تركز اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم الثلاثاء على تداعيات موت الملك فهد, فقالت إحداها إن الأسرة الحاكمة في السعودية ليس أمامها سوى الإصلاح أو السقوط, غير أنها تناولت كذلك الصورة القاتمة للسلام في السودان بعد مقتل جون قرنق, وتحدثت عن احتمال تأثير العمليات القيصرية على القدرة على الإنجاب.

"
استلام الحكم في سن 81 أمر صعب, ويزداد صعوبة وقسوة إذا كان حكم دولة مثل السعودية في هيجانها وأهميتها الإستراتيجية ومستقبلها الغامض
"
تايمز
إصلاحات ملحة
تناولت الصحف البريطانية الرئيسية وفاة الملك فهد وتسلم أخيه عبد الله زمام الأمور، مركزة على ما قالت إنها ضرورة ماسة للإصلاح في السعودية.

ففي افتتاحيتها قالت صحيفة ذي إندبندنت إن الأسرة المالكة في السعودية يجب أن تصلح وإلا فإنها ستسقط, مشيرة إلى أن انتقال الحكم الذي جرى أمس تماشى تماما مع نظام السلطة المعمول به في المملكة منذ عقد من الزمن.

وذكرت الصحيفة أنه حتى وإن بدا أن الأمور ستستمر على نفس النهج, فإن الاستقامة المعروفة عن الملك عبد الله وتوقه الغريزي للتطوير قد يمثلان إلهاما لما ستكون عليه الأمور في الحقبة القادمة.

وتحت عنوان "التغيير الملكي" قالت صحيفة تايمز في افتتاحيتها إن على الملك الجديد أن يضغط من أجل إحداث إصلاحات ملحة وضرورية في بلاده, مشيرة إلى أن استلام الحكم في سن 81 أمر صعب, ويزداد صعوبة وقسوة إذا كان حكم دولة مثل السعودية في هيجانها وأهميتها الإستراتيجية ومستقبلها الغامض.

وذكرت الصحيفة أن الملك عبد الله أظهر ذكاء وحنكة وتأنيا وواقعية خلال السنوات العشر الماضية التي قضاها يسير الشؤون عوضا عن أخيه المريض, معتبرة أن الكرة الآن في مرماه وأن عليه أن يضغط لإحداث الإصلاحات الضرورية بصورة سلمية قبل أن تفاجئه وتكون عنيفة.

"
التغيير السياسي في السعودية بطيء وجزئي, كما أن الشكوك تحوم حول جدية الإدارة الأميركية في الضغط على السعودية لإدخال إصلاحات ديمقراطية حقيقية
"
ذي غارديان
موت ملك
تحت عنوان "موت ملك" قالت صحيفة ذي غارديان في افتتاحيتها إن الانتقال السلس للحكم في السعودية يجب أن لا يصرف الأنظار عن حجم المشاكل التي سيتعين على الملك الجديد معالجتها, مشيرة إلى أن الاقتصاد السعودي في حالة جيدة الآن أساسا بسبب ارتفاع أسعار النفط.

غير أن الصحيفة ذكرت أن البطالة تمثل مشكلة حقيقية إذ تتسبب في تزايد الإحباط عند خريجي الجامعات السعوديين الذين لا توفر لهم السوق وظائف، في الوقت الذي ينظرون فيه إلى الأمراء وهم يتمتعون بنعيم لم يتعبوا من أجله.

وأشارت إلى أن التغيير السياسي في السعودية بطيء وجزئي مع مواصلة اعتقال المطالبين بالإصلاح السياسي, مشككة في جدية الإدارة الأميركية في الضغط على الأسرة المالكة في السعودية لإدخال إصلاحات ديمقراطية حقيقية.

وفي تعليق له في نفس الصحيفة قال مارك هولينغسورث إن العاهل السعودي الجديد أعرب عن نيته القضاء على الفساد داخل الأسرة المالكة والحد من التبذير الذي يميز حياة كثير من الأمراء, كما أن البيت الأبيض ورئاسة الوزراء البريطانية قد ينتابهما بعض القلق لأن الملك عبد الله يعتقد أن بلده يجب أن يكون أقل إذعانا للمصالح الإستراتيجية والعسكرية للدول الغربية في الخليج.

"
موت قرنق اختبار حقيقي لتلاحم الجيش الشعبي لتحرير السودان وقدرته على الاستمرار في نهج زعيمه الراحل
"
ذي إندبندنت
صورة قاتمة للسلام
تناولت صحيفة فايننشال تايمز تداعيات موت نائب الرئيس السوداني جون قرنق على عملية السلام في السودان, معتبرة أنها تثير مخاوف حقيقية من انهيار تلك العملية التي أنهت 21 عاما من الحرب الأهلية، وتهدد بتقويض الجهود الرامية إلى إحلال الاستقرار في السودان.

كما ذكرت الصحيفة أن موت قرنق تعتبر أيضا اختبارا حقيقيا لتلاحم الجيش الشعبي لتحرير السودان الذي كان قرنق رئيسا له منذ 1983 وقدرته على الاستمرار في نهج زعيمه الراحل.

ونقلت الصحيفة عن أحد الدبلوماسيين الغربيين قوله "إن موت قرنق يمثل خسارة جسيمة ولا أدل على ذلك من القلق الذي بدا واضحا على الناس, ويبقى التحدي الأكبر الآن على عاتق الجيش الشعبي الذي يجب أن يثبت أنه قادر على مواصلة عملية السلام".

وبدورها قالت ذي إندبندنت إن موت قرنق صفعة كبيرة للأمن في شرق أفريقيا, إذ يمثل إحباطا لكينيا التي تستضيف على أرضها آلاف اللاجئين من السودان, كما ترى فيه أوغندا انتكاسة لجهودها الرامية إلى اجتثاث جيش الرب الذي كان يتخذ من جنوب السودان قاعدة خلفية له.

القيصرية والإنجاب
أوردت تايمز نتائج دراسة أجريت خلال 17 عاما وأظهرت أن النساء اللاتي ينجبن لأول مرة عن طريق العملية القيصرية يجدن صعوبة أكبر في الإنجاب مرة ثانية.

وذكرت الصحيفة أن الدراسة التي شملت 25 ألف امرأة أظهرت أن النساء اللاتي ينجبن للمرة الأولى قيصريا أقل حظا في إنجاب ولد آخر من مثيلاتهن اللاتي ولدن بصورة طبيعية.

وطالب الخبراء على أثر نتائج هذه الدراسة بإجراء حملات توعية للحث على مزيد من الولادات الطبيعية التي تعتبر أقل خطرا وأسرع شفاء.

المصدر : الصحافة البريطانية