العراق.. حرب يستحيل الانتصار فيها
آخر تحديث: 2005/7/24 الساعة 09:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/24 الساعة 09:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/18 هـ

العراق.. حرب يستحيل الانتصار فيها

الإرهاب وربطه بالحرب على العراق هو أهم ما تناولته الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأحد, حيث اعتبرت إحداها أن حرب العراق يستحيل الانتصار فيها, وأكدت أخرى أن الشباب المسلم لن يستمع إلا لمن يحترمهم, في حين ناقشت ثالثة قتل الشرطة البريطانية لشخص بريء في مترو لندن.

"
الحرب على العراق التي أريد لها أن تكون برهانا على قوة الدولة العظمى الوحيدة تحولت إلى دليل على ضعف تلك القوة التي لم تتمكن -رغم الوجود الهائل لقواتها- من السيطرة على العراق
"
كوكبيرن/إندبندنت أون صنداي
تمرد عالمي
كتب الصحفي باتريك كوكبيرن تعليقا في صحيفة إندبندنت أون صانداي عن العراق بعد أن أكمل رحلة أخرى هناك، وصف فيه كيف تحولت حرب بوش وبلير "التي يمكن الانتصار فيها" إلى ورطة أثارت تمردا عمّ العالم كله.

بدأ المعلق مقاله بالتذكير بقول أحد السياسيين البريطانيين قديما وهو يحذر حكومة بلاده من التدخل في الخارج "إن الدول العظيمة لا يمكن أن تخوض حروبا صغيرة", مشيرا إلى أن هذه المقولة تعني أن الصراعات المحدودة قد تحدث ضررا بالغا بالدول القوية.

وقال كوكبيرن إن الحرب على العراق انضمت إلى مغامرات أخرى خاضتها بريطانيا على مر التاريخ وأحدثت لها من الضرر أكثر مما منحتها من الخير, إذ قوت هذه الحرب ساعد تنظيم القاعدة بشكل ملحوظ وأعطته خزانا ضخما من النشطاء والمتعاطفين في كل أنحاء العالم الإسلامي.

كما أن هذه الحرب التي أريد لها أن تكون برهانا على قوة الدولة العظمى الوحيدة تحولت إلى دليل على ضعف تلك القوة التي لم تتمكن -رغم الوجود الهائل لقواتها- من السيطرة على العراق.

وأشار المعلق الذي قال إنه قضى نصف وقته في العراق منذ بداية الغزو الأخير إلى أن العراق أخطر الآن من أي وقت مضى, وأن وتيرة العمليات الانتحارية في ذلك البلد وخارجه زادت بشكل ملحوظ.

وقال كوكبيرن إن رفض رئيس الوزراء البريطاني بلير ووزير خارجيته جاك سترو ربط الهجمات في لندن أو شرم الشيخ بغزو العراق غير صحيح, مدللا على ذلك بنتائج تحقيق ستنشره السلطات الأمنية السعودية قريبا، يثبت أن مبرر اختيار الشباب السعوديين تفجير أنفسهم في العراق ينحصر في تأثرهم بما يشاهدونه في العراق, إذ إن أغلبهم لا علاقة له بتنظيم القاعدة على الإطلاق.

وأكد الكاتب أن العراق ربما يحل مكان فيتنام كمثال على مصداقية القول المأثور عن حروب صغيرة تصاعدت لتغدو كبيرة.

"
الفتوى -المرحب بها- التي أصدرها رجال الدين في بريطانيا غير ملزمة لأن أغلب الأئمة هناك غير مؤهلين لاستنباط الأحكام من النصوص الفقهية
"
مالك/أوبزورفور
الأصوات الحقيقية للإسلام
كتب عبد الرحمن مالك تعليقا في صحيفة أوبزورفور قال فيه إن الشبان المسلمين المهمشين في بريطانيا لن يستمعوا إلا إلى الزعماء الذين يحترمونهم, مشيرا إلى أن الاجتماع الذي عقده بلير مع من اعتبرهم ممثلين للجالية الإسلامية في بريطانيا الذين عبروا عن حسن نواياهم في مكافحة "أيديولوجية الشر" في الإسلام قد لا يكتب له النجاح لأن أغلب الذين ضمهم ذلك الاجتماع غير معروفين لدى كثير من الشباب الذين تحدثوا باسمهم.

وأشار مالك إلى أنه حتى الفتوى -المرحب بها- التي أصدروها غير ملزمة لأن أغلب الأئمة في بريطانيا غير مؤهلين لاستنباط الأحكام من النصوص الفقهية.

واعتبر مالك أنه إذا كانت حكومة بلير تريد بالفعل اجتثاث أسباب الإرهاب من خلال حرب القلوب والعقول, فعليها ألا تضيع الوقت في محاولة تمرير رسالتها عن طريق ممثلين صوريين, بل عليها أن تنزل إلى داخل المدن وتنضم إلى العمال المسلمين في صراعهم لتصحيح مسار "بريطانيا المسلمة".

وبدورها قامت إندبندنت أون صنداي باستطلاع آراء مجموعة من الشباب المسلمين في بريطانيا عبر أغلبهم عن اشمئزازه مما يحدث للمسلمين في العراق, بينما عزا بعضهم عدم رضاه لفقدان الأمل العائد إلى الفقر والتهميش.

"
الشخص الذي قتل في المترو كان بصورة غير مباشرة ضحية لهجمات لندن المتقاربة وحالة الذعر التي أحدثتها, لكنه بصورة مباشرة ضحية لفشل الشرطة
"
صنداي تايمز
قتل الأبرياء
اعتبرت صحيفة صنداي تايمز أن قتل الشرطة البريطانية لأحد المتهمين بالإرهاب في المترو يوم الجمعة حدث غير عادي وبالغ الأهمية حتى في مثل هذه الظرفية السريالية, مشيرة إلى أن هذا يعزز الإحساس بأن لندن مدينة تحت الحصار.

وقالت الصحيفة إن ادعاء الشرطة في تصريحها الأول أن هذا الحادث مرتبط مباشرة بالأعمال التي استهدفت لندن وتكذيبها لذلك في اليوم الموالي يمثل انتكاسة ضخمة.

واعتبرت الصحيفة أن هذا القتيل كان بصورة غير مباشرة ضحية هجمات لندن المتقاربة وحالة الذعر التي أحدثتها, لكنه بصورة مباشرة ضحية لفشل الشرطة.

وفي موضوع متصل قالت صحيفة صنداي هيرالد إن المحللين الاستخباريين يعتقدون أن أبومصعب الزرقاوي قد بنى فرقا كاملة من المحاربين كما استطاع أن يرجع بعضهم إلى بلادهم الأصلية خلال الأشهر الماضية.

وكشفت إندبندنت أون صنداي أن محمد صديق خان وهو أحد المتهمين بتنفيذ هجمات 7/7 في لندن كان صديقا لعمر شريف أحد البريطانيين اللذين نفذا هجوما انتحاريا عام 2003 في مدينة القدس.

وفي موضوع ذي صلة, أوردت صحيفة أوبزورفور خبر انفجار شرم الشيخ الذي أسفر عن مقتل 88 شخصا وجرح عدد آخر واصفة ما حدث بأنه حمام دم في مدينة عرفت بمدينة السلام.

المصدر : الصحافة البريطانية