توقعات بتفجيرات لندن الثانية قبل وقوعها

أفادت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في عددها الصادر اليوم الجمعة أن الإسلامي عمر بكري توقع حصول اعتداءات جديدة في بريطانيا قبل ساعات من حصول موجة الاعتداءات الأخيرة في لندن الخميس.

وقال بكري في حديث مع الصحيفة عبر الهاتف أجري مساء الأربعاء "أخشى حصول اعتداءات عدة مشابهة تماما لما حصل في مدريد ولندن في حال لم تتغير السياسة الخارجية البريطانية ولم ينسحب البريطانيون من العراق".

وكانت لندن شهدت موجة تفجيرات جديدة الخميس استهدفت ثلاث محطات مترو وباصا أوقعت جريحا واحدا بعد أسبوعين من الاعتداءات التي استهدفت العاصمة البريطانية وأوقعت 56 قتيلا و700 جريح.

وحمل بكري في مقابلته الحكومة والشعب البريطانيين مسؤولية اعتداءات السابع من يوليو/ تموز. وأضاف أنهم يعرفون أن يدي رئيس الوزراء بلير ملوثة بدماء مسلمين في فلسطين والعراق وأفغانستان، واعتبر بكري أن الحرب على الإرهاب أغضبت الشبان المسلمين ودفعت عددا منهم للضرب في بريطانيا.

وأوضحت الصحيفة أن بكري السوري الجنسية الذي حصل على اللجوء السياسي في بريطانيا عام 1986 يخضع حاليا لتحقيق قد يؤدي لطرده، ومعروف عنه أنه أشاد باعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 بالولايات المتحدة واعتداءات 11 مارس/ آذار 2004 بمدريد.

وأوضح للصحيفة أنه سيغادر على الأرجح بريطانيا خلال أيام بمحض إرادته، وختم



قائلا "في النهاية استطيع أن أصلي هنا كما يمكن أن أصلي في لبنان، إذا كانوا يريدون طردي واعتقالي فليفعلوا".

المصدر : نيويورك تايمز,الفرنسية