الصين تهاجم شبكات حاسوب بالبنتاغون
قالت صحيفة واشنطن بوست اليوم الخميس إن مواقع إنترنت في الصين تستخدم لشن هجمات على شبكات حاسوب بوزارة الدفاع الأميركية وغيرها من الوكالات.

وذكرت الصحيفة أنه لم تتعرض أي أنظمة سرية لضرر، لكن المسؤولين قلقون من أن تصبح البيانات التي تجمع من وكالات مختلفة معلومات مخابرات مفيدة لعدو.

واستشهدت الصحيفة بأربعة مسؤولين حكوميين تحدثوا على نحو منفصل عن الهجمات، وقالوا إنها ترجع لعامين أو ثلاثة أعوام، وأضافت أن مكتب التحقيقات الاتحادي بدأ تحقيقا.

ونقل عن مسؤول قوله "ليس فقط وزارة الدفاع التي تعرضت لهجوم إنما تشكيلة واسعة من الشبكات" تشمل وزارات الخارجية والطاقة والأمن الداخلي وأيضا متعاقدين مع وزارة الدفاع، وأضاف أن هذه محاولة مستمرة منظمة لسحب معلومات من أنظمتنا غير السرية.

وأشارت الصحيفة إلى أن جميع المسؤولين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هوياتهم نظرا لحساسية المسألة.

وقال تقرير إن المحللين الأميركيين منقسمون حول ما إذا كانت الهجمات جهدا منسقا من الحكومة الصينية لاختراق بنوك معلومات الحكومة الأميركية أم إنها من عمل قراصنة آخرين يستخدمون شبكات صينية لإخفاء أصل الهجمات.

وذكرت الصحيفة أن إحصاءات وزارة الدفاع تظهر أن المحاولات الآتية من الصين لمسح أنظمة الوزارة أكبر من تلك القادمة من أي بلد آخر، لكن مسؤولا بالبنتاغون قال إن ذلك لا يعني أن الصين هي المكان الذي يجب أن تبدأ منه التحقيقات.

المصدر : واشنطن بوست,رويترز