وثيقة أميركية: تعاون من طالبان لاغتيال بن لادن عام 98
آخر تحديث: 2005/8/21 الساعة 11:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/21 الساعة 11:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/17 هـ

وثيقة أميركية: تعاون من طالبان لاغتيال بن لادن عام 98

 
أوردت صحيفة الحياة خبرا جاء فيه أن وثائق لوزارة الخارجية الأميركية تم رفع السرية عنها أخيرا كشفت أن مسؤولين أميركيين التقوا بقياديين في حكومة طالبان الأفغانية عام 1998 للبحث في تعاونهم في اغتيال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بعد التفجيرات التي تعرضت لها السفارات الأميركية في أفريقيا.
 
وجاء في الخبر أنه رغم عدم اعتراف واشنطن بنظام طالبان حينذاك فقد كشفت الوثائق أن نائب رئيس البعثة الدبلوماسية الأميركية في باكستان آلان أيستام التقى بوكيل أحمد -أحد مساعدي الزعيم الطالباني الملا عمر- في نوفمبر/تشرين الثاني 1998، بعد بضعة أشهر من تفجيرات كينيا وتنزانيا.
 
ونقلت الوثائق عن وكيل أحمد قوله للدبلوماسي الأميركي إنه "لا يعقل أن يكون هذا الرجل الصغير فعل هذا بكم"، حيث أبلغ أيستام أنه تحدث في الأمر مع الملا عمر وأن طالبان لا تزال تعتبر بن لادن بريئا.
 
وفي لقاء تم بعد بضعة أيام من تبرئة بن لادن من تهمة الإرهاب في محكمة أفغانية عليا، قال وكيل أحمد إن من بين الخيارات أن تقوم أميركا نفسها بقتل بن لادن أو ترتب اغتياله.
 
وبحسب الوثائق، قال المسؤول الطالباني إن بإمكان أميركا قتل بن لادن باستخدام صواريخ "كروز" وإنه "ليس هناك ما تستطيع طالبان أن تفعله لمنع ذلك".
 
واقترح وكيل أحمد أن توفر أميركا صواريخ "كروز" لطالبان للقيام بالمهمة و"تسوية المسألة بهذه الطريقة"، واعتبر أن إبعاد بن لادن عن أفغانستان قد يؤدي إلى إطاحة نظام طالبان.
 
وذكرت الحياة أن الوثائق أشارت أيضا إلى أن واشنطن سعت للحصول على مساعدة سعودية للضغط على باكستان كي تقنع "طالبان" بتسليم بن لادن.
المصدر : الحياة اللندنية