تناولت الصحف الأميركية اليوم الخميس قضايا متعددة أبرزها الملف العراقي حيث رأى أحد المعلقين أن وحدة العراق بعيدة المنال ولا ضير من تقسيمه, وسخر آخر من انقسام الصف الأميركي إزاء القضية العراقية، وفي الشأن الفلسطيني ألقت إحدى الصحف مسؤولية الخطوة التالية في عملية السلام على السلطة الفلسطينية.

تقسيم العراق

"
فصل الشيعة والأكراد والسنة سيقلل من الخلاف على سلطة حكوماتهم، ويعجل في بناء مؤسسات الدولة
"
يوو/لوس أنلجوس تايمز
كتب جون يوو أستاذ القانون والباحث في معهد إنتربرايز الأميركي مقالا بصحيفة لوس أنجلوس تايمز تحت عنوان "ما الهدف من توحيد العراق؟" يتساءل فيه عن رغبة العالم في الحفاظ على العراق موحدا ويقول إن ما يثار من مشاكل إزاء مسودة الدستور دليل على صعوبة توحيد العراق.

ويرى الكاتب أن العراقيين قد يقتربون من الديمقراطية وأن الأميركيين ربما يحققون أهدافهم في الشرق الأوسط إذا ما تنازل الجميع عن فكرة العراق الموحد.

ومضى يقول إن وحدة الشعوب الكبيرة والمتنوعة قد تكتسب معنى إذا ما توفر بشكل فاعل التوافق على قواعد عامة مثل الدفاع والقانون والنظام، مشيرا إلى أنه من الصعوبة بمكان إرغام الشعوب ذات القيم والرغبات والاحتياجات المختلفة على التوحد.

وأخذ يوو يسرد فوائد تقسيم العراق التي منها -حسب وجهة نظره- أن فصل الشيعة والأكراد والسنة سيقلل من الخلاف على سلطة حكوماتهم، ويعجل بناء مؤسسات الدولة.

وتابع قوله إن ذلك من شأنه أن يفسح المجال أمام كل فئة للتوصل إلى إجماع حيال قضايا الدين والقانون، فضلا عن تقويض قضية "المتمردين والحد من قدرتهم على شن الهجمات، وبالتالي يسهم في تعجيل انسحاب قوات التحالف من البلاد.

وفي هذا الإطار أيضا كتب ديفد بروكس في صحيفة نيويورك تايمز مقالا يستنكر فيه الانقسامات الأميركية حيال الملف العراقي ومسودة الدستور.

واختتم مقاله بالسخرية من الولايات المتحدة التي تتغنى بوثيقة (مسودة الدستور) أصلها عراقية، مشيرا إلى أن البلد للعراقيين في نهاية المطاف.

"
غزة مثال حي ينبغي على إسرائيل أن تقتدي به إذا ما أمعنت النظر في مستقبل دولتها، لأنها آجلا أو عاجلا عليها أن تقوم بانسحاب مماثل من الضفة الغربية
"
واشنطن بوست
الخطوة التالية غزة
تحت عنوان "ما بعد غزة" كتبت صحيفة واشنطن بوست افتتاحية تجيب فيها على السؤال الذي يتردد عن الخطوة التي تلي غزة، لتجيب: غزة.

وأثنت الصحيفة على حرفية الجيش الإسرائيلي ومساندة السلطة الفلسطينية للعملية عبر كبحها أي هجمات قد يشنها المسلحون.

وقالت الصحيفة إن الفضل يعود في سلاسة الانسحاب إلى الديمقراطية الإسرائيلية، مشيرة إلى أن ذلك دليل على أن الأغلبية قادرة على تبني أي التزام أو قرار حتى وإن كان مؤلما، دون أن توقفها أعمال المتطرفين.

واعتبرت واشنطن بوست غزة مثالا حيا ينبغي على إسرائيل أن تقتدي به إذا ما أمعنت النظر في مستقبل دولتها، لأنها آجلا أو عاجلا عليها أن تقوم بانسحاب مماثل من الضفة الغربية.

وتلفت الصحيفة نظر الفلسطينيين إلى ضرورة الاستفادة من إسرائيل باعتبارها قادرة على تقديم التضحيات المؤلمة والضرورية لتحقيق السلام الدائم، لذا ينبغي عليهم أن يظهروا قدرتهم على القيام بالشيء ذاته، وهذا ما تقصده بالجواب على "ما بعد غزة؟"

ويعني ذلك أن تثبت السلطة قدرتها على قيادة دولة ديمقراطية حضارية، وهذا يستوجب منها تفكيك أسلحة الحركات المتشددة حتى لا تكون غزة قاعدة لها ضد إسرائيل، في الوقت الذي تتيح لها مجال الانضمام إلى صفوف الانتخابات، والعمل على تطوير برامج اقتصادية مجدية.

"
التدريبات العسكرية المشتركة بين الصين وروسيا تستهدف الوجود الإستراتيجي الأميركي على الأراضي الممتدة بين المحيط الهادي وبحر البلطيق
"
كوهين/واشنطن تايمز

مهمة السلام
كتب أرييل كوهين مقالا في صحيفة واشنطن تايمز يقول فيه إن التدريبات العسكرية المشتركة بين الصين وروسيا تستهدف الوجود الإستراتيجي الأميركي على الأراضي الممتدة بين المحيط الهادي وبحر البلطيق.

ويرى الكاتب أن تلك المهمة لها أبعاد جيو اقتصادية، مشيرا إلى أن الصين وروسيا يتمتعان بروابط قوية تتعلق بالأسلحة النووية الإيرانية، حيث سبق أن وقعت الصين صفقات تبلغ 50 مليار دولار لتطوير واستيراد الغاز الطبيعي من إيران.

ومضى يقول إن الروس أيضا ينتفعون من عقود أبرموها مع إيران تشمل بناء مفاعل بوشهر النووي.

المصدر : الصحافة الأميركية