة عام 2004 هي 37 مليار دولار, نصيب الولايات المتحدة منها 12.4 مليارا أي 33.5%, ونصيب روسيا 6.1 مليارات أي 16.5% فبريطانيا
 بقيمة 3.2 مليارات دولار, فإسرائيل بعقود قيمتها 1.2 مليار
"
نيويورك تايمز
صفقات الأسلحة
نسبت نيويورك تايمز إلى تقرير للكونغرس الأميركي قوله إن قيمة مبيعات الأسلحة قفزت خلال العام 2004 إلى أعلى مستوياتها منذ العام 2000 وذلك أساسا بسبب المبيعات المتزايدة للدول النامية خاصة الهند والسعودية والصين.

وذكر التقرير أن القيمة الإجمالية لمبيعات الأسلحة عام 2004 هي 37 مليار دولار, مضيفا أن نصيب الولايات المتحدة منها هو 12.4 مليارا وهو ما يعادل 33.5%, أما نصيب روسيا فكان 6.1 مليارات وهو ما يناهز 16.5% وجاءت بريطانيا في المرتبة الثالثة بعقود قيمتها 3.2 مليارات دولار, فإسرائيل بعقود قيمتها 1.2 مليار, ففرنسا بعقود قيمتها مليار واحد فقط.

وقد كان أكبر المشترين الهند بقيمة 5.7 مليارات تلتها السعودية بقيمة 2.9 مليار فالصين بقيمة 2.2 مليار دولار. 

المصدر : الصحافة الأميركية