إجلاء المستوطنين عن غزة أسوأ الأخطاء
آخر تحديث: 2005/8/15 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/15 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/11 هـ

إجلاء المستوطنين عن غزة أسوأ الأخطاء

 اعتبر أحد المعلقين في إحدى الصحف الأميركية الصادرة اليوم الاثنين إجلاء إسرائيل لسكانها من غزة أسوأ خطإ ترتكبه أية ديمقراطية على الإطلاق, في حين تحدثت صحيفة أخرى عن احتمال تجاهل العراقيين للسُنة في ما يتعلق بالدستور، وتناولت ثالثة مدن الصفيح الخاصة بالمسلمين في أميركا.

"
الفلسطينيون الذين ينظرون إلى الانسحاب الإسرائيلي تماما كما نظر اللبنانيون إلى خروج إسرائيل من جنوب لبنان, لن يزدهم هذا الانسحاب إلا تصميما على استخدام مزيد من العنف لانتزاع الضفة الغربية, فالقدس فحيفا فتل أبيب, فإسرائيل كلها
"
بايبس/يو إس أيه توداي
ديمقراطية تقتل نفسها
تحت هذا العنوان كتب دانيال بايبس مدير مؤسسة "منتدى الشرق الأوسط" تعليقا في يو إس أيه توداي قال فيه إن إجلاء إسرائيل لسكانها يعتبر أبشع خطإ ارتكبته أية ديمقراطية على الإطلاق, مشيرا إلى أن ما يزيد هذه الخطوة سوءا هو كونها لم تأت بسبب ضغوط أميركية.

وأضاف أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي ينفذ الآن خطة الانسحاب الأحادي الجانب كان قبيل انتخابه يعتبرها "وصفة للحرب وليس وصفة للسلام" لكنه "تبناها لمبررات غير معروفة, مخالفا بذلك وعوده, وخائنا مؤيديه, ومحدثا ضررا دائما للحياة العامة في إسرائيل".

وأشار بايبس إلى أن الفلسطينيين الذين ينظرون إلى الانسحاب الإسرائيلي تماما كما نظر اللبنانيون إلى خروج إسرائيل من جنوب لبنان, لن يزدهم هذا الانسحاب إلا تصميما على استخدام مزيد من العنف "لانتزاع الضفة الغربية, فالقدس فحيفا فتل أبيب, فإسرائيل كلها".

وفي افتتاحيتها قالت نفس الصحيفة إن الانسحاب الإسرائيلي من غزة يمثل لحظة تاريخية في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المستديم, مشيرة إلى أن على زعماء الطرفين أن يقمعوا معارضي عملية السلام كلا في جانبه.

واعتبرت أن الرهان لا يمكن أن يكون أضخم مما هو عليه الآن, إذ أن فشل هذه الخطة سيعني تجدد الأعمال العدائية بين الطرفين, مما سيصب الزيت على نار التوتر الموجود أصلا في هذه المنطقة.

وأشارت يو إس أيه توداي في هذا الإطار إلى أن تغيير سياسة قائمة منذ 38 سنة أسهل في الكلام منه في الأفعال.

وبدورها قالت نيويورك تايمز إن عددا من الشباب المؤيدين لبقاء المستوطنين بدؤوا يقطعون عجلات السيارات، ويضربون نوافذ السيارات العسكرية في أول مؤشر على أن الانسحاب قد يصاحبه عنف.

"
بعض زعماء الشيعة لوحوا أمس بتقديم وثيقة الدستور اليوم إلى الجمعية الوطنية حتى لو لم يوافق عليها السنة
"
نيويورك تايمز
تجاهل السُنة
قالت نيويورك تايمز إن الزعماء العراقيين وجدوا أنفسهم أمام أفق مسدود بينما كانوا يحاولون التفاهم على المسائل الأساسية في دستور العراق الجديد، مما ينذر بفشلهم في إنجاز مسودة الدستور في الوقت المحدد لها, الأمر الذي سيتسبب في جر البلد إلى أزمة سياسية.

وذكرت الصحيفة أنه في الوقت الذي لا تزال فيه بعض المسائل لم تحسم بعد, فإن بعض زعماء الشيعة لوحوا أمس بتقديم وثيقة الدستور اليوم إلى الجمعية الوطنية حتى لو لم يوافق عليها السُنة الذين تعتبر مشاركتهم في المسلسل السياسية حاسمة في الجهود المبذولة لتهميش المقاتلين العراقيين الذين ينحدر أغلبهم من الطائفة السُنية.

أما الأكراد والشيعة فذكرت نيويورك تايمز أنهم ينوون إعطاء أنفسهم مزيدا من الوقت للتوصل إلى اتفاق, مشيرة إلى أن ذلك قد لا يبدو ممكنا ما لم تجر تعديلات على الدستور المؤقت الحالي والذي يعتبر مصدر القانون المسير للبلاد في هذه الفترة, الأمر الذي سيحتاجون فيه إلى ثلاثة أرباع الجمعية الوطنية.

"
المسلمون الأميركيون لم يجدوا أنفسهم على هامش المجتمع من الناحية الاقتصادية كما هي الحال بالنسبة للأوروبيين بل من الناحية النفسية, حيث يحسون بغياب القبول من طرف زملائهم وجيرانهم خاصة بعد أحداث 11/9
"
المرياتي/واشنطن بوست
مدن الصفيح الأميركية
كتبت سلام المرياتي المديرة التنفيذية لمجلس الشؤون الإسلامية العامة في أميركا تعليقا في واشنطن بوست قالت فيه إن التقارير التي أكدت أن منفذي هجمات لندن كانوا مسلمين ولدوا وترعرعوا في بريطانيا، تلقي بظلالها على المسلمين في أميركا, حيث يفكرون الآن في أنجع الطرق لتفادي حصول مثل هذا الحادث في الولايات المتحدة.

وذكرت الصحيفة أن الوسيلة إلى ذلك هي بمحاربة فكر مدن الصفيح الإسلامية المهمشة الذي تنامى في الدول الغربية هذه الأيام وخاصة الدول الأوروبية, مشيرة إلى أنه قد يأخذ طريقه إلى أميركا كذلك.

وعرفت المرياتي ما يعنى بمدن الصفيح والتاريخ المرتبط بتلك العبارة, قائلة إن مدينة الصفيح جزء من مدينة، تقطنه أقلية ما بسبب ضغوط اجتماعية أو اقتصادية أو حتى ضغوط قانونية.

وذكرت أن المسلمين في بريطانيا يسكنون في مثل هذه المجتمعات المنعزلة المعرضة أكثر من غيرها لغزو التطرف الديني والسياسي, مشيرة إلى أن مثل هذه المجتمعات المعزولة في أقليات بعيدة عن السواد الأعظم للمجتمع منتشرة في كل أنحاء أوروبا.

واعتبرت المرياتي أن المسلمين الأميركيين مندمجون بشكل عام في السواد الأعظم للمجتمع, وهذا هو السبب الذي جعل السلطات الأميركية تعتبر أن تهديد القاعدة أكبر على الأوروبيين منه على أميركا.

لكنها قالت إن هذا لا يعني أن بعض المسلمين الأميركيين لم يجدوا أنفسهم على هامش المجتمع ليس من الناحية الاقتصادية كما هي الحال بالنسبة للأوروبيين بل من الناحية النفسية, حيث يحسون بغياب القبول من طرف زملائهم وجيرانهم خاصة بعد أحداث 11/9.

وطالبت المعلقة كل الجهات المختصة بمحاولة معالجة هذه الظاهرة، كي لا تتحول إلى إحباط ربما يتحول إلى ما لا تحمد عُقباه.

المصدر : الصحافة الأميركية