خالد شمت - برلين

 

تنوعت اهتمامات الصحف الألمانية الصادرة اليوم الأربعاء فتحدثت عن استئجار حلف الناتو لألف مرتزق لحماية ضباطه الموجودين في بغداد، وتناولت ثانية التوقعات الرسمية بشأن امتناع أعداد كبيرة من الزوار الأجانب للملتقى الدولي للشباب الكاثوليك عن مغادرة ألمانيا وتفضيلهم التقدم بطلبات للجوء السياسي، وذكرت ثالثة أن وزير داخلية ولاية بافاريا يعتزم في حالة فوز حزبه بالانتخابات العامة القادمة إصدار قانون جديد يبيح اعتقال أي أجنبي لمدة ستة أشهر لمجرد الاشتباه في علاقته بالإرهاب.

 

"
الهجمات التي تعرضت لها قوات الاحتلال الأميركي في العراق وقوات الدول المتحالفة معها دفع حلف الناتو لاستئجار عدد من الجنود المرتزقة لحماية ضباط الحلف في بغداد "
دير شبيغيل
الناتو في العراق

ذكر تقرير نشرته مجلة دير شبيغيل أن التزايد المكثف في عدد الانفجارات والهجمات التي تعرضت لها قوات الاحتلال الأميركي في العراق وقوات الدول المتحالفة معها مؤخرا دفع حلف الناتو لاستئجار عدد كبير من الجنود المرتزقة من جنوب أفريقيا لحماية مجموعة من ضباط الحلف الموجودين في بغداد.

 

وأوضحت المجلة أن الناتو تراجع بسبب تردي الحالة الأمنية في العراق عن الوفاء بوعده لمدربيه العسكريين هناك بإرسال وحدة خاصة لحمايتهم مكونة من أكثر من ألف جندي من الدول الأعضاء في الحلف واستعاض عن هذا باستئجار عدد مماثل من المرتزقة من جنوب أفريقيا.

 

ولفتت المجلة إلي أن الهدف من استئجار هؤلاء المرتزقة هو حماية 140 ضابطا من 18 دولة من الدول الأعضاء في حلف الناتو العاملين في بغداد كمعلمين ومدربين في دورات عسكرية سريعة لتأهيل الجيش العراقي الجديد.

 

ونوهت دير شبيغيل إلى أن ألمانيا التي رتبت لتدريب الضباط العراقيين مستقبلاً في أكاديميتها العسكرية في هامبورغ تعد الدولة الوحيدة العضو في الناتو التي أرسلت ضباطا من جيشها لتدريب العسكريين العراقيين في دولة الإمارات العربية المتحدة وليس داخل الأراضي العراقية.

 

لجوء الضيوف

قالت صحيفة برلينر تسايتونغ إن المنظمات الألمانية للعون والإغاثة ومساعدة اللاجئين توقعت تخلف أعداد كبيرة من الزوار الأجانب الذين حضروا ملتقى الشباب الكاثوليكي -الذي أختتم أعماله الأحد الماضي في مدينة كولونيا- عن مغادرة ألمانيا إلي بلادهم وتفضيلهم التقدم بطلبات لجوء سياسي أو الإقامة في ألمانيا بصورة غير مشروعة.

 

ونقلت الصحيفة عن بيتر فيلينبورغ المتحدث باسم منظمة الإغاثة المسيحية كاريتاس في مدينة كولونيا قوله إن التأشيرة الممنوحة لزوار الملتقى لدخول ألمانيا والإقامة فيها ستنتهي نهاية الأسبوع الجاري ويجب حينئذ على هؤلاء الزوار مغادرة ألمانيا فوراً.

 

وأضاف أنه خلال الأسابيع والأشهر القادمة سيتحدد عدد هؤلاء المتخلفين عندما يبدؤون من الاثنين القادم في التوافد لتلقي النصح والمساعدة من منظمات العون التي ستحيلهم إلى إدارات الهجرة واللجوء.

 

وفي تصريح لبرلينر تسايتونغ دعت النائبة في البرلمان الألماني عن كولونيا ليلى أكين إدارات الجوازات والهجرة واللجوء إلى عدم التشدد مع المتقدمين بطلبات لجوء سياسي من المتخلفين من زوار الملتقى الشبابي الكاثوليكي ومعاملتهم بنفس معاملة المتقدمين الآخرين لطلب اللجوء.

 

واعتبرت أكين أن تفضيل مجموعة من زوار الملتقى البقاء في ألمانيا والتقدم فيها بطلبات لجوء أمر طبيعي وتوقعت تكرار نفس الوضع بعد انتهاء بطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستجرى في ألمانيا العام القادم.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن مكتب النظام والأمن العام في كولونيا توقع عدم مغادرة المئات من الزوار الأجانب لألمانيا بعد انتهاء الملتقى وتقدمهم بعد ذلك بطلبات لجوء أو العيش في ألمانيا بصورة غير شرعية.

 

الاعتقال بالشبهة

"
اعتقال الأشخاص الخطرين لفترات لا تتعدى ستة أشهر يعد إجراءً احترازيا ملحاً للوقاية من وقوع اعتداءات إرهابية في ألمانيا
"
فرانكفورتر روند شاو
تحدثت صحيفة فرانكفورتر روند شاو عن عزم وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية جونتر بيك شتاين -في حالة فوز الاتحاد المسيحي الذي ينتمي إليه بالانتخابات الألمانية النيابية المقررة منتصف الشهر القادم وتوليه منصب وزير داخلية ألمانيا– إصدار قانون جديد يتم بمقتضاه اعتقال الأجانب لمجرد الاشتباه في علاقتهم بالإرهاب.

 

ونسبت الصحيفة إلي بيك شتاين قوله إن اعتقال الأشخاص الخطرين لفترات لا تتعدى ستة أشهر يعد إجراءً احترازيا ملحاً للوقاية من وقوع اعتداءات إرهابية في ألمانيا.

 

وأكد أن تعديل القوانين الحالية القائمة لإصدار القانون الجديد سيتصدر جدول أولويات الحكومة المقبلة للاتحاد المسيحي سواء تولي هو منصب وزير داخلية ألمانيا أم بقي في منصبه الحالي في العاصمة البافارية ميونيخ.

 

وقال بيك شتاين إن اعتقال المجرمين الأجانب بموجب القانون الجديد المقترح سيوجد حلاً لمشكلة رفض القوانين الألمانية الحالية لترحيل هؤلاء الأشخاص إلى بلدانهم إذا كان محتملاً إعدامهم أو تعذيبهم هناك.

________________

مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الألمانية