سياسة بريطانيا الخارجية تغذي التطرف
آخر تحديث: 2005/8/28 الساعة 16:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/28 الساعة 16:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/24 هـ

سياسة بريطانيا الخارجية تغذي التطرف

كشفت صحيفة ذي أوبزيرفر البريطانية عن رسالة كتبها مسوؤل رفيع المستوى في وزارة الخارجية عام 2004 يحذر فيها الحكومة البريطانية من أن تغذي سياسة البلاد الخارجية -وخاصة فيما يتعلق بالحرب على العراق- التطرف لدى مسلمي بريطانيا.

وقالت الصحيفة إنه رغم الإنكار المتكرر لرئيس الوزراء بأن الحرب جعلت من بريطانيا هدفا للإرهابيين، فإن رسالة وكيل وزارة الخارجية مايكل جي إلى الوزير أندرو تيرنبول جاءت لتعزز هذه الرؤية.

وأشارت الرسالة التي حصلت الصحيفة على نسخة منها والمؤرخة في 18 مايو/أيار 2004 إلى أن سياسة بريطانيا الخارجية التي جاءت في سياق عملية السلام في الشرق الأوسط والعراق كانت الفكرة التي هيمنت على المجتمع المسلم في البلاد.

وأوضحت الرسالة أن سياسة البلاد الخارجية والوعي بتأثيرها السلبي على المسلمين في العالم لعبت دورا هاما في خلق شعور من الغضب والعجز في أوساط الشباب من مسلمي بريطانيا.

وقالت الصحيفة إنها حصلت على وثيقة إسترتيجية كانت مرفقة مع الرسالة تكشف عن مخاوف أخرى تنطوي على أن بريطانيا باتت في عيون المسلمين "دولة صليبية" تعادل الولايات المتحدة الأميركية.

وألمحت الصحيفة إلى أن كل ما ذكر في الوثيقة عن الربط بين حرب العراق والتطرف قد شطب من النص وقدم إلى الوزراء للدفاع عن موقف الحكومة بشأن العراق والإرهاب.

وتضمنت الرسالة أيضا أفكارا عديدة لكبح التطرف تتراوح بين إرسال مبعوثين إلى الدول الإسلامية وإجراء لقاءات على مستوى الوزراء وغيرها.

ومن جانبه دأب رئيس الوزراء توني بلير -كما تقول الصحيفة- على اعتبار سوء تفسير الإسلام هو المسوغ الرئيس لتفجيرات لندن في يوليو/تموز, وليس الظلم الذي يقع على المسلمين.

المصدر : الأوبزرفر