نزار رمضان - الضفة الغربية

واصلت الصحف الإسرائيلية حديثها عن الانسحاب من غزة وآثاره حيث أشارت إلى أن 230 إسرائيليا و2600 فلسطيني قتلوا منذ احتلال غزة عام 1967م، كما تحدثت عن خطة "النجوم" لشمعون بيريز للاستيطان في النقب والجليل، وارتفاع التأييد لشارون على حساب نتنياهو وغيرها من الموضوعات.

خسائر احتلال القطاع

"
خطة النجوم لشمعون بيريز تهدف إلى إسكان 1.353 عائلة أجلوا من غوش قطيف وشمالي السامرة (الضفة الغربية) في 17 بلدة قديمة وجديدة في النقب وفي الجليل
"
يديعوت أحرونوت
ذكرت صحيفة هآرتس أنه منذ احتلت إسرائيل قطاع غزة في يونيو/حزيران 1967 قتل فيه نحو 230 إسرائيليا ونحو 2.600 فلسطيني حسب المعطيات التي جمعتها العديد من المؤسسات والمنظمات الإسرائيلية.

وحسب المعطيات فإنه بين 1967 و 1987 قتل 38 إسرائيليا، وابتداء من يناير/كانون الثاني 1987 عند اندلاع الانتفاضة الأولى وعلى مدى سنواتها الست قتل 29 إسرائيليا بين مدنيين وجنود. ومنذ التوقيع على اتفاق أوسلو في سبتمبر/أيلول 1993 وحتى أوكتوبر/تشرين الأول 2000، قتل 39 إسرائيليا في قطاع غزة.

أما في انتفاضة الأقصى فقد قتل 124 إسرائيليا في مناطق قطاع غزة، منهم 39 مدنيون، و85 من رجال قوات الأمن، ومن بين الذين قتلوا 52 سقطوا منذ أعلن رئيس الوزراء أرييل شارون عن خطة الانسحاب من غزة، فيما سقط 7 إسرائيليين بنار صواريخ القسام داخل الأراضي الإسرائيلية. أما بالنسبة للقتلى من الفلسطينيين من القطاع فهم حسب منظمة "بتسيلم" 2.224.

خطة النجوم
نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت تقريرا عن "خطة النجوم لشمعون بيريز في النقب وفي الجليل" مشيرة إلى أن هذه الخطة تهدف إلى إسكان 1.353 عائلة أجلوا من غوش قطيف وشمالي السامرة (الضفة الغربية) في 17 بلدة قديمة وجديدة في النقب وفي الجليل.

وأوضحت أن الخطة أعدت بالتنسيق مع مكتب رئيس الوزراء، الذي يسعى إلى استغلال الإخلاء لتعزيز النقب والجليل، وبموجبها ستحصل كل عائلة على نصف دونم من الأرض كي تبني عليه بيتها، بثمن متوسط بنحو 25 ألف دولار لنصف الدونم في النقب و45 ألف دولار في الجليل مع منحة تقدر بنحو 25 ألف دولار نقدا.

قلق من السامرة
من جهة أخرى ذكرت يديعوت أحرونوت أن هناك الكثير من القلق من المقاومة المرتقبة للإخلاء في مستوطنات شمالي السامرة وتحديدا في مستوطنتي حومش وسا-نور.

ونسبت الصحيفة إلى رئيس الأركان، دان حلوتس قوله "من يفتح النار -موجهة نحو جنود وشرطة- سيشل" موضحة أن رجال الشرطة سيكونون محصنين بالطاسات وسيحملون الهري وفي حالة تبين أن المتمترسين يرشون قوات الإخلاء بالصودا أو بمادة حامضية ستنتظرهم بدلات وقائية من المواد الكيمياوية.

وذكرت أنه سيشارك على الأقل ثمانية آلاف جندي وشرطي في حملة الإخلاء، التي ستجرى بالتوازي في المستوطنتين المتبقيتين في شمالي السامرة. وإذا ما سارت الحملة كما ينبغي، فستفرغ سا-نور وحومش من سكانهما اليوم.

العاشر من سبتمبر

"
الإسرائيلي الأخير الذي سيخرج من القطاع في 8 سبتمبر/أيلول من المتوقع أن يكون قائد فرقة غزة، العميد أفيف كوخافي الذي سيغلق خلفه بوابة كبيرة وجديدة
"
معاريف
صحيفة معاريف هي الأخرى تحدثت عن الانسحاب وكتبت تقول: إذا لم تقع أحداث غير متوقعة، فمن المتوقع أن يصبح الثامن من سبتمبر/أيلول 2005 هو الموعد التاريخي الذي تنتهي فيه أكثر من 38 سنة من السيطرة الإسرائيلية في قطاع غزة.

وذكرت أنه بعد أن انتهت أمس نهائيا مرحلة إخلاء المدنيين من غزة -في غضون أقل من أسبوع، بدل ثلاثة أسابيع كانت مخططة في الأصل- تقرر في الجيش الإسرائيلي تحديد موعد هدف جديد للخروج النهائي من القطاع.

وأضافت أن الإسرائيلي الأخير الذي سيخرج من القطاع في 8 سبتمبر/أيلول من المتوقع أن يكون قائد فرقة غزة، العميد أفيف كوخافي الذي سيغلق خلفه بوابة كبيرة وجديدة ستقام حتى ذلك الحين في حاجز كيسوفيم.

تقدم شارون
صحيفة معاريف أبرزت من جهتها نتائج استطلاع للرأي داخل حزب الليكود أظهر تقدم شارون على منافسه المستقيل من حكومته بنيامين نتنياهو.

وقالت إن استطلاعا جديدا للرأي نشرته القناة "10 " ومعهد "هجال هحداش" في أوساط أعضاء مركز الليكود، أظهر أن يد شارون باتت مرة أخرى هي العليا حيث حظي بتأييد 36%، مقابل 28% لنتنياهو اليوم.

وقالت إن معطيات الاستطلاع بينت أن قرابة 45% من أعضاء مركز الليكود يعتقدون أنه لا ينبغي لشارون أن ينسحب من الليكود، مقابل أقل من 31% يحملون رأيا معاكسا.
ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الإسرائيلية